الجمعة - 14 مايو 2021
الجمعة - 14 مايو 2021
No Image Info

تخريج الدفعة الأولى من «برنامج الاتصال الرقمي الحكومي»

حضر وزير شؤون مجلس الوزراء محمد القرقاوي، تخريج الدفعة الأولى من «برنامج الاتصال الرقمي الحكومي»، والذي نظمه المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات بالتعاون مع أكاديمية الإعلام الجديد، وتضمن سلسلة من الجلسات التفاعلية التي عقدت افتراضياً، واستهدف مديري ومسؤولي الاتصال في الحكومة الاتحادية، وبمشاركة مجموعة من الخبراء والأكاديميين المختصين في شتى مجالات الاتصال الرقمي محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وأكد في كلمته للخريجين أن تطوير كفاءات ومنظومة الاتصال والإعلام الحكومي وتعزيز مهارات القائمين على تنفيذ مبادراته في حكومة الإمارات ركيزة أساسية من ركائز تقدم الدولة، لأنهم يمثلون صورة الإمارات وهويتها وهم رواة لقصص نجاحها.

وقال القرقاوي: «مواكبة التوجهات والتطورات الرقمية في الاتصال والإعلام يعزز من مكانة الإمارات عالمياً.. ويطور من قدراتنا على الاستجابة للتحديات والتعامل معها بكفاءة عالية.. ويحقق رؤية قيادتنا بأن نكون صانعي الأحداث ونستعد للمستقبل بأفكار جديدة توظف التكنولوجيا الحديثة في تواصلنا مع العالم».


وأشاد بخريجي الدفعة الأولى من برنامج «برنامج الاتصال الرقمي»، والذي ضم أكثر من 40 مسؤولاً من الجهات الاتحادية، وهدف من خلال محاوره إلى الارتقاء بالكوادر الاتصالية على مستوى الحكومة الاتحادية بشكل عام، بالإضافة إلى مواكبة أحدث التوجهات وأفضل الممارسات المتبعة في الاتصال بصورة خاصة، حيث يقوم البرنامج على أسلوب متطور يدمج بين الجانبين النظري والعملي بشكل فعال، وعبر الجمع بين الجلسات التدريبية والنقاشات والتنفيذ العملي للمشاريع، وذلك لتعزيز قدرة المشاركين على فهم المحاور المطروحة، ووضع الآليات لتطبيقها عملياً، وبما يلبي الأهداف الاستراتيجية للجهات الحكومية وأولويات الاتصال.

ويأتي برنامج الاتصال الرقمي الحكومي ضمن استراتيجية المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات الهادفة إلى تمكين المختصين في مجال الاتصال، حيث تكمن أهميته في دعم المهارات والخبرات للمتخصصين في الاتصال بالحكومة الاتحادية، وتزويدهم بالمستجدات والتوجهات الحديثة لعمليات الاتصال الرقمي، وبما يمكنهم من رسم تواجد حكومي فعال على مختلف قنوات الاتصال.

وتم تصميم البرنامج، الذي شهد مشاركة واسعة لخبراء ومتخصصين ومحاضرين من مؤسسات أكاديمية رفيعة المستوى، بما يراعي التطورات التي شهدتها المنطقة والعالم خلال الفترة الماضية، وما نتج عنها من متغيرات تتطلب تطوير سياسات اتصال تتناسب مع الواقع الجديد، وترفع من جاهزية برامج الاتصال ضمن منظومة العمل الحكومي على النحو الذي يضمن صياغة رسائل واضحة، تعكس الأهداف للجهات الاتحادية وتبرز نهجها للتعامل مع المرحلة القادمة.

وتناول البرنامج محاور عملية الاتصال الرقمي بصورة متكاملة، بدءاً بالتخطيط الاستراتيجي، ومن خلال التركيز على العناصر اللازمة لتطوير الاستراتيجية الرقمية للجهات الاتحادية، وكيفية صياغة خطط العمل الكفيلة بتحقيقها على النحو الأمثل.

كما قدم البرنامج ورشاً عملية حول إنتاج المحتوى الخاص بالمنصات الرقمية، والتعريف بالأنواع المختلفة للمحتوى والوسائط المناسبة، بالإضافة إلى النشر والمشاركة، إلى جانب تحليل البيانات على المنصات الرقمية، وكيفية تحويلها إلى خطط عمل قادرة على تحقيق النجاح وصياغة الأهداف على النحو الأمثل، على أن يقوم المشاركون في البرنامج مع ختامه بإعداد «المشروع النهائي»، أو دراسة حالة تتضمن كافة المعلومات التي اكتسبوها خلال البرنامج.

#بلا_حدود