الثلاثاء - 11 مايو 2021
الثلاثاء - 11 مايو 2021
No Image Info

«التنمية الأسرية» و«جمارك أبوظبي» تستعرضان أفضل ممارسات الاستدامة

استعرضت مؤسسة التنمية الأسرية عدداً من الممارسات المتميزة والمطبقة في مجال الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، إضافة إلى الممارسات الحائزة على عدة جوائز من هيئة البيئة أبوظبي، ضمن مبادرة المدارس المستدامة ومشروع «البيت الأخضر» المنفذ في مدرسة البطين العلمية الخاصة التابعة للمؤسسة.

جاء ذلك خلال لقاء افتراضي نظمته المؤسسة والإدارة العامة للجمارك بأبوظبي، ضمن برنامج المقارنات المعيارية مع المؤسسات المتميزة في إمارة أبوظبي، وحضره من مؤسسة التنمية الأسرية مدير إدارة الخدمات العامة المهندسة سناء الضاعن، ورئيس قسم علاقات الموظفين والتوطين عبدالله المهيري، وعدد من الموظفين المختصين، ومن الإدارة العامة لجمارك أبوظبي فريق قسم التميز والأداء المؤسسي.

وسلط اللقاء الضوء على تطبيق مفهوم الاستدامة في المؤسسة منذ عام 2010 وموائمته ضمن الاستراتيجية الخمسية وتقارير الاستدامة المؤسسية السنوية الصادرة منذ عام 2011، إضافة إلى أهم العمليات والمؤشرات والممارسات المتميزة في المؤسسة لنقل الخبرات والمعارف بين الجهات الحكومية والاستفادة منها في سبيل تطوير العمل المؤسسي بما يتوافق مع متطلبات واستراتيجيات الحكومة الرشيدة بإمارة أبوظبي.


ووضّح فريق المؤسسة سبل تطبيق الاستدامة الاجتماعية والاستدامة المجتمعية والتي تنطلق من رؤيتها المتمثلة في «التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك» وتوظيف محاورها ضمن برامج وخدمات المؤسسة المقدمة للمجتمع بجميع فئاته كالعلاقة الوالدية بمراحلها العمرية المختلفة والخدمات الاجتماعية المتكاملة للأسرة والرعاية الاجتماعية المتكاملة لكبار السن وبرنامج طفولة آمنة وغيرها.

ونقلت المؤسسة تجربتها خلال اللقاء باستعراض آليات تحديد مؤشرات الأداء والمستهدفات وجمع قراءاتها الدورية وتحليلها حيث ساهمت تلك الممارسات في ضبط القدرة على المراقبة وزيادة فاعلية عمليات التحكم وترشيد استهلاك المياه والكهرباء والمطبوعات الورقية والمحروقات وغيرها.
#بلا_حدود