الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
No Image Info

«خليفة التربوية»: المعلم المبدع ركيزة تطوير التعليم في الخمسين المقبلة

أكدت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية أن المعلم المبدع يمثل إحدى الركائز الحيوية لتطوير ودعم منظومة التعليم في الخمسين المقبلة.. مشيرة إلى أهمية ودور الإبداع في العملية التعليمية وخاصة كأحد الأسس القوية في تعزيز التفاعل بين المعلم والطالب.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التطبيقية التي نظمتها الأمانة العامة للجائزة «عن بعد» في إطار التعريف بالمجالات والفئات المطروحة في دورتها الخامسة عشرة 2021 - 2022.

وأكدت الدكتورة سميرة النعيمي محكم مجال التعليم العام فئة المعلم المبدع والواعد أن الإبداع يمثل أحد المرتكزات الحيوية للمعلم في مسيرته التدريسية وفي تفاعله مع طلابه.. لافتة إلى أن الإبداع يحمل صوراً كثيرة داخل بيئة التعلم فقد يكون الإبداع من خلال موقف تربوي يقدمه المعلم للطلبة وهم بدورهم يتمثلون هذا الموقف ويطبقونه في حياتهم اليومية والعملية وقد يكون أيضاً طريقة ما أو نموذجاً في التعامل مع فكرة أو معلومة وآلية تطوير هذا التعامل بما ينعكس إيجابياً على مستوى الطالب علمياً وعملياً.

من جانبها قالت نظيرة عمارة الفائزة بمجال التعليم العام فئة المعلم المبدع على مستوى الدولة في الدورة الرابعة عشرة: «من العلامات الفارقة في مشواري التربوي مشاركتي وفوزي بجائزة خليفة التربوية التي تحفز وتعزز إبداع المعلم وتدفعه إلى مزيد من التطوير في أدائه، حيث تكسبه الثقة في قدراته و إمكانياته وتساعده على التخطيط المستقبلي بجودة عالية تتماشى مع متطلبات القرن الحادي والعشرين فتجعل منه معلماً قادراً على التحدي وملماً بأدوات التميز والإبداع وقادراً على مسايرة العالمية بقوة وثبات وثقة ليعود ذلك كله بالإيجابية على الطالب في المدرسة الإماراتية».

من جهته أشار عبدالمنعم علي العبدالله الفائز بمجال التعليم العام فئة المعلم المبدع على مستوى الوطن العربي في الدورة الرابعة عشرة إلى أن جائزة خليفة التربوية بمجالاتها المختلفة تحفز الشخص للإبداع والتميز وتحثه على المشاركة والتفاعل كما تسهم في تطوير الأداء وصقله.. لافتاً إلى أن للجائزة دوراً كبيراً في تميزه وتطوير مهاراته والارتقاء بمستوى أدائه التعليمي كما أن معاييرها رسمت له طريقاً لبلوغ الأهداف وتحقيق الطموح والنجاح.

#بلا_حدود