الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

شرطة دبي تنظم الملتقى الأول للشرطة المجتمعية على مستوى الدولة

شهد مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، انطلاق الملتقى الأول للشرطة المجتمعية على مستوى الدولة، والذي تنظمه الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، بعنوان «دور الشرطة المجتمعية في أمن مجتمعك».

وأكد اللواء المنصوري في بداية الملتقى أن الشرطة المجتمعية اليوم بوصفها قوة ناعمة تُحدث تأثيراً إيجابياً فعالاً على المجتمع بتكريسها لمفاهيم وقيم التسامح والتعايش والعطاء والتطوع، ودورها في ترسيخ الثقافة الأمنية والتوعوية إزاء الظواهر السلبية، ما يساهم في تحقيق التوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي، والتي تعمل تحت مظلة وزارة الداخلية لتحقيق توجهات الدولة في حفظ الأمن والاستقرار بالمجتمع، موجهاً الشكر للقيادات الشرطية وكافة الشركاء على حضورهم وحرصهم على تفعيل دور الشرطة المجتمعية بين أفراد الجمهور.



مسؤولية مشتركة

من جانبه، أشار مدير إدارة الحد من الجريمة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية المقدم عارف بيشوه، إلى أثر الشرطة المجتمعية في تعزيز العلاقات مع أفراد المجتمع وبناء جسور تواصل عبر قنوات متعددة، وإشراك مختلف فئات المجتمع في حفظ الأمن مع الأجهزة الأمنية، انطلاقاً من إيمان شرطة دبي بأن تعزيز الأمن والاستقرار مسؤولية مشتركة تستوجب تكاتف كافة الجهات والأفراد لضمان حياة مزدهرة مطمئنة.

وأوضح أن الشرطة المجتمعية في شرطة دبي تلعب دوراً مهماً في نشر الثقافة الأمنية بين الجمهور، وتقديم أفضل الخدمات، والتوعية بكيفية التصدي للجريمة وطرق الإبلاغ عنها، وكذلك تنفيذ العديد من الفعاليات والبرامج والمحاضرات والدورات والأنشطة التي تستهدف كافة فئات وشرائح المجتمع.

ولفت إلى أن الملتقى اليوم يبحث كيفية تعزيز الشراكة بين الأجهزة الأمنية وعدد من المؤسسات الحكومية المعنية، للوصول إلى مخرجات تدعم وتعزز دور الشرطة المجتمعية في حفظ الأمن، داعياً كافة الضيوف إلى المشاركة ومناقشة أبرز التحديات وتقديم المقترحات الداعمة لتحقيق أهداف الملتقى.

محاور الملتقى

وناقش الملتقى 6 محاور، تمثلت في أفضل الممارسات والمبادرات المجتمعية، والتوعية بالمسؤولية المجتمعية، وتمكين دور المرأة في الخدمة المجتمعية، وتسخير التطوع في الأعمال المجتمعية، والخدمات المجتمعية للجالية الأجنبية، وأخيراً الاستفادة من قنوات التواصل الاجتماعي.

وشارك الضباط والأفراد في مناقشة محاور الملتقى ضمن الجلسات، بهدف الخروج وضع توصيات ومقترحات من شأنها تحقيق أهداف الملتقى في تعزيز دور الشرطة المجتمعية لترسيخ الأمن والأمن.

تجربة سنغافورية

في السياق، شهد الملتقى مشاركة من الشرطة السنغافورية عبر تقنية الاتصال المرئي، قدمها نائب مفوض في الشرطة السنغافورية، ومدير إدارة الشراكة المجتمعية شنغ يون تشين، مستعرضاً فيلماً عن جهود الشرطة المجتمعية في سنغافورة وتعاون أفراد الجمهور.



وقال شنغ يون تشين إن الشرطة المجتمعية في سنغافورة نجحت في تحقيق المركز الأول على مستوى العالم في ثقة الجمهور بالشرطة بنسبة 78% عام 2020، ما دفعهم لتطوير آلية العمل بهدف تحقيق نسبة أعلى تجعل من المجتمع كله مسؤولاً عن الأمن والأمان.

وأوضح أنهم وضعوا خطة بحلول 2030 لتعزيز الشراكة المجتمعية، وذلك من خلال عدة خطوات تبدأ من توعية الفرد أمنيا، يليها إشراكه في المبادرات الأمنية المجتمعية، ثم جعله جزءاً رئيسياً من المنظومة الأمنية. لافتاً إلى أنهم خلال السنوات الأخيرة تحولوا من الشراكة القائمة على الحضور إلى التفاعل الرقمي.

#بلا_حدود