الأربعاء - 12 مايو 2021
الأربعاء - 12 مايو 2021
حمد عوض السعيدي مع قائد فريق تكاتف والمتطوعين. (من المصدر)

حمد عوض السعيدي مع قائد فريق تكاتف والمتطوعين. (من المصدر)

حمد السعيدي: التحدي قادني إلى ممارسة دوري المجتمعي والتطوعي

لم تمنعه إعاقته الجسدية من ممارسة دوره المجتمعي وحق المشاركة في التطوع، فالشاب الإماراتي حمد عوض السعيدي ورغم قصر قدمه اليمنى منذ أن كان عمره أربعة أشهر نتيجة خطأ طبي، استطاع التغلب على جميع التحديات وتقديم الكثير لوطنه وخصوصاً منذ بداية جائحة «كوفيد-19».

وأكد السعيدي «27 عاماً» ابن مدينة خورفكان وعضو فريق كرة السلة بنادي خورفكان للمعاقين أن إعاقته الجسدية لم تمنعه من التطوع في خدمة الوطن الذي سانده في حالاته الحرجة، محاولاً ردّ الجميل له بإرادة داخلية وشغف كبير لتقديم الخير ومد يد المساعدة في جميع الأعمال التطوعية.

والتحق السعيدي، يناير الماضي، بفريق تكاتف التطوعي الذي يندرج تحت مظلة مؤسسة الإمارات للتطوع من خلال وجوده بمراكز التطعيم في مدينة خورفكان التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع كمنظّم للمراجعين ومسجل لبياناتهم، ووجد كامل الدعم من الفريق برئاسة حمدان العبدولي الذي يعمل بجهد كبير لخلق فريق متعاون.


وقال السعيدي: عوّدتنا قيادتنا الرشيدة طوال الوقت على العطاء ومد أيادي الخير للجميع، وبلا شك هذا الأمر يحفزني على تقديم كل ما في وسعي لخدمة وطني الذي يعتبر أغلى ما أملك، ومع بداية انتشار كوفيد-19 تولدت لدي مشاعر الرغبة في تقديم المساعدة والعمل على الحد من انتشار الفيروس، ووجدت ذلك متاحاً من خلال الفرق التطوعية المنتشرة بالدولة وعلى الفور التحقت بالعمل التطوعي مع فريق تكاتف.

وأشار إلى أنه يعمل يومياً من 8 إلى 12 ساعة ما بين التطوع في المراكز الصحية وتدريباته بنادي خورفكان للمعاقين تأهباً لمشاركاته بالبطولات المحلية، لافتاً إلى أنه انضم إلى النادي عام 2017 ويطمح أن يمثل منتخب الإمارات لسلة الكراسي ويرفع علم الدولة خارجياً.

وكشف السعيدي عن 505 ساعات عمل تطوعي مع فريق تكاتف منذ انضمامه للفريق بداية العام الجاري، مؤكداً أنه يجد متعة كبيرة في التطوع الذي عرّفه إلى الجنسيات الأخرى وثقافاتهم وسيواصل عطاءه لخدمة الوطن والمجتمع.
#بلا_حدود