الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
No Image Info

«التربية» توظف الثورة الصناعية الرابعة لإعداد إنسان المستقبل

أكدت وزارة التربية والتعليم حرصها على استخدام أدوات الثورة الصناعية الرابعة وتوظيفها ولإعداد «إنسان المستقبل» من خلال تقديم كل ما هو جديد ومستحدث في هذا المجال لخدمة الطلبة.

وقالت الوزارة عبر، مقطع مصور أعدته عن الثورة الصناعية الرابعة ومدى فائدتها المستقبلية للإنسان، وبثته عبر موقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها، إنها أطلقت أكاديميات تخصصية للعلوم المتقدمة تلبي متطلبات سوق العمل المستقبلية لإعداد إنسان المستقبل، وذلك من خلال سعيها لتوظيف أدوات الثورة الصناعية الرابعة في برامجها.

وأضافت أن لديها أيضاً برنامج «الثورة الصناعية»، وهو الأول من نوعه في المنطقة الذي يركز على تنمية مهارات المجتمع توافقاً مع مخرجات هذه الثورة، وأن نحو 7 آلاف طالب وطالبة من الدولة شاركوا الفترة الماضية ضمن سلسلة مسابقات للذكاء الاصطناعي والروبوتات نظمت جميعها عام 2020.


وأوضحت أن الإمارات تخرج سنوياً مخترعين يكرمون عالمياً، وأن لديها 13 منصة تعليمية تستخدمها الدولة تعتمد على الذكاء الاصطناعي برزت خلال عملية التعلم عن بعد وحولت صفوفها لـ«ذكية» لتواكب المتغيرات والعصر.

وأشارت الوزارة إلى أنها استطاعت أن تستخدم أدوات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي والذي مكن الآلة من التفكير وجعلها تتغلب على الإنسان في مجالات عدة، كما مكن الروبوتات من إنتاج ضعف ما ينتجه الإنسان وبكلفة أقل، بالإضافة للطباعة ثلاثية الأبعاد وإنتاج مشاهد كاملة تبنى دون الحاجة لليد العاملة ومشروعات البيانات الضخمة والمخرجات العديدة في إلغاء وظائف واستحداث أخرى وتغيرات وتحديات كثيرة، اعتبرتها الإمارات فرصة لتوظيف أدواتها الحديثة للاستفادة من هذه المتغيرات في الثورة الصناعية الرابعة.

#بلا_حدود