الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
No Image Info

دبي.. تخرج 31 عنصراً نسائياً بالاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة

شهد القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري، تخريج أول دورة "1RF"من العنصر النسائي المُتخصصات في الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة، والتي تشكل خطراً على الأمن العام، بعد خضوعهن إلى تدريبات عملية ونظرية وتمارين عسكرية عالية المستوى في أكاديمية شرطة دبي والإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ.

وقدمت خريجات الدورة البالغ عددهن 31 من المنتسبات إلى الدفعة 36 للطالبات المرشحات ضمن السنة الرابعة في أكاديمية شرطة دبي، أمام القائد العام لشرطة دبي في ميدان الروية، عرضاً عسكرياً احترافياً في التعامل مع سيناريوهات طارئة، نفذن خلاله عمليات مداهمة ورماية وإنقاذ وتعاملن مع مشتبه بهم، وذلك بحضور مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ اللواء عبدالله علي الغيثي، ومدير أكاديمية شرطة دبي اللواء الدكتور غيث غانم السويدي، ونائب مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بالوكالة العميد راشد خليفة الفلاسي، ومدير إدارة الطوارئ في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ العقيد مصبح الغفلي، وعدد من الضباط.

حرص على التمكين

وأثنى الفريق المري بعد انتهاء العروض العسكرية على المهارات العالية التي أظهرنها خريجات دورة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة والتي تشكل خطراً على الأمن العام "1RF"، مؤكداً أن تخريج هذه الدورة الأولى من نوعها لخريجات مرشحات في أكاديمية شرطة دبي، يأتي في إطار حرص شرطة دبي على تمكين المرأة في مختلف المجالات، تحقيقاً لتطلعات قيادتنا الرشيدة الحريصة على أن تكون المرأة الإماراتية متميزة في كافة الميادين.

وأكد أن الإماراتية لعبت دوراً كبيراً في التنمية التي تشهدها الدولة بمختلفة المجالات، ودوراً مميزاً في العمل الشرطي والعسكري والقيام بالمهام الصعبة وحماية الوطن، مشيراً إلى أن خريجات هذه الدورة استطعن الوصول إلى مستويات مُتقدمة في التعامل مع الحالات الطارئة، بعد خضوعهن إلى تدريبات ميدانية ودراسة مناهج أكاديمية في هذا الشأن.

وعبر عن فخره واعتزازه بـ31 خريجة مُرشحة جديدة سيمثلن إضافة نوعية بالقيادة العامة لشرطة دبي في الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة، ومثالاً يُحتذى لبقية النساء في رفع سقف التحدي في مختلف التخصصات العسكرية وخاصة الصعبة منها.

تفاصيل الدورة

وحول تفاصيل الدورة، أكد العقيد مصبح الغفلي أن خريجات «دورة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة والتي تشكل خطراً على الأمن العام» حصلن على خبرات وتعليم عالي ومُتقدم في مهارة الرماية واستخدام السلاح، وتدربن على وضعيات الرماية والاحتماء أثناء حركة المركبات، إلى جانب حصولهن على تدريب كامل حول آليات تنفيذ المداهمة وتطهير المكان.

وأضاف أن الخريجات تلقين أيضاً تدريباً كاملاً حول كيفية التعامل مع المتفجرات والإسعافات التكتيكية، وكيفية استيقاف المركبات الخطرة والتعامل مع المشتبه بهم، إلى جانب التدريب على استخدام جهاز «بولا» وجهاز «التايزر» و«المداهمة والرماية الليلية»، مؤكداً أن خريجات الدورة أظهرن قدرات عالية في تنفيذ المهام الموكلة إليهن، وجاهزات للعمل الميداني.
#بلا_حدود