الجمعة - 14 مايو 2021
الجمعة - 14 مايو 2021
خديجة البلوشي

خديجة البلوشي

خديجة البلوشي.. أول قائد لفريق مسرح الجريمة من العنصر النسائي في شرطة دبي

أعلنت شرطة دبي عن أول قائد لفريق مسرح الجريمة، وهي الملازم خديجة البلوشي، التي تعمل كضابط مناوب في نظام الورديات وقائدة لفريق مسرح الجريمة بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، لتشكل بذلك إضافة لنجاحات العنصر النسائي في شرطة دبي، من خلال قيادتها للفريق وانتقالها إلى بلاغات الجرائم بمختلف أنواعها.

وتتمثل مهام قائد فريق مسرح الجريمة، بالتأكد من جاهزية الفئة وكذلك فريق مسرح الجريمة بشكل يومي، وقيادة الفريق بعد تلقي البلاغ من إدارة مركز القيادة والسيطرة، أو من الضباط المناوبين العامين في مراكز الشرطة، وتوزيع المهام عليهم بعد استلام مسرح الجريمة من ضابط مناوب عام مركز الشرطة ذات الاختصاص، ومن ثم يبدأ الفريق بمعاينة مسرح الجريمة، وطلب الخبراء التخصصيين، وجمع الآثار والاستدلالات، ونقل الآثار للمختبرات وإعداد تقرير عن الجريمة.

وفي هذا الشأن، قال مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، إن القيادة العامة لشرطة دبي بقيادة الفريق عبدالله خليفة المري، تولي اهتماماً بالغاً بتمكين العنصر النسائي، وتزخر بعدد كبير من النماذج والكفاءات التي استطاعت أن تثبت قدرتها على التميز في المهام الموكلة إليهن بحرفية ومهنية عالية، والملازم خديجة البلوشي إحدى هذه النماذج المشرفة التي نفخر بدخولها وتحديها هذا المجال، والذي أثبتت من خلاله قدرتها على اكتساب المعرفة من الفرق المتخصصة، ما ساهم في توليها هذه المهام كضابط مناوب وقائد لفريق مسرح الجريمة في نظام الورديات.

من جانبه، قال مدير إدارة مسرح الجريمة بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة العقيد مكي سلمان أحمد، إن إدارة مسرح الجريمة تعمل ضمن منظومة عمل متكاملة مع الإدارات الفرعية الأخرى، كإدارة علم الجريمة، وإدارة الأدلة الجنائية التخصصية، والإلكترونية، والبصمات، والطب الشرعي وكل الإدارات المتخصصة المساندة في رفع الكشوفات الخاصة بالنتائج ورفع العينات من مسرح الحادث، وتلعب دوراً كبيراً في تحقيق التوجه الاستراتيجي لشرطة دبي «مدينة آمنة»، وإن الإدارة تفخر اليوم بوجود عنصر نسائي يقود فريق مسرح الجريمة في إحدى الفئات المناوبة.

بدورها قالت، قائدة فريق مسرح الجريمة وخريجة الدفعة الأولى من مرشحات أكاديمية شرطة دبي الملازم خديجة البلوشي: لقد اخترت هذا المجال بسبب أمور عدة أولها شغفي ورغبتي في خوض التحديات القوية والجديدة بالنسبة للعنصر النسائي، ومن خلال دراستي كضابط مرشح في أكاديمية شرطة دبي لأربع سنوات، كان المحاضرون يستعرضون العديد من القضايا التي نجحت شرطة دبي في الوصول إلى نتائجها، ما يضمن الحقوق ويحافظ على الأرواح والممتلكات، وهو ما حفزني بشكل كبير لخدمة مجتمعي من خلال هذا الجانب، إضافة إلى الإمكانات القوية من خبرات وممارسات وتجهيزات تمتلكها شرطة دبي في الأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والتي تعتبر حافزاً كبيراً لدخول هذا التخصص.

وتابعت الملازم خديجة البلوشي: تعمقت وبحثت كثيراً في مجال علم الجريمة، وكان لدي الكثير من التساؤلات التي أرغب في الحصول على إجابة لها، وشعرت بأن انخراطي في هذا العمل يجعلني جزءاً من منظومة أفخر بالعمل فيها لتعزيز الأمن والأمان وحماية المجتمع والكشف عن الجريمة والقبض على مرتكبيها.

وأضافت الملازم خديجة البلوشي: أنا سعيدة وفخورة بعملي في شرطة دبي، هذه الجهة الشرطية التي تحظى بمكانة وسمعة عالمية رائدة، وسعيدة أيضاً بعملي في هذا التخصص. إن دعم المسؤولين لنا كعناصر نسائية ساهم بشكل كبير في تشجيعنا ودفعنا لخوض المهام الصعبة، فكل الشكر لكافة المسؤولين والزملاء الذين دعموني.

والتحقت الملازم خديجة البلوشي، بالعديد من الدورات التأسيسية والتخصصية والمتقدمة، منها دورة تحليل أنماط بقع الدم في مسرح الجريمة، ودورة كيفية المحافظة على مسرح الجريمة، ودورة كيفية التعامل مع الأحراز، ودورة آلية رفع وتحريز العينات البيولوجية من مسرح الجريمة، ودورة الاستجابة الأولى للبلاغات الطارئة، والتصوير الضوئي الجنائي، والرسم التخطيطي، كما أنها تقوم بتدريب طلبة الجامعات الذين يلتحقون بالتدريب العملي في الإدارة، وهي عضو في فريق تطوير منظومة العمل في مسرح الجريمة.

#بلا_حدود