السبت - 08 مايو 2021
السبت - 08 مايو 2021
سلامة العميمي.

سلامة العميمي.

هيئة «معاً» تحتفي بتخريج 60 مواطناً لنشر خبراتهم ومعارفهم المالية

تحتفي هيئة المساهمات المجتمعية (معاً) بتخريج الدفعة الأولى المكونة من 60 مواطناً إماراتياً من برنامج «غاية» الهادف إلى تعزيز المعرفة بالإدارة المالية والقدرة على اتخاذ القرارات المناسبة.

شهد حفل التخرج الذي أقيم افتراضياً تقديم رسالة ملهمة افتتاحية لوزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي أحمد علي الصايغ وبحضور رئيس دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي الدكتور مغير خميس الخييلي، ونائب رئيس اتحاد مصارف الإمارات خليفة سلطان السويدى، ومدير عام هيئة معاً سلامة العميمي، لتقديم التهنئة للخريجين والشكر على جهودهم المبذولة لإنجاح المبادرة التي امتدت على مدار 3 أشهر.

تم إطلاق البرنامج العام الماضي بالشراكة مع أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، ومعهد لندن للصيرفة والتمويل، المسؤولَين عن وضع ومتابعة تنفيذ وتطوير المنهج التعليمي، بهدف تعزيز المعرفة بالإدارة المالية لأفراد المجتمع، على اعتبار أنها تندرج في إطار الأولويات الاجتماعية المحددة من قبل دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي.

استقطبت الدورة الحالية 60 مشاركاً، حيث تم ترشيح 50 مشاركاً من قبل هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بينما تم اختيار الباقين من المسجلين في البرنامج من أفراد المجتمع، حيث خضع المشاركون لبرنامج تدريبي، تضمن دراسة 6 وحدات مؤلفة من معلومات متكاملة عن مجالات التمويل، وكيفية إدارة الأموال والمدخرات، بإشراف 10 مدربين متطوعين متخصصين، تم تعيينهم بالشراكة مع اتحاد مصارف الإمارات.

وتم تدريب المتطوعين لدعم المشاركين ومساعدتهم خلال رحلتهم المعرفية لتمكينهم من اتخاذ القرارات المالية المناسبة، وخلال حفل التخرج قدم معهد لندن للصيرفة والتمويل شارة رقمية «غاية»، تقديراً لجهودهم المبذولة على مدار 12 أسبوعاً، وعلى دورهم كرواد فاعلين يتبعون مبدأ القيادة بالقدوة، بعد توجيههم ورفدهم بالخبرة اللازمة لتوفير الدعم والتوجيه لأفراد المجتمع لتعزيز التماسك المجتمعي.

وتضمن برنامج «غاية»، وحدات إدارة المدخرات الشخصية والاحتياجات المالية، وفهم المنتجات المالية واتخاذ القرارات المالية بكفاءة، وإدارة الأموال والديون، والتعرف على الخيارات المصرفية والاستثمارية المختلفة المتاحة، فضلاً عن التركيز على كيفية ادخار المال وبناء موازنة مالية بين الدخل والنفقات.

وسيوظف الخريجون المهارات والخبرات المكتسبة خلال حياتهم اليومية، ويطبقونها على مواردهم المالية وسيتولون مهمة تعزيز المعرفة بالإدارة المالية ضمن نطاق أسرهم ومجتمعهم، كما ستتاح لهم الفرصة ليكونوا متطوعين في برنامج «غاية» خلال الدورات القادمة في المستقبل، إلى جانب متطوعين آخرين ممثلين ضمن نطاق مجتمعهم لدعم الأفراد ممن يحتاجون لنصائح عملية في إدارة شؤونهم المالية.

وسيعمل البرنامج على تعزيز المشاركة المجتمعية التي تعتبر أحد الركائز الأساسية التي تعمل وفقها هيئة معاً، فضلاً عن خلق فرص تطوع هادفة لمن يستطيعون تقديم محتوى المنهج إلى المشاركين، مما يجسد استراتيجية هيئة معاً الهادفة لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة للتحديات الاجتماعية، وبناء مجتمع متعاون متماسك.

وقال أحمد علي الصايغ: «إنني فخور برؤية المواهب الإماراتية الواعدة تعزز مهاراتها في القطاع المالي، نظراً لأهمية تعزيز الثقافة المالية والتخطيط المالي السليم في المجتمع لضمان مستقبل مالي أكثر إشراقاً واستقراراً لشبابنا ومجتمعنا بما سينعكس إيجابياً على حياتهم العملية والاجتماعية. وإن تخريج هذه الدفعة ما هو إلا دليل على التزامنا الراسخ باستكمال مسيرة الوالد المؤسس، الشيخ زايد، من خلال تطوير مهارات وقدرات أبناء الوطن، لبناء جيل متمكن وواعٍ بمتطلبــات الحيـاة وقادر على مواكبـة مسـتجداتها، خصوصاً مع تزايد المتغيرات والتحديات العالمية التي صاحبت التوسع الرقمي. وإننا بدورنا في سوق أبوظبي العالمي نقدر دور المهارات المتخصصة في دعم الشباب الإماراتي، حيث يعد برنامج غاية امتداداً لجهودنا المستمرة من خلال أكاديمية سوق أبوظبي العالمي لنشر المعرفة وتعزيز التنمية الشاملة في أبوظبي والدولة بالتماشي مع الأجندة الوطنية لحكومة دولة الإمارات».

وبهذه المناسبة صرح الدكتور مغير خميس الخييلي: بأن برنامج غابة هو من مخرجات حصاد نتائج استبانة جودة الحياة الذي عملت عليه الدائرة، حيث أظهرت النتائج والتحليلات أن 56% من المواطنين والمقيمين في الإمارة يواجهون صعوبات في تغطية النفقات في 4 بنود رئيسية (السكن، التعليم، التزامات الديون، نفقات الترفيه والإجازات)، وبالمقارنة في الجانب الآخر 21% من الأفراد الذين يعيشون في الدول الأوربية يعانون من صعوبات في تغطية النفقات.

وأضاف، سيساهم هذا البرنامج بشكل مباشر في ترسيخ أسس المعرفة بالإدارة المالية بين مواطني دولة الإمارات والمقيمين في أبوظبي، إلى جانب رفدهم بالخبرات اللازمة لإدارة شؤونهم المالية بكفاءة وذلك عبر توفير كافة الأساليب اللازمة لتعزيز مستوى المعرفة وتمكينهم من اتخاذ القرارات المناسبة لإدارة شؤونهم المالية بذكاء.

وأكد: «سنعمل بشكل مستمر على قياس الأثر الاجتماعي الذي أحدثه البرنامج ومدى نجاحه في تعزيز المعرفة بالإدارة المالية لدى المستهدفين عبر تحليل أنماط الاستهلاك بين أفراد المجتمع من البحوث والمسوحات التي تجريها الدائرة، لوضع الحلول المستدامة معكم لحل هذا التحدي الاجتماعي».

وتقدم الخييلي، بالشكر إلى أكاديمية سوق أبوظبي العالمي ومعهد لندن للصيرفة والتمويل، واتحاد مصارف الإمارات الذين ساهموا مع هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» في وضع وتنفيذ المنهج التعليمي، والذي كان له الأثر الطيب في تزويد المشاركين بالمعرفة اللازمة لإدارة شؤونهم المالية، مع التركيز على مجالات مختلفة تشمل كيفية ادخار المال وبناء موازنة مالية بين الدخل والنفقات والتخطيط المنظم لأفضل الطرق للاستثمار.

من جانبها، صرحت سلامة العميمي: «يجسد هذا اليوم فصلاً مهماً في مسيرة هيئة معاً، إذ نحتفي بتخرج الدفعة الأولى من برنامجنا الأول (غاية) لتعزيز المعرفة بالإدارة المالية وأود تهنئة جميع الخريجين المشاركين بالدورة الأولى من البرنامج الرائد».

وأضافت: «ترسيخ أسس المعرفة بالإدارة المالية عبر توفير الأدوات المناسبة لتزويد أفراد المجتمع بالمهارات والخبرات الأساسية، يساهم بدعم عجلة التطور والازدهار الاقتصادي. وبتضافر جهود شركائنا وفريق المتطوعين المتخصصين ضمن هذا المجال، عملنا على إيجاد ​​حل مبتكر عبر رفد المشاركين بأسس معرفية مرنة التطبيق سهلة الفهم لتمكينهم من اتخاذ القرارات المالية المناسبة ولتقديم الدعم والمشورة لأسرهم ومجتمعهم على نطاق أوسع».

وتابعت: «يمكن للمشاركين الاستفادة من المهارات المكتسبة من برنامج (غاية) وتطبيقها على حياتهم اليومية بشكل دائم، لتصبح جزءاً من ممارساتهم على المدى البعيد، ونتطلع لأن ينشر المشاركون خبراتهم على نطاق أوسع ليشمل أسرهم ومجتمعهم، مما يساهم بتحقيق الاستقرار المالي وتعزيز حس المسؤولية بالإدارة المالية لدى أبناء إمارة أبوظبي».

واختتمت: «تمثل هذه الخطوة البناءة بداية المسيرة الرائدة لبرنامج (غاية) ونخطط لتوسيع نطاق المبادرة ونشرها على مستوى أوسع، لنواصل تنفيذ استراتيجيتنا المتمثلة في إحداث أثر اجتماعي إيجابي مستدام وقابل للقياس يشمل مختلف جوانب الحياة ضمن مجتمع أبوظبي».

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في سوق أبوظبي العالمي، ومدير عام أكاديمية سوق أبوظبي العالمي حمد صياح المزروعي: «يسر الأكاديمية بدورها كمزوّد رائد للبحوث المالية والتدريب والتعليم ونشر المعرفة المتخصصة في أبوظبي والمنطقة، أن تكون شريكاً في تطوير المنهج المتكامل الخاص ببرنامج (غاية)، والذي يأتي في إطار التزامنا في سوق أبوظبي العالمي وأكاديميته بالعمل مع الشركاء الاستراتيجيين ممن يشاركوننا الرؤية ذاتها أمثال (معاً) ومعهد لندن للصيرفة والتمويل. وإننا على ثقة بأن هذا البرنامج سيكون له دور كبير في إيجاد جيل جديد من المواهب الإماراتية المتخصصة في المجال المالي، بما يعزز الجهود نحو تطوير اقتصاد مستدام مبني على المعرفة».

وقال مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بالإنابة عبدالله العامري: «يسعدنا المساهمة في برنامج (غاية) بدورته الأولى من خلال مشاركة عدد من أفراد الأسر المستفيدة، حيث يعد الارتقاء في مستوى الوعي والمعرفة بالإدارة المالية أحد أهدافنا التي نسعى لترسيخها لدى مواطني إمارة أبوظبي، حيث يهدف البرنامج إلى رفع مستوى الثقافة المالية وترسيخ أسس المعرفة بالإدارة المالية، وذلك عبر توفير الأساليب اللازمة لتعزيز التخطيط المالي على المستويين الشخصي والأسري للمشاركين».

وأضاف: «تسعى هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي لتشجيع الاستقلال المالي للأسر ذات الدخل المحدود في أبوظبي من خلال إدراج مفاهيم تدفع عجلة الاقتصاد وتُعزز الإدارة المالية. ومن هذا المنطلق عملنا مع هيئة معاً من خلال برنامج (غاية) المبتكر الذي ساهم بربط سكان أبوظبي ضمن شبكة جمعتهم بنخبة من الخبراء الماليين المتطوعين. حيث أتم 50 مشاركاً من مستفيدي هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي البرنامج التدريبي بنجاح، وللبرنامج دور استثنائي في تمكينهم من إدارة الشؤون المالية لأسرهم بكفاءة وإيجاد أفضل الطرق الاستثمارية التي تساهم في تمكينهم. وتتطلع هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي إلى توسيع نطاق البرنامج ليصل لمجموعة أكبر من الأسر بهدف تعزيز الوعي بالتخطيط المالي ومفاهيمه لتمكين الأسر لإدارة شؤونهم المالية بكفاءة لاتخاذ القرارات المناسبة».

وقال مدير عام اتحاد مصارف الإمارات جمال صالح: «نعتز في اتحاد مصارف الإمارات بمشاركتنا في برنامج (غاية) للتوعية المالية، من خلال استقطاب 49 متطوعاً من الموظفين المتخصصين في قطاعنا المصرفي من أعضاء الاتحاد (ومنهم: بنك أبوظبي الأول، سيتي بنك، بنك الفجيرة الوطني، بنك الإمارات دبي الوطني، بنك الشارقة، مصرف الإمارات الإسلامي، إتش إس بي سي، مصرف أبوظبي الإسلامي، البنك العربي المتحد، بي إن بي باريبا، والبنك المتحد المحدود) لمشاركة 10 من أولئك الموظفين المتطوعين من المصارِف الأعضاء في المجموعة الأولى للبرنامج على تبادل العطاء مع المجتمع ومشاركة معرفتهم وخبراتهم في المساعدة في خلق تغيير سلوكيّ إيجابيّ وصحيّ نحو إدارة مسؤولة للأموال، وتعزيز مستوى الثقافة المالية للأسر المستفيدة من هذا البرنامج. وها نحن الآن نهنئ خريجي الدفعة الأولى من برنامج(غاية)، ونؤكد سعادتنا واستعدادنا أن نكون جزءاً من هذا المشروع الاجتماعيّ الهادف في نُسخِه المستقبلية».

قال الرئيس التنفيذي في معهد لندن للصيرفة والتمويل أليكس فريزر: «يمثل ترسيخ أسس الثقافة المالية لتحقيق رفاهية المجتمع جوهر استراتيجية عملنا ضمن نطاق مؤسستنا. يسعدنا أن نساهم في إحداث تبديل إيجابي في أنماط السلوك بالإدارة المالية في إمارة أبوظبي، من خلال المساهمة في برنامج(غاية)وتوفير الأدوات المالية الملائمة لتمكين أفراد المجتمع من اتخاذ القرارات المالية المناسبة».

وفي هذا الصدد أشاد المتطوع وجد الهاشمي ببرنامج «غاية». قائلاً: «يعد برنامج (غاية) من البرامج المهمة والأساسية لكل فرد يسعى لوضع خطة مالية متكاملة توازن بين الدخل والنفقات للوصول للرفاهية المالية، لقد منحنا البرنامج فرصةً لتعزيز المعرفة بإدارة الشؤون المالية على المستوى الشخصي».

#بلا_حدود