الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
No Image Info

توصيات تعزز قدرات المعهد الوطني للتخصصات الصحية

اعتمد مجلس إدارة المعهد الوطني للتخصصات الصحية قرارات وتوصيات تصب في تعزيز قدرات وإمكانات ومخرجات المعهد.

وأوصى بإعداد دراسة عن مدى إمكانية اعتماد تخصصات التمريض العملية تحت مظلة المعهد،
وربطها بحاجة الرعاية الصحية وسوق العمل، إلى جانب وضع معايير وخطة للتوسع في التخصصات ضمن مرحلة أولى، بإضافة تخصصات طبية جديدة.

وترأس وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة المعهد حسين الحمادي الاجتماع السادس للمجلس، حيث أكد المجتمعون أهمية مهنة التمريض، واقترحوا وضع آليات لتشجيع المقيمين كذلك على دخول مجال التمريض، والاستفادة من الاستراتيجية الوطنية للتمريض خاصة في حوكمة التعليم التمريضي، وضرورة توثيق التعاون بين القطاعات الصحية والجامعات من أجل تنمية قدرات الطلبة العملية، إلى جانب التركيز على أهمية اشراك القطاع الخاص في أعمال المعهد ودعم التدريب، وكذلك تعزيز التنسيق معه وضرورة تمثيله في اللجان والفعاليات المناسبة في المعهد.


وذكر الحضور أن العمل مستمر في التخصصات الثمانية التي تم إنشاؤها تحت مظلة المعهد حيث تنتظم اللجان العلمية التخصصية في أعمالها واجتماعاتها، ووضعت معايير وخطة للتوسع في التخصصات ضمن مرحلة أولى، وذلك بإضافة تخصصات طبية جديدة ثم تتبعها تخصصات طب الأسنان، ودراسة لإدخال تخصصات التمريض والمهن الصحية الأخرى تحت مظلة المعهد في مرحلة لاحقة.

ويتم التعاون بين المعهد في هذا الجانب مع القطاعات الصحية والتعليمية في الدولة عبر إشراك ممثليها في عضوية اللجان العلمية التخصصية، ويسعى المعهد إلى تفعيل أعمال اللجان العلمية عبر تعاون القطاعات الصحية في تفريغ رؤساء اللجان العلمية، وفق ما يناسب طبيعة العمل.

كما تم اكتمال إعداد المعايير والنظم والإجراءات الخاصة بالاعتماد، وانتظام أعمال لجنة الاعتماد المركزية بعد تشكيلها من ممثلي اللجان العلمية والقطاعات الصحية بالدولة، فضلاً عن أنه تم إجراء اختبارات القبول في برامج الإقامة لما مجموعه 1083 متقدماً.
#بلا_حدود