الأربعاء - 12 مايو 2021
الأربعاء - 12 مايو 2021
No Image Info

«محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي» تستقبل وفداً من معهد وايزمان للعلوم



استقبلت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي وفداً رفيع المستوى من «معهد وايزمان للعلوم»، برئاسة البروفيسور ألون تشن رئيس المعهد، في زيارة استهدفت مناقشة الخطط الاستراتيجية ووضع خارطة الطريق اللازمة لتطبيق برنامج MBZUAI-WIS المشترك لأبحاث الذكاء الاصطناعي (برنامج الذكاء الاصطناعي)، وكان رئيس الجامعة البروفيسور الدكتور إريك زينغ، في استقبال الوفد الذي قام أيضاً بجولة على مرافق حرم الجامعة بأبوظبي.

والتقى البروفيسور ألون تشن، ونائب رئيس المعهد البروفيسور زيف رايخ، مع عضو في مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي والرئيس التنفيذي لمجموعة «جي 42» بينج شياو، إلى جانب البروفيسور إريك زينغ، ونائب الرئيس التنفيذي لقطاع الخدمات المهنية والبحثية في الجامعة الدكتورة بهجت اليوسف، وعدد من كبار ممثلي المؤسستين.


No Image Info



وبالاستفادة من الخبرات المشتركة لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي ومعهد وايزمان، سيعمل برنامج الذكاء الاصطناعي الذي تم الإعلان عنه في شهر فبراير الماضي، على تعزيز المبادرات التعاونية في مجال بحوث الذكاء الاصطناعي الأساسية، واستكشاف تطبيقات الذكاء الاصطناعي ضمن مختلف المجالات، بدءاً من الرعاية الصحية ووصولاً إلى علم الجينوم والكثير غيرها.

وعلاوةً على ذلك، سيشهد البرنامج إجراء البحوث المتقدمة في مجالات تعلم الآلة والرؤية الحاسوبية ومعالجة اللغات الطبيعية والبيولوجيا الحاسوبية والعلوم العصبية، بما يتماشى مع الرؤية العامة للذكاء الاصطناعي، وسيقوم الطرفان بتعيين نخبة من الباحثين العالميين والموظفين المزودين بالمؤهلات الدراسية العليا، لدعم وتسهيل تحقيق الهدف الأساسي لبرنامج الذكاء الاصطناعي.

من جهته، قال رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي البروفيسور إريك زينغ: «تهدف الجامعة إلى تصدّر طليعة ابتكارات الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، الأمر الذي يستدعي أولاً ترسيخ مكانتها كوجهة رائدة للحياة الأكاديمية والبحثية لألمع العقول والطلاب في هذا المجال الحيوي، ومن هنا تأتي أهمية الشراكات التي نبرمها مع المؤسسات الرائدة عالمياً لمساعدتنا على تحقيق هذا الهدف، ومن هذا المنطلق، نفخر ببرنامج MBZUAI-WIS المشترك لأبحاث الذكاء الاصطناعي، الذي سيسهم بالتأكيد في تعزيز تبادل المعرفة والارتقاء بآفاق التعاون على صعيد هذه التكنولوجيا المتطورة، إضافة إلى إثراء منظومة الذكاء الاصطناعي الإقليمية في مجالات البحوث الأساسية والرعاية الصحية وتطبيقات علم الجينوم».

وأضاف: «ستشكل المشاريع البحثية المشتركة التي ستنفذها فرق المؤسستين نواة جوهرية لهذا البرنامج، أضف إلى ذلك أن البرنامج سيتيح لطلاب الجامعة وأعضاء هيئتها التدريسية الاستفادة من الموارد عالمية المستوى، وبرامج التدريب والزيارات المتبادلة والمؤتمرات وورش العمل حول الذكاء الاصطناعي، وبرامج تبادل الطلاب والموظفين التي يوفرها هذا التعاون.. ونتطلع قدماً للتعاون مع زملائنا الموقرين في (معهد وايزمان للعلوم) بما يتيح لنا تعزيز فهمنا ومعارفنا في المجالات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي».

#بلا_حدود