الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
فريدة الحوسني. (أرشيفية)

فريدة الحوسني. (أرشيفية)

فريدة الحوسني تحذّر: الأعياد اقترنت بزيادة الإصابات والوفيات من كوفيد-19



قالت المتحدثة الرسمية باسم القطاع الصحي في الدولة الدكتورة فريدة الحوسني إن الدراسات التي أجراها القطاع الصحي في آخر 3 أعياد، كشفت عن زيادة ملحوظة في أعداد الإصابات والوفيات بعد هذه المناسبات.

وأضافت الحوسني، خلال الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات الخاصة بمستجدات فيروس كوفيد-19 اليوم الثلاثاء، أنه بعد حلول عيد الأضحى المبارك العام الماضي، بلغ متوسط الإصابات بكوفيد-19 اليومية أكثر من 1400 إصابة، ما يعادل نسبة زيادة أكثر من 500%، موضحة أنه بعد احتفالات رأس السنة الميلادية بلغ متوسط الإصابات اليومية أكثر من 3700 إصابة، ما يعادل نسبة زيادة أكثر من 200%.

وفصّلت أنه بعد عيد الفطر المبارك لهذا العام بلغ متوسط الإصابات بكوفيد-19 اليومية أكثر من 2000 إصابة، ما يعادل نسبة زيادة أكثر من 60%.

وقارنت أيضاً بين أعداد الوفيات، لافتة إلى أن متوسط الوفيات من كوفيد-19 بعد احتفالات رأس السنة الميلادية بلغ 16 حالة وفاة، ما يعادل نسبة زيادة تقدّر بـ300%، أما بعد عيد الفطر لهذا العام فقد بلغ متوسط الوفيات من كوفيد-19 نحو 6 حالات ما يعادل نسبة زيادة 100% عن الفترة التي سبقتها.

وقالت الحوسني إن هذه الإحصاءات «تؤكد أن المسؤولية مشتركة والتزامكم بالإجراءات الاحترازية، خاصة خلال هذه المناسبات، يسهم بصورة إيجابية في خفض هذه المعدلات»، داعية الجميع إلى «الاحتفال بأمان والاستمتاع بجميع الفعاليات المصاحبة لعيد الأضحى المبارك، مع مراعاة الإجراءات الخاصة بالمناسبة لضمان سلامتكم وكل من يحيط بكم والحرص دائماً على التأكد من سلامتكم عبر إجراء الفحوصات قبل زيارة أقاربكم، خاصة كبار السن».

وخاطبت الجمهور قائلة: «اليوم تقوم جميع القطاعات في الدولة بدورها لحمايتكم والمحافظة عليكم، فساهموا معنا بدوركم الإيجابي في تعزيز وتكامل هذه الجهود الوطنية ولنسعد بهذه المناسبة وأنتم تتمتعون بموفور الصحة والعافية».

على صعيد متصل، أكدت المتحدثة الرسمية باسم القطاع الصحي مواصلة نجاح دولة الإمارات في مسيرة التعافي من فيروس كوفيد-19، وذلك بالتكاتف والحرص المستمر على الصحة والسلامة، مضيفة «فلندعم جهود الإمارات الحثيثة لمكافحة الفيروس والحد من انتشاره».

وأوضحت الحوسني أن الإمارات هي الأولى عالمياً، وفق مؤشر بلومبيرغ للمرونة، من ناحية نسبة الأشخاص الذين تلقوا اللقاح، حيث يأتي ذلك تتويجاً لجهود القطاع الصحي وكافة الجهات المعنية لتوفير مختلف أنواع اللقاح لمواطني الدولة والمقيمين على أراضيها.

وأضافت الحوسني أن استباقية القطاع الصحي في التعامل مع جائحة كوفيد-19 جاءت وفق استراتيجية وطنية متكاملة ساهمت في ضمان صحة وسلامة المجتمع، مشيرة إلى أن القطاع الصحي كان له أهمية وأولوية قصوى لاحتواء الجائحة بالتعاون مع كافة القطاعات الحيوية، حيث حققت الإمارات العديد من المنجزات والمكتسبات للوصول لمرحلة التعافي.

واختتمت الحوسني حديثها بدعوة الجميع بالاحتفال بعيد الأضحى بأمان قائلة: «احتفلوا بأمان وحافظوا على بركة بيوتكم وأحيطوهم ببيئة صحية ليكتمل عيدنا وأنتم بصحة وعافية».
#بلا_حدود