الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
وام

وام

«الصداقة البرلمانية» وجمعية الصداقة النمساوية الإماراتية تثمنان التعاون

التقت سارة فلكناز رئيسة مجموعة لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الأوروبية، بهانس نيسل رئيس جمعية الصداقة النمساوية الإماراتية في فيينا بجمهورية النمسا، وتم خلال اللقاء التأكيد على عمق علاقات التعاون البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والمجلس الوطني النمساوي، وتطور العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية النمسا بفضل الدعم الذي تحظى به من قيادتي البلدين.



وجرى خلال اللقاء الذي حضره جيرباوتز الأمين العام لجمعية الصداقة النمساوية الإماراتية، التطرق إلى أهمية إنشاء لجنة صداقة برلمانية تربط البرلمانين، لتواكب مستوى العلاقات المتميزة التي تربط الدولتين الصديقتين، وتسهم في تعزيز التواصل وتبادل الخبرات والزيارات والتنسيق والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، سيما خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية.



كما جرى خلال اللقاء التطرق إلى علاقات التعاون الاقتصادية والاستثمارية والسياحية بين البلدين، والجهود والإجراءات التي تقوم بها دولة الإمارات وجمهورية النمسا للتصدي لتداعيات جائحة كورونا، حيث أثنت سارة فلكناز على التنظيم الرائع الذي قامت به جمهورية النمسا لاستضافة أكبر فعالية عالمية تمت في توقيت جائحة كوفيد-19، مؤكدة نجاح انعقاد المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات والقمة البرلمانية العالمية الأولى بشأن مكافحة الإرهاب وثناء جميع المشاركين على حسن التنظيم والتنسيق الذي بُذل للمشاركتين.



وعرضت سارة فلكناز سياسة حكومة دولة الإمارات في التعامل مع جائحة «كوفيد-19»، وإجراءاتها للتعافي من تداعياتها، منها توفير جميع أنواع اللقاحات للمواطنين والمقيمين لضمان سلامة المجتمع، والتدابير الصحية التي قامت بها الدولة لضمان العودة الآمنة للطلبة والهيئة التدريسية والإدارية واستئناف العملية التعليمية في المدارس، وكذلك إجراءاتها في مختلف القطاعات الحيوية لضمان استمرارية العمل وعودة الحياة لطبيعتها، مشيرة إلى أن دولة الإمارات من أوائل الدول التي وفرت اللقاح، وتعد نسبة التطعيم فيها من أعلى النسب عالمياً، كما أكدت تضامن ودعم دولة الإمارات لجميع دول العالم خلال الجائحة، حيث أرسلت الدولة آلاف الأطنان من المساعدات الطبية وساهمت في توفير اللقاح للعديد من الدولة الصديقة.



ووجهت فلكناز دعوة لجمعية الصداقة النمساوية الإماراتية لزيارة دولة الإمارات ومعرض إكسبو 2020، وزيارة جناح النمسا الذي يحمل عنوان «النمسا توقظ الحواس».



وعرضت سارة فلكناز مسيرة تطور الحياة البرلمانية في الدولة، وبرنامج التمكين السياسي الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» عام 2005، لتمكين المجلس الوطني الاتحادي، وتوسيع مشاركة المواطنين وخاصة من فئة الشباب في عملية صنع القرار، ومشاركة المرأة كناخبة وعضوة في المجلس الوطني الاتحادي، منوهة إلى قرار رئيس الدولة في عام 2019 بزيادة نسبة تمثيل المرأة في المجلس إلى 50% من عدد الأعضاء، وحققت المرأة نجاحاً كبيراً في فوزها في الانتخابات، وكذلك عضوية الشباب في المجلس لتصل النسبة إلى 37% من عدد الأعضاء، الأمر الذي يعكس إيمان القيادة الرشيدة بأهمية الدور الوطني والسياسي للمرأة والشباب.



من جانبه، أكد هانس نيسل رئيس جمعية الصداقة النمساوية الإماراتية متانة وعمق العلاقات والشراكة الاستراتيجية بين جمهورية النمسا ودولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تشمل أبرز القطاعات لا سيما السياسية والاقتصادية والتعليم والتكنولوجيا، وأشاد باستراتيجية الإمارات المتميزة في مجال تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها السياسية، مؤكدا أهمية استمرار التواصل والتعاون بين لجان الصداقة في كلا البلدين بما يحقق منفعة الشعبين الصديقين.

#بلا_حدود