الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021
No Image Info

بتوجيهات الشيخة فاطمة.. دورات لتعليم اللغة العربية لعقيلات السلك الدبلوماسي

بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، نظم الاتحاد النسائي العام، بالتعاون مع دار زايد للثقافة الإسلامية، دورات خاصة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها من عقيلات السلك الدبلوماسي في الدولة.

ونفذت دار زايد للثقافة الإسلامية هذه الدورات الخاصة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها لكل من زوجات السفراء المعتمدين لدى الدولة، من: جمهورية ألمانيا، وجمهورية الأرجنتين، وجمهورية إيطاليا، وجمهورية أرمينيا، وجمهورية بنما، وجمهورية جورجيا، وذلك تعزيزاً لمكانة وأهمية اللغة العربية وترسيخاً لحضورها العالمي.

وقالت الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام نورة السويدي، إن سلسلة الدورة التدريبية التي أقيمت بالتعاون مع دار زايد للثقافة الإسلامية، جاءت في إطار توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بضرورة تكثيف الجهود وتوظيف الآليات الفاعلة، لتطوير حلقات التواصل والتعاون المشترك والمستدام في المجتمع، كما تترجم هذه المبادرة الاهتمام الكبير الذي توليه سمو (أم الإمارات) لنشر اللغة العربية وتدعيم مكانتها.

وأضافت أن سموها تؤكد دائماً على أن اللغة العربية لم ترتقِ وتنهض وتنافس إلا بالجهود الحثيثة لأبنائها، ومبادراتهم لتعزيز مكانتها بين لغات العالم، لا سيما أنها تشكل أبرز أدوات بناء العقول، وتعزيز المواطنة والوحدة والسيادة والاستقلال، والاستثمار فيها مسار فاعل لبناء الإنسان، ومن هذا المنطلق قدمت دولة الإمارات دوراً مهماً في سبيل نهضة اللغة العربية وحمايتها، لتشكل بذلك نموذجاً عربياً أصيلاً، في منظومة تطوير مسارات لغة الضاد، ليس في الداخل العربي فقط، بل على مستوى العالم أجمع.

وأكدت السويدي أهمية هذه الدورات في تسهيل تعلم عقيلات السلك الدبلوماسي للغة الدولة الرسمية، ليتسنى لهن التعرف على فضل اللغة العربية ومكانتها وأهميتها تاريخياً ومعرفياً، بالإضافة إلى تحقيق فهم أعمق للحضارة العربية وقيم التعايش مع الآخر.

من جانبها، قالت المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية الدكتورة نضال محمد الطنيجي «إننا نعمل في الدار على تحقيق أهدافنا في نشر اللغة العربية، ومد جسور التواصل الثقافي بين البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالدولة، عبر برنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وفق المناهج التعليمية والأساتذة المتخصصين في هذا المجال».
#بلا_حدود