الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

نهيان بن مبارك يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة التسامح ومستشفى كند

شهد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، اليوم، بمدينة العين توقيع اتفاقية بين مستشفى كند ووزارة التسامح والتعايش، بحضور الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، وأحد أبناء مؤسسي مستشفى كند الدكتور سكوت كينيدي.

ووقعت الاتفاقية عن وزارة التسامح والتعايش المديرة العامة عفراء الصابري، وعن مستشفى كند، الدكتور تيم فنشر الرئيس التنفيذي للمستشفى.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش بالمؤسسات الحكومية والخاصة، بحيث يشكل مستشفى كند بموجب المذكرة لجنة للتسامح بغرض تمثيل جميع الإسهامات التعاونية وقيادتها من خلال إنشاء إطار عمل داخل المستشفى لإعداد نظام لشهادات التسامح من المستويين الأول والثاني، ومن ثم إعداد "بيان التزام" بقيم التسامح، إضافةً إلى وضع خطة استراتيجية للتواصل مع جميع الجهات المعنية، كما تتعهد المستشفى بدعم الوزارة في إعداد استبيانات وتقييمات أولية ونهائية فيما يتعلق بمجالات التسامح والتعايش، ومشاركة الوزارة في وضع سياسة وخطة تنفيذ تتعلق برعاية الموظفين ودعمهم وإشراكهم في مختلف العمليات المتعلقة بثقافة التسامح ومفاتيح الشخصية المتسامحة إضافة إلى رعاية المرضى ورضاهم ومشاركتهم.


وتدعم وزارة التسامح والتعايش وفق هذه الاتفاقية مستشفى كند في إعداد السياسات والممارسات وتنفيذها للمساعدة في تفعيل وخلق ثقافة تسامح، وتنفيذ برنامج تدريبي مخصص لفرسان التسامح فيما يتصل بقطاع الرعاية الصحية، إضافة إلى توفير منصة تدريب رئيسية للمرشحين المختارين داخل المستشفى.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك "في شراكتنا مع مستشفى كند، نظهر مثالاً للتسامح والانفتاح، ونقدر جهود المستشفى المخلصة في تقديم خدمات صحية عالية الجودة، تضمن الراحة والآمان للمرضى، حيث إن توقيع مذكرة التفاهم اليوم يعتبر تعزيزاً للجهود المشتركة بيننا".

وأضاف أن هذه الاتفاقية تمثل خطوة مهمة لدعم قيم وثقافة التسامح داخل المجتمع ومؤسساته، مؤكداً أن مستشفى كند تمثل صرحاً شامخاً في المجال الصحي بمدينة العين، ورمزاً لجهود مقدرة قام بها المؤسسون الأول لهذا الطرح الصحي المهم، كما تمثل نموذجاً لنجاح حكومتنا الرشيدة في دعم ومساندة وتطوير مختلف المؤسسات الناجحة بالدولة التي تتمتع بتاريخ طويل في خدمة المجتمع الإماراتي.

وأوضح أنه في عام 2019 وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أطلقت الهوية الجديدة لمستشفى الواحة في العين تحت مسمى "مستشفى كند"، تقديراً وعرفاناً للدور الذي قام به مؤسس المستشفى بات وماريانا كينيدي في تطوير الرعاية الصحية لا سيما لحديثي الولادة في مدينة العين منذ ستينيات القرن الماضي، ولتوثيق الاسم المتداول للمستشفى والمتعارف عليه بين سكان مدينة العين، وتعزيزاً لقيم التعايش والتسامح، وهذا ما نفخر ونعتز به جميعاً.

وقال "تأتي أهمية التعاون بين وزارة التسامح والتعايش ومستشفى كند بهدف إطلاق سلسلة من المبادرات التي تركز على أهمية ودلالة تبني قيم التسامح في قطاع الرعاية الصحية".

ووجه التحية لإدارة مستشفى كند التي يمثل تاريخها صفحات مضيئة في حياة مدينة العين وسكانها بداية من ستينيات القرن الماضي وحتى اليوم، وهو تاريخ يشرف به كافة العاملين بالمستشفى اليوم، لأنه تاريخ قائم على القيم الإنسانية الأصيلة للمؤسسين الأوائل لهذا الصرح ولمن جاء بعدهم، مؤكداً أن نتائج هذا التعاون ستمثل انطلاقة جديدة لمشروع اعتماد الجهات المتسامحة بالجهات الخاصة، والمنوطة بها تعزيز ثقافة التسامح، وكذلك وضع المؤشرات الوطنية، وتطوير آليات العمل في مختلف المؤسسات الحكومية، وتشجيعهم على موائمة وتطوير سياساتهم ومنظومة خدماتهم سعياً نحو خلق مؤسسات تتميز بتسامحها واحترامها للتعايش والتعددية، وخاصة في القطاع الصحي.

وأعرب عن ثقته من أن مستشفى كند ستكون في طليعة المؤسسات التي تعزز ثقافة الالتزام والاحترام والعمل الجماعي وحقوق الموظفين والحوار والتواصل والتسامح عبر مجموعة من البرامج والممارسات، حتى يتمتع المنتمون لهذه المؤسسة العريقة بسلوكيات التسامح وسياسات تحترم الاختلاف وتحتفي بالتعدد وتضمن حقوق التعبير والرأي، كما وتوفر لوائح تشجع التسامح والعمل ضمن فرق المتعددة الثقافات.

وأشاد بشكل خاص بالجهود المتميزة التي تبذلها دائرة الصحة في أبوظبي، وبدورها الفعال في مواجهة جائحة كوفيد-19، وهي إجراءات أثبتت رؤية حكيمة من قيادة الإمارات، وتجسدت بحماية أمة بأكملها من الآثار المروعة للمرض الذي أصاب العالم بأسره.

من جانبه، قال رئيس دائرة الصحة أبوظبي عبدالله بن محمد آل حامد، إن التسامح هو نهج راسخ لدى دولة الإمارات منذ تأسيسها في ظل توجيهات ودعم قيادتنا الرشيدة التي تواصل سيرها على خطى الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" فعلى الرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد-19، برزت دولة الإمارات كونها نموذجاً ملهماً في التسامح والعطاء خلال تعاملها الاستثنائي مع جائحة كوفيد-19 من خلال مبادرات إنسانية تهدف للحفاظ على صحة المجتمع المحلي والدولي، واليوم نعتز بالتعاون الوثيق بين مستشفى كند ووزارة التسامح والتعايش لإطلاق سلسلة من المبادرات لتعزيز قيم التسامح التي تعد ركيزة في منظومة القطاع الصحي في الإمارة.

وقال الرئيس التنفيذي للمستشفى الدكتور تيم فنشر: "مستشفى كند مستمرة في دعم ممارسات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويعد التعاون بيننا وبين وزارة التسامح من المبادرات التاريخية المهمة، فنحن نفخر بصدق بكوننا جزءاً من بيئة الرعاية الصحية رفيعة المستوى في الإمارات وإنه لشرف عظيم لنا أن نعمل مع وزارة التسامح والتعايش من أجل بث وتعزيز التراحم والمحبة والاحترام في قطاع الرعاية الصحية في أنحاء الإمارات بما يعكس على نحو رائع المحبة الكريمة التي أنعم بها الله علينا".

وعبر الدكتور سكوت كينيدي عن سعادته وكل العاملين بالمستشفى بمواصلة البناء على إرث المحبة الذي تركه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ووالدي إرساءً لدعائم صداقتنا هنا في دولة الإمارات . أنا شخصياً أتذكر مشاعر الدفء الرقيقة والضيافة التي غمرت مستشفى كند ومجتمع العين في السنوات الأولى للمستشفى. لم نكن نتعامل مع رواد المستشفى بوصفهم مرضى ولكننا جميعاً كنا نمثل عائلة واحدة. نحن نؤمن بإخلاص أن هذه الشراكة مع وزارة التسامح ستسهم في تعزيز هذا الإرث الرائع في جميع أنحاء الدولة".

وتم تأسيس مستشفى كند "المعروفة سابقاً باسم مستشفى الواحة" عام 1960 على يد الطبيبين بات وماريان كينيدي بدعوة كريمة من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فقد كان الزوجان بات وماريان كينيدي طبيبين من الولايات المتحدة الأمريكية هدفهما الأساسي في الحياة يتمحور حول كسب رضا الله عز وجل من خلال تقديم خدمات رعاية صحية استثنائية ومساعدات طبية عطوفة للجميع في المنطقة ومنذ تأسيسها، اشتهرت مستشفى كند بتقديم خدمات متميزة لرعاية التوليد والأطفال.
#بلا_حدود