الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

6.4 مليون وجبة للاجئين في بنغلاديش باستخدام التقنيات الذكية

وزعت "حملة 100 مليون وجبة" ما يعادل 6.4 مليون وجبة بصيغة قسائم تموينية فورية، بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، على لاجئي الروهينجا في بنغلاديش، لتقديم الدعم الغذائي المباشر لهم، ضمن جهود الحملة لمد يد العون للمحتاجين في المجتمعات الأقل دخلاً بالدول التي تشملها في العالم العربي وآسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية.

وجرت عمليات توزيع القسائم الإلكترونية في مخيمات اللاجئين الروهينجا المتواجدة في مدينة "كوكس بازار" على خليج البنغال، وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية، حيث وزّع برنامج الأغذية العالمي ما يعادل 6.471.540 وجبة بشكل قسائم تؤهل المستفيدين من "حملة 100 مليون وجبة" لصرفها بشكل فوري من مخازن المواد الغذائية والمحال والأفران في المخيمات.

وتكفي القسائم التي تم توزيعها باستخدام التقنيات الذكية مثل بصمة العين نحو 35.953 لاجئ، فيما يضمن برنامج الأغذية العالمي وصول اللاجئين إلى المنتجات الطازجة من الخضار والفواكه والأسماك والدواجن المنتجة محلياً من خلال تعاقده مع سلسلة من المحال والبقالات المتوفرة داخل المخيمات، بما ينعكس إيجاباً على فرص العمل والحركة التجارية فيها.

الاستخدام الأمثل للتقنيات

وقالت مديرة إدارة في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية سارة النعيمي: "تعاون حملة 100 مليون وجبة مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في توزيع قسائم إلكترونية فورية على المستفيدين من الحملة في بنغلاديش حقق الاستخدام الأمثل لتقنيات ذكية نوعية مثل بصمة العين وقواعد البيانات المتكاملة لضمان التوزيع السريع والدقيق للدعم الغذائي على المحتاجين أينما كانوا".

وأضافت: "تحرص مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي تنظم حملة 100 مليون وجبة الأكبر في المنطقة لتوفير الدعم الغذائي في 30 دولة و4 قارات ضمن محور المساعدات الإنسانية والإغاثية، منذ بدئها على عقد شبكة شراكات عالمية وإقليمية مع المنظمات الدولية والمحلية يثمر الآن بتحقيق الوصول السريع والمباشر للمحتاجين واللاجئين والأسر المتعففة في كافة الدول التي تغطيها، وضمان حصولهم على احتياجاتهم الأساسية من المواد الغذائية والتموينية".

بدوره، قال مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في دولة الإمارات والممثل لدى دول مجلس التعاون الخليجي مجيد يحيى: "بفضل الشراكة القيمة مع مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، استطاع برنامج الأغذية العالمي مواصلة دعم لاجئي الروهينجا في مخيمات مدينة كوكس بازار باستخدام القسائم الغذائية الإلكترونية، والتي مكّنت المستفيدين من شراء احتياجاتهم الغذائية على مدى شهرين. نحن ممتنون لهذه المساهمة القيمة التي تأتي في وقت يعتبر فيه لاجئو الروهينجا أكثر ضعفاً من أي وقت مضى منذ عام 2017. ولا يزال الأمن الغذائي في كوكس بازار أولوية قصوى حيث إن 96% من جميع اللاجئين يعتمدون بشكل كامل على المساعدات الإنسانية. ويعتبر بناء الشراكات الطويلة الأمد والعمل معاً كمجتمعات إحدى الوسائل الأساسية لمحاربة الجوع وسوء التغذية بين اللاجئين الروهينجا والمجتمعات المضيفة".

ويمكن صرف هذه القسائم ضمن شبكة معتمدة من المتاجر المتواجدة في المخيمات بما يسمح للمستفيدين بالحصول على أطعمة طازجة متنوعة توفر لهم احتياجاتهم الغذائية وتضمن لهم شبكة أمان غذائي".

وأضاف: "رغم التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19، استطاع برنامج الأغذية العالمي رفع نسبة المساعدات بالقسائم الإلكترونية إلى حوالي 100% من أعداد اللاجئين الروهينجا في كوكس بازار، ما مكنهم من اختيار الأطعمة التي تناسب احتياجات عائلاتهم. وهناك تركيز أساسي للبرنامج هذا العام وهو توسيع نطاق محال الأغذية الطازجة المتوفرة، بما يمنح اللاجئين الوصول إلى قائمة خيارات أوسع من الخضار والفواكه والأسماك والدواجن المنتجة محلياً".

وأتاح تعاون "حملة 100 مليون وجبة" مع برنامج الأغذية العالمي الوصول المباشر إلى المحتاجين من الأفراد والأسر المتعففة في 3 دول هي فلسطين والأردن وبنغلاديش، نظراً لامتلاك البرنامج عمليات لوجيستية وميدانية قائمة في تلك الدول ومخيمات اللاجئين فيها.
#بلا_حدود