الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

برنامج (أقدر) يطلق النسخة الثانية من الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية

برنامج (أقدر) يطلق النسخة الثانية من الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية
أعلن برنامج خليفة للتمكين - أقدر عن بدء فعاليات برنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية في نسخته الثانية، بالتعاون مع مركز التعليم المستمر والتطوير المهني بجامعة الشارقة.

وقال الرئيس التنفيذي للبرنامج المستشار الدكتور إبراهيم الدبل: «نعمل على تهيئة الشباب وأبناء المجتمع المحلي على أن يكونوا قادة مجتمعيين في دولة الإمارات العربية المتحدة ودعم العمل المجتمعي والشبابي وتفعيل دور الشباب في الحياة المجتمعية العامة وإظهار أدوار الشباب الحقيقية في التنمية والتقدم والبناء كما أرادتهم الدولة بأن يكونوا على وعي وعلم واطلاع، وأن يكونوا على قدر عالٍ من تحمل المسؤولية والمساهمة في صنع القرار الذي يؤثر في حاضرهم ومستقبلهم ونحن نعمل على هذه التوجيهات في دعم ورعاية الشباب في وطننا الغالي في كافة إمارات الدولة ولكافة الفئات العمرية».

وخلال الجلسة الافتتاحية لبرنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية، أكد مدير معهد التعليم المستمر والتطوير المهني بجامعة الشارقة الأستاذ الدكتور راضي الزبيدي الدور المهم الذي يقوم به مركز التعليم المستمر والتطوير المهني بالجامعة في خدمة المجتمع المحلي من خلال تقديم مجموعة متنوعة من البرامج التدريبية المعتمدة في مختلف المجالات والموضوعات التي تساهم في تنمية المجتمع وبالتعاون مع كافة الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة.


وأشاد بالنجاح الذي حققه البرنامج في دفعته الأولى، حيث يتم اختيار الملتحقين بعناية فائقة من مختلف التخصصات والدرجات الوظيفية، بما يؤهلهم لأداء مهامهم التطويرية والتوعوية بعد تخرجهم في هذا البرنامج.


من جانبه، أضاف المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين المقدم محمد الهرمودي أن هذا الدبلوم يأتي تنفيذاً لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع جامعة الشارقة، ويعبر عن دور ومسؤولية برنامج خليفة للتمكين تجاه خدمة قضايا المجتمع.

وأوضح أن أهداف وغايات وتطلعات الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية تم إعدادها على أسس وحاجات تمس المجتمع وأبنائه من خلال التمكين المجتمعي وبناء القدرات للشباب وصقل مهارتهم القيادية واستثمار طاقاتهم واستغلال إمكاناتهم وتوجيهها بما ينفع ويخدم مجتمعهم.

وتابع الهرمودي أن البرنامج يهدف إلى تقديم الخدمات المجتمعية التنموية للوصول إلى التمكين وتطور عمل وأداء الأفراد بما يتوافق مع معايير المواطنة الإيجابية، وبما يتوافق مع المعايير المجتمعية المتقدمة وتسهيل ودمج أفراد المجتمع بكافة فئاته للاندماج بالمجتمع والتفاعل معه.

وبلغ عدد الملتحقين بهذه الدورة من البرنامج 50 متدرباً ويستمر البرنامج لمدة شهرين بواقع 110 ساعات تدريبية، باستخدام التطبيقات الافتراضية التعليمية، ويضم مجموعة متنوعة من المحاور والموضوعات العلمية، ومنها التكوين السكاني لمجتمع الإمارات، ونماذج من التشريعات القانونية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمهارات القيادية في مجال الأزمات والكوارث ـ كوفيد-19 نموذجاً، والظواهر الاجتماعية في مجتمعات متغيرة، ومناهج دراسة الظواهر الاجتماعية (الكمية والكيفية)، إضافة لخصائص وسمات البرنامج كمشروع الوقائي الاجتماعي، مهارات العرض والتقديم.

والجدير بالذكر أن برنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية في نسخته الثانية، يعمل على توفير مساحة آمنة للشباب وتمكينهم ورفع قدراتهم وإحداث تغيير إيجابي وتوفير تجارب نوعية للشباب وخلق مجتمع ريادي شبابي وضمان مشاركة الشباب في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.