الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

مدارس خاصة تستحدث «مقاصف ذكية» لوجبات طلبة «الحضوري»



استحدثت مدارس خاصة بالدولة تزامناً مع تطبيق التعليم الحضوري بالعام الدراسي الحالي، خدمة «المقاصف الذكية» التي تُمكن الطلبة وذويهم من طلب الوجبات الغذائية الصحية إلكترونياً من المواقع الرسمية للمدارس، بحيث تسلم الوجبة للطالب مع بدء الوقت المخصص للفسحة المدرسية، بما يتناسب مع الإجراءات الاحترازية المتبعة بالمدارس وفقاً للبروتوكولات المعتمدة من الجهات ذات الاختصاص، ويكون الدفع عبر التطبيقات الذكية بواسطة رقم بطاقات الشحن المسبق المخصصة لكل طالب.

وأكدت المدارس أن نظام «المقاصف الذكية» يوفر الوقت والجهد وكذلك رواتب العاملين بالمقاصف، ما يضمن تقديم أصناف جديدة ومفيدة للطالب مثل الفاكهة والتمور، ويُعوّد الطالب على التعامل مع التقنيات الذكية.

خدمة اختيارية

من جهتها، أكدت مدرسة الشارقة الخاصة أنها قررت تنظيم إدراج الوجبات الغذائية للطلبة المداومين «حضورياً»، ضمن خدماتها الإلكترونية متمثلة في «المقاصف الذكية» المخصصة لتوفير الوجبات الغذائية الصحية للطلبة، عبر التطبيق الذكي الذي خصصته المدرسة ليسهل على الأهالي الاستفادة من الخدمات المختلفة مثل كتب المناهج التعليمية والزي المدرسي وغيرها.

وأوضحت أن المدارس تعرض بالمقاصف الذكية الوجبات بأسعار مخفضة، إذ بإمكان ولي الأمر اختيار الوجبة المناسبة لابنه من التطبيق، ثم إدراج بيانات الطالب مثل اسمه وفصله الدراسي، وعليه يتم تسليمه الوجبة في الفصل مع بداية الوقت المخصص للفسحة المدرسية، حيث تقدم له مغلفة ومطابقة للإجراءات الاحترازية المتبعة في المدارس وفقاً للبروتوكولات المعتمدة.

ولفتت إلى أن هذه الخدمة اختيارية، كون البعض يفضل إحضار الطعام والعصائر الخاص به من البيت، إلا أن المدرسة استحدثت هذا النظام بعد إجراء استبيان ورصد لآراء أولياء الأمور بحسب النماذج التي تم توزيعها عليهم قبل بدء العام الدراسي.

دفع مسبق

فيما أشارت إدارة مدرسة جمس ونشستر بالفجيرة، أنها بصدد تخصيص بطاقات الدفع المسبق القابلة لإعادة الشحن للطلبة من أجل استخدامها في شراء الوجبات الغذائية من المقاصف الإلكترونية للمدرسة، لا سيما أن التدابير الاحترازية المحدّثة تسمح باستئناف خدمات الطهي في ردهات الطعام بالمدارس، شريطة تقديم الطعام للطلبة من قبل طاقم المطعم بالمدرسة، مع الالتزام بالأنظمة المعتمدة من الجهات المعنية مثل تقديم الطعام في شكلٍ وجباتٍ مخصصة لكل طالب.

ونوهت بالتعاون المستمر مع اللجان التابعة للهيئات والمؤسسات المعنية التي تنفذ زيارات رقابية بشكل متواصل لضمان سلامة الطلبة وتوفير بيئة دراسية صحية، عبر تطبيق التدابير الوقائية مثل توفير وجبات صحية للطلبة وضمان توزيعها عليهم في صناديق ورقية محكمة الإغلاق، تحوي وجبة رئيسية مكونة من ساندويتش ونوعين من الفاكهة، بالإضافة إلى علبة عصير وقنينة مياه، ما يوفر الوقت والمال على ولي الأمر، إذ لا تزيد قيمة الوجبة للطالب الواحد على 12 درهماً، فضلاً عن توفير رواتب العاملين في المقاصف.

اختيار مناسب

وأكدت إدارة مدرسة إمباسادرو النموذجية بدبي أنها قررت منح الطلبة سواء المسجلين لديها سابقاً أو الجدد امتيازات عدة خلال هذا العام، تتمثل في منحهم امتيازات تشجيعية على رسوم المقاصف المدرسية، عبر تقديم وجبات مجانية على كل بطاقة اشتراك فصلي أو سنوي بالمقصف المدرسي، موضحة أنه يمكن لجميع الطلبة الحصول على هذه البطاقات من الإدارة بالمدة التي يرغبون بها (فصلية أو سنوية)، إذ يمكنهم شحنها بالمبالغ المحددة لكل فصل دراسي، البالغة قيمتها 600 درهم.

وأوضحت أن هذه الاشتراكات توفر للطلبة خيارات تتضمن أربع وجبات رئيسة لكل فصل دراسي، يمكن للطالب اختيار احدها عبر التطبيق الذكي للمدرسة أو من خلال موقعها الإلكتروني، وتسلم له في اليوم التالي مع بداية الوقت المخصص للفسحة المدرسية، لافتة إلى أن «المقاصف الذكية» يجنب تكدس الطلبة وازدحامهم عند شراء الوجبات الغذائية، وكذلك عدم تداول الأوراق المالية، وفي ذات الوقت تضمن لهم الحصول على منتجات غذائية طازجة، كما تمنحهم الوقت الكافي لعملية الشراء والاختيار المناسب عبر تصفح التطبيق الخاص بهذه المقاصف في اليوم السابق.

معايير صحية

ونوهت شمسة أحمد وهي ولية أمر لطالبين بمدرسة خاصة في الشارقة، بخدمة المقاصف الذكية التي استحدثتها المدارس أخيرا، كونها تعزز تطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار كوفيد-19، كما أنها تسهم في توفير وجبات غذائية ذات معايير صحية عالية ومدروسة للطلبة، وبأسعار تتناسب مع إمكانات معظم أولياء الأمور، إذ لا يزيد سعر الوجبة الواحدة على 12 درهماً، ما وفر على أولياء أمور الطلبة الجهد في إعداد الوجبات الغذائية لأبنائهم.

وأيدها في الرأي عامر عبدالحق، ولي أمر لطالب بالحلقة الثانية، لافتاً إلى أن تعامل الطالب مع المقاصف الذكية عبر التطبيقات الإلكترونية يسهم في تقديم أصناف جديدة ومفيدة للطالب، إضافة إلى تقديم غذاء آمن ومفيد للطالب وفي درجة حرارة مناسبة، كما أنه يعود الطالب على التعامل مع التقنيات الذكية، وأيضاً الاعتماد على النفس في إدارة شؤون حياته، مشيراً إلى أن إدارة تطبيق هذه الخدمة جاء بناء على استطلاع رأي أرسلته لهم المدارس قبل بدء العام الدراسي بأسبوع.

#بلا_حدود