السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

20 مليون درهم للمِنح الدراسية بالجامعة الأمريكية في الإمارات

قررت الجامعة الأمريكيَّة في الإمارات تخصيص 20 مليون درهم إماراتي كمِنح دراسيَّة لعددٍ من الطُّلاب المُلتحقين بها لكل التخصصات خلال العام الدِّراسي المُقبل 2022 /2021، وذلك سعياً إلى توفير سبل متابعة الدراسة والتحصيل العلمي لعددٍ كبيرٍ من الطلاب المقيمين في دولة الإمارات والقادمين من خارجها من بلدان العالم العربي والعالم كافة، والخوض بعزم ومساندة دون توقف نحو عالم العمل والمستقبل المهني.

وتقدم «الجامعة المنح الدراسية الجزئية والحسومات المتعددة لجميع موظفي الدوائر الحكومية بإمارات الدولة، إلى جانب حسمٍ للطلبة الرياضيين المُتفوقين رياضياً في الألعاب الرياضية كلها، فضلاً عن حسومات للطلبة الخريجين في الجامعة للدراسات العليا، وحسم الإخوة للعائلات، وأيضاً للطلاب المتفوقين والأوائل في الثانوية العامة، ولدى الجامعة اهتمام وحسم تقدمه للطلاب من فئة أصحاب الهمم، وأبناء الشُّهداء في الإمارات، فضلاً عن تقديم حسمٍ للطلبة الذين يملكون بطاقات «إسعاد»، و«السعادة»، وبطاقة «فزعة».

وكانت الجامعة الأمريكيَّة في الإمارات قدَّمت خلال العام الدِّراسي الماضي أكثر من 20 مليون درهم إماراتي كمِنح دراسيَّة مُتفاوتة لعددٍ كبيرٍ من الطُّلاب المُلتحقين بها، فحمل الجزء الأكبر منها المِنح الإنسانية للطَّلبة المُتأثرين بجائحة كورونا «كوفيد-19»، إلى جانب الحسومات التي مُنِحت للطَّلبة المُتفوقين في الثَّانوية العامَّة والمُتفوقين في المرحلة الجامعية الأولى (مرحلة الإجازة) والمتفوقين في مرحلة الدراسات العليا.

وتُشجِّعُ خططُ المِنح الدِّراسيَّة التي تُقدِّمها الجامعة على البدء في التَّخطيط المُبكِّر للطُّلاب الحاصلين على الشَّهادة الثَّانوية العامَّة، وتوفِّر لهم دعماً مُتميزاً؛ من أجل متابعة دراستهم وتحصيلهم العلمي وتحقيق أحلامهم الجامعيَّة أو الشَّهادات الجامعيَّة العليا عبر التَّخصصات النَّادرة والمتميزة التي تقدِّمها الجامعة للطُّلاب؛ لتشكل نقطة انطلاق نحو تحقيق الأهداف الأكاديميَّة والعلميَّة والارتقاء بحياة الأفراد من خلال المساهمات المُستمرة في تحفيز المسيرة التَّعليمية ودعمها.

وتفتخر الجامعة بتبنيها نظاماً تعليميَّاً أمريكيَّاً متكاملاً، واحتوائها 7 كليات جامعية، هي: كلية الإعلام والاتصال الجماهيري، وكلية إدارة الأعمال، وكلية القانون، وكلية الفنون الجميلة والتصميم، وكلية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، وكلية التربية، وكلية الدراسات الأمنية والاستراتيجية، حيث تُلبي هذه الكليات الاحتياجات الرَّاهنة والمستقبلية كافة المتعلقة بالسوق المحلي والمهني الخاص.

#بلا_حدود