الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
No Image Info

المفتش عمار السعدي: 7 أعوام وميدان العمل طاولة الإفطار في رمضان

7 أعوام وميدان العمل طاولة إفطاره خلال شهر رمضان، ورغم صعوبة الأمر، إلا أن المفتش الميداني في بلدية دبي عمار السعدي يرى الإفطار في العمل بعيداً عن الأسرة واجباً مهنياً يمنحه الرضا والسعادة بارتباط العمل بالعبادة، ورؤية ابتسامة الرضا من الجمهور وقت الأذان ولسان حالهم شكر وتقدير لدوره وعمله.

يسعى السعدي من خلال عمله إلى التأكد من الإجراءات الاحترازية والصحية في المحلات التجارية خلال الجائحة، مستفيداً من خبراته في البلدية منذ عام 2012، في مجال التفتيش الميداني، ودراسته تخصص القانون، لحماية المتسوقين والمتعاملين من الغش التجاري وتقديم خدمات أفضل عبر وضع آلية عمل تخدم كافة الشرائح للعمل بسهولة.

وفي شهر رمضان المبارك، يعمل خلال ساعات الإفطار ليتناول وجبته على رأس عمله في سوق الخضار بدبي، مؤكداً أهمية دوره لا سيما في الشهر الفضيل، حيث يلتقي خلال فترة عمله بجميع فئات المجتمع الذين يقدرون عمله ويشعر معهم بالسعادة كونه يعمل على حل إشكالاتهم بشكل مباشر.


وقال عمار إن تلبية حاجة المتسوقين على مدار الساعة أمر ضروري، لا سيما في شهر رمضان، حيث يعمل في السوق ومجال عمله لا يقتصر على ساعات معينة إضافة إلى الخدمات المجتمعية الأخرى التي يشترك فيها قبل الجائحة مثل المساعدة في تنظيم موائد الإفطار مع الجهات الرسمية في سوق الخضار والفواكه والتي تستهدف العمال.

وعن تجربة العمل خلال الجائحة أكد أنها تجربة أضافت له الكثير، وتعلم منها أنه لا عائق أمام مجال عمله الذي يعتبر أساسياً لارتباطه بالغذاء، وقال: «تخلصنا من هذا العائق وأنجزنا عملنا رغم الصعوبات التي واجهناها، وعملنا في الميدان بشكل يومي» مشيراً إلى أن الإحساس بالمسؤولية كان الدافع، وحب الوطن ورد الجميل كان المحرك.

وشدد على ضرورة العمل بشغف والتغلب على الصعوبات وعدم الاستسلام، وأضاف: «التحديات بوابة لتحقيق الأحلام وكسر كافة الحواجز التي تقف أمامك، فإن لم تكسر الصخرة تصعد عليها وتتجاوزها، فدائماً اذهب إلى عملك وكأنك ذاهب إلى مكان تمارس فيه هوايتك المفضلة.. وهذا ما كنت أفعله».

#بلا_حدود