الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

علي الزوهري يكتب: قالها زايد «يا شباب الوطن لبوا نداكم»



نهضة وحضارة فريدة من نوعها يقودها شباب الإمارات، تتسابق طموحاتهم وأحلامهم من أرض الفرص والأحلام المستقبلية التي يتطلع إليها الشباب العربي، حيث ما زالت دولة الإمارات تتصدر الدول العربية والعالمية حسب استطلاعات الرأي الدولية، بأنها البلد المفضل للعيش من فئة الشباب الذين يبحثون عن الاستقرار والازدهار وتحقيق الأحلام، ويأتي ذلك تأكيداً على نجاح مسيرة النظرة المشرقة للحكومة وقياداتها التي استشرفت أهمية دور الشباب صاحب الطموحات العالية نحو مستقبل مليء بالنجاح.

إن من أهم الإنجازات التاريخية التي حققتها رؤية دولة الإمارات هي إعطاء الشباب فرصة، وهي قيادة المبادرات العالمية والبرامج التي نشهد ثمارها من الشجرة الكبيرة «المؤسسة الاتحادية للشباب»، «ومركز الشباب العربي»، التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من مسيرة النهضة الحضارية الشبابية للدولة، فما نشهده من هاتين المؤسستين يفوق التوقعات، التي بات منتسبوها يشكلون طاقة إيجابية بأيادٍ وعقول عربية دون تمييز فالكل في أرض التعايش والكل يصنع الإنجازات، صار الشباب قيادات فذة وعلى قدر الرهان، يقودون السباق لشق طريقهم نحو العالم، شباباً وشابات يتمتعون بكفاءات لا تقدر بثمن ولا مثيل لها في كافة المجالات العلمية والمعرفية، فالدور المؤثر لهذه المؤسسة بات يوجه رسالة مهمة لكافة الشباب وهي نحن «جيل المستقبل».

ما يقدمه شباب الإمارات اليوم جزء من تلبية نداء والدنا المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عندما قال «يا شباب الوطن لبوا نداكم»، نعم لبوا نداء الوطن والسلام والتعايش، حتى أصبحت الإمارات مزدهرة بشبابها وطموحاتهم والنجاحات التي لم تصبح مستحيلة، انطلقوا من ترابها إلى تراب العالم، فصنعوا اسماً وسمعة عززت نور دولة الإمارات، دولة الإنجازات والأحلام، اليوم وبفضل ثقة القيادة باتت سفينة الشباب تبحر، حاملة معها الأفكار الاستثنائية والنجاحات العالمية الحيوية حتى تُحِقق رؤية الحكومة في تطبيق استراتيجيتها في تمكين الشباب لقيادة المستقبل.

#بلا_حدود