الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
No Image Info

%40 إنجاز مشروع تطوير الأنظمة الأمنية في «إصلاحية دبي»



أشاد القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري، بالإنجازات التي حققتها الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، وآخرها تحقيق نسبة إنجاز 40% في مشروع تطوير الأنظمة الأمنية بمجمع السجون، وتعزيز وتقوية أداء عملياتها الإدارية والتحكم الأمني.

وأوضح أن مسؤولية القيادة العامة لشرطة دبي كبيرة في مجال رعاية حقوق الإنسان، وما تقدمه لنزلاء المؤسسات العقابية والاصلاحية، يُعتبر فرصة كبيرة لعكس الصورة المشرقة عن الدولة في هذا المجال، مؤكداً الاهتمام بتقديم كل الخدمات للنزلاء وحفظ حقوقهم التعليمية والصحية والتدريبية وغيرها، موجهاً في الوقت ذاته إلى ضرورة الاهتمام ببيئة العمل الداخلية للموظفين من خلال الاطلاع على احتياجاتهم ومتطلباتهم الأساسية.


جاء ذلك خلال تفقده الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية ضمن برنامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة، حيث كان في استقباله مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، ومدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية العميد علي محمد الشمالي، ونائبه العقيد مروان جلفار، ونائب مدير الإدارة العامة للتميز والريادة العقيد صالح الحمراني، ومدير إدارة الرقابة والتفتيش العقيد خالد سعيد بن سليمان، ومدير إدارة البيئة والصحة والسلامة العامة العقيد الدكتور تميم محمد الحاج، وعدد من الضباط.

المؤشرات الاستراتيجية

واستمع الفريق المري إلى شرح حول المؤشرات الاستراتيجية والأهداف الرئيسية للإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية، وأبرز الإحصاءات والإنجازات التي تحققت في العام الماضي، والإجراءات الوقائية للتصدي لجائحة «كوفيد 19» في الإدارة، من خلال إدارة شؤون النزلاء، واستحداث مبنى للعزل الصحي، وتخصيص مبنى الأحداث للنزلاء المُخالطين، إذ لم تسجل الإدارة أية حالات وفاة بين النزلاء بسبب كوفيد-19.

كما استمع إلى شرح حول المقارنات المعيارية بين المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي، والسجون الأمريكية «ACA»، وأبرز مساهمات الشركاء، وإحصائيات إدارة تنفيذ الأحكام.

تحفيظ القرآن الكريم

واطلع الفريق المري على برنامج تحفيظ القرآن الكريم لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، الذي تُنفذه الإدارة بالتعاون مع جائزة دبي للقرآن الكريم، والذي أسهم في الإفراج عن 278 نزيلاً من الرجال والنساء خلال العام الماضي، بعد استفادتهم من عفو القرآن الكريم، ووفقاً للنظام المتبع بهذا الشأن.

خدمات عن بعد

كما اطلع على استمرارية الأعمال خلال جائحة كورونا، من خلال الخدمات المختلفة التي تم استحداثها ومنها خدمة التقاضي للنزلاء عبر نظام الاتصال المرئي، والعيادة الافتراضية للنزلاء، وخدمة الزيارة عن بُعد، وخدمة التحقيق عن بُعد، وخدمة كاتب العدل عن بُعد، وخدمة إصدار شهادة عبر الموقع الالكتروني بدلاً من التقديم لها حضورياً، إضافة إلى خدمة المنتجات الحرفية تحولت إلى التسويق عبر المواقع الالكترونية، وأخيراً خدمة التدريب الذكي.

الدورات التدريبية

واستمع لشرح حول المستفيدين من الدورات التدريبية في إدارة تعليم وتدريب النزلاء، إذ بلغ عدد المستفيدين من البرامج الرياضية 522 مستفيداً، شاركوا في 7 دورات، والتدريب المهني 327 مستفيداً شاركوا في 22 دورات، وقسم البرامج الدينية 539 مستفيداً، والبرامج التعليمية 275 مستفيداً من 16 دورات تدريبية، إلى جانب تنظيم 19 مسابقات دينية.

واطلع الفريق المري على برنامج رعاية أبناء النزيلات، وخدمة الرعاية الصحية، إضافة إلى الإحصائيات الخاصة بإدارة حراسة السجون، وإدارة الإمداد والتجهيزات، ومشروع تطوير الأنظمة الأمنية، ومشروع مركز إيداع الأحداث، والجدول الزمني للانتهاء من مختلف المشروعات.
#بلا_حدود