الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
 أرشيفية.

أرشيفية.

أبوظبي.. إطلاق أول استراتيجية بالمنطقة لأمن المعلومات للقطاع الصحي

أعلنت دائرة الصحة أبوظبي، عن تطوير وإطلاق استراتيجية لأمن المعلومات للقطاع الصحي، لتكون بذلك المؤسسة الأولى بقطاع الرعاية الصحية على مستوى الدولة والمنطقة التي تطلق مثل هذه الاستراتيجية، التي تستعرض إطار عمل يوضح ويحدد المبادئ الأساسية للنهج الشامل والمتميز الذي يواصل تعزيز جاهزية القطاع الصحي، للتعامل مع المخاطر السيبرانية والتصدي لها بفعالية وأمان.

وتأتي الاستراتيجية ضمن الجهود المتواصلة لتعزيز وحماية البنية التحتية للمعلومات الخاصة بالقطاع الصحي، للمساهمة في ضمان تحقيق استجابة فعالة واستباقية للتحديات الحالية والمستقبلية للأمن السيبراني لهذا القطاع بأبوظبي، فضلاً عن تهيئة البنية التحتية الرقمية لدعم أهداف مسيرة التحول الرقمي التي تشهدها الإمارة، من خلال تمكين التكنولوجيا والابتكار وتوظيف الذكاء الاصطناعي في القطاع الصحي في الإمارة.

وتركز الاستراتيجية على ستة محاور تشمل: حوكمة الأمن السيبراني من خلال تعزيز الرقابة القيادية عبر وضع إطار عمل مخصص لذلك، ومرونة الأمن السيبراني من خلال التأكد من القدرة على الاستجابة للتهديدات السيبرانية والتعافي منها، وقدرات الأمن السيبراني من خلال تطوير المعارف والقدرات ذات الصلة لتأمين البيئة السيبرانية، وشراكات الأمن السيبراني لتحسين الفضاء التكنولوجي، وتعزيز الوعي بالأمن السيبراني وأطر الإدارة الملائمة للتهديدات ذات الصلة، بالإضافة إلى الابتكار في المجال باعتباره أحد ممكنات الأمن السيبراني.

وقال وكيل دائرة الصحة أبوظبي الدكتور جمال محمد الكعبي: «نفخر في دائرة الصحة أبوظبي بتبني نهج استباقي يستلهم من رؤية القيادة الرشيدة في مواصلة التميز وتقديم أفضل الخدمات الصحية المبتكرة بالاستفادة من التطور التكنولوجي المتسارع، وفي الوقت نفسه يستعرض إجراءات وتدابير استباقية لتعزيز الأمن السيبراني وضمان مواجهة التهديدات والهجمات الإلكترونية والتعامل معها بأمان، ومن خلال تطويرنا استراتيجية أمن المعلومات للقطاع الصحي التي سنعمل جنباً إلى جنب مع الشركاء في القطاع الصحي في الإمارة.. نسير بخطى ثابتة للمساهمة في دعم وتعزيز مسيرة التحول الرقمي بالقطاع الصحي، والاستفادة من أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة، لتقديم خدمات ذات جودة وكفاءة عالية لكافة أفراد المجتمع في الإمارة».

وستسري الاستراتيجية على الفور على جميع المنشآت الصحية بأبوظبي، وأخصائيي الرعاية الصحية وشركات التأمين الصحي ومزوّدي الخدمات والمورّدين، والجهات المخولة للوصول إلى معلومات المرضى والتعامل معها أو معالجتها أو إدارتها أو تخزينها داخل الإمارة، حيث ستعمل الاستراتيجية على مواءمة مبادرات الأمن السيبراني للقطاع الصحي بأبوظبي مع مبادرات الأمن السيبراني الوطنية لدولة الإمارات.

#بلا_حدود