الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

تنظيم مؤتمر «توظيف الإعلام فى تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها»

قال رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة الدكتور علي راشد النعيمي إن تعليم اللغة العربية في العصر الرقمي يفرض علينا إعادة اكتشاف هذه اللغة وأدواتها، كما ينبغى على المهتمين بتعليم اللغة العربية أن يستخدموا أدوات هذا العصر، مشيراً إلى أنه من المهم تدريب المعلمين على الأدوات الرقمية، وكذلك تطوير محتوى اللغة بما يتناسب مع عملية الرقمنة.

جاء ذلك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوي الـ14 لمعهد ابن سينا الذي ينظمه المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، ومعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية، تحت عنوان «توظيف الإعلام الرقمي في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها».

وتحدث أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية الدكتور أسامة العبد عن أهمية توظيف الأدوات الرقمية في تعليم اللغة العربية، باعتبارها تمثل موضوع الساعة، مؤكداً أن اللغة العربية أداة التواصل بين المتحدثين وجسر للتفاعل مع غير الناطقين بها فضلاً عن كونها لغة عالمية.

وشدد على «أهمية احتواء الفجوة الرقمية بيننا وبين غيرنا من خلال التدريب وتطوير الاعتماد على الأدوات التكنولوجية الحديثة، وكذلك فإن تعظيم المحتوي الرقمي يلعب دوراً معتبراً في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها».

وقال أمين عام للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة الدكتور محمد البشاري، إن الإعلام الرقمي وتكنولوجيا الاتصال الحديثة تشكل أداة من أدوات العملية التربوية المعاصرة والمؤثرة وأن منصات التواصل الاجتماعيّ ستصبح في المستقبل القريب بديلاً كاملاً عن برامج التعلم الإلكترونيّ التقليديّة.

وأكد أن الإعلام الرقمي له دور مهم من أجل بناء جيل جديد ومتطور فضلاً عن دوره في تنشئة الجيل تنشئة اجتماعيّة.

وعقدت الجلسة الأولى تحت عنوان «الوسائل والأساليب الإعلامية التي تخدم تعليم اللغة العربية»، وترأسها عميد كلية الآداب بجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية الدكتور محمد ظريف، بينما جاءت الجلسة الثانية تحت عنوان «إسهامات الإعلام الرقمي في تعليم اللغة العربية»، برئاسة أستاذة التعليم العالي - المغرب الدكتورة فاطمة حسيني.

وترأس الجلسة الثالثة التي عقدت تحت عنوان «واقع تعليم العربية في وسائل الإعلام الرقمي»، الأستاذ بالكلية الأمريكية دبي - الدكتور أحمد صبيحي.
#بلا_حدود