الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
No Image Info

«الوطني للتأهيل» و«الإمارات الوطنية» يختتمان البرنامج التوعوي المشترك للطلبة

اختتم المركز الوطني للتأهيل البرنامج التوعوي المشترك الذي نفذه بالتعاون مع مدارس الإمارات الوطنية بهدف رفع مستوى الصّحة النفسية للطلبة، بما في ذلكَ القضاء على مشكلات الإدمان بكافة أنواعها، وذلك ضمن خطة استراتيجية وبرامج توعوية وتثقيفية مبتكرة تساهم في حماية الطلبة من الآفات المنتشرة في المجتمع.

وتضمن المشروع التوعوي الذي عقد على مدى 6 أشهر برنامجين أساسيين، وهما: مبادرة التوعية الإيجابية وتم تخصيصها لطلاب وطالبات الصف الثامن، بهدف نشر التوعية بين الطلبة عن طريق تصميم قصص مصورة أو مسمع إذاعي، فيما استهدفت المبادرة الثانية والتي جاءت بعنوان مبادرة سُفراء التوعوية الإيجابية طلبة صُفوف التاسع، والـ11وركزت على نشر التوعوية الصحية في المدرسة، وكذلك المجتمع، وذلك بمشاركة جميع فروع مدارس الإمارات الوطنية.

بهذه المناسبة، قال مدير عام المركز الوطني للتأهيل الدكتور حمد عبدالله الغافري: إن المشروع المشترك مع مدارس الإمارات الوطنية، يأتي التزاماً بتوجيهات القيادة الرشيدة بأهمية حماية الطلبة ونشر الوعي لديهم من آفة الإدمان، وتوظيف القدرات الوطنية لترسيخ المسؤولية المجتمعية؛ ولإعداد مجتمع واع يسهم في العملية التوعوية ضد مخاطر الإدمان.

وأضاف: «نسعى من خلال المشروع التوعوي والإرشادي إلى تعزيز شخصية الطالب، وتقويتها بالشكل الذي يؤهلها لمقاومة ضغوط ومغريات تجربة المواد التي تؤدي للإدمان، والابتعاد عن السلوكيات الخطرة وتنمية وعي الطلبة بأضرار المؤثّرات العقلية».

كما أكد مدير عام مدارس الإمارات الوطنية د. كينيث فيدرا، أن تبني هذا البرنامج سنوياً في مدارس الإمارات الوطنية ما هو إلا ترجمة لرؤية المدارس لإعداد جيل قائد واعٍ ومثقف، وسعياً لتوفير أفضل البرامج والممارسات العالمية التي من شأنها الارتقاء بأبنائها الطلبة، وإعدادهم ليكونوا أفراداً أصحاء فاعلين ومنتجين في المجتمع، والذي يتم من خلال التركيز على بناء الشخصية الطلابية المعتزة بقيمها وهويتها الوطنية، متوازنة من النواحي التربوية والعلمية والصحية والنفسية.

وتم إدراج مبادرات المشروع التوعوي المشترك هذا العام ضمن المنهج المعتمد في مدارس الإمارات الوطنية، لترسيخ الأهداف المرجوة من المشروع عند الطلبة وإشراكهم في أكبر عدد ممكن من المبادرات والأنشطة المصاحبة للمشروع.

ويحتوي البرنامج التوعوي المشترك على برنامجين أساسيين، وهما: مُبادرة التوعية الإيجابيةِ، وهي مبادرة مخصصة لطلاب وطالبات الصف الثامن، وتهدف إلى نشرِ التوعية بين الطُّلاب والطالبات عن طريق تصميم قصص مُصوَّرة أو مسمع إذاعيٍ، وقد تم هذا العام تحديد 3 مواضيع لهذه المبادرة وهي: سوءُ استخدام العقاقير الطبية، وأضرار مشروبات الطاقة، وإدمان ألعاب الإنترنت وألعاب الفيديو.

أما المبادرة الثانية، وهي مبادرة سفراءِ التوعوية الإيجابية، حيث تم تخصيصها لطلبة صفوف التاسع، والـ11 بهدف نشر التوعيةِ الصحية بين زملائهم في المدرسة، وكذلك المجتمع، تُشارك فيها جميع مجمعات مدارس الإمارات الوطنية.

#بلا_حدود