الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

تحالف مستقبل التعلم الرقمي يضم أسماء جديدة لمجلسه الاستشاري

أعلن «تحالف مستقبل التعلم الرقمي» ضمّ أسماء جديدة مرموقة في تخصصات التعليم وتطوير المهارات وإعداد الكفاءات والعمل الإنساني الدولي إلى مجلسه الاستشاري.

والتحالف هو الأول من نوعه لتوحيد جهود تطوير مستقبل أنظمة التعليم الرقمي على مستوى المنطقة والعالم، والداعم لمبادرة المدرسة الرقمية، أول مدرسة رقمية عربية متكاملة وإحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.

وسيسهم الأعضاء الجدد في دعم جهود التحالف الرامية لتوفير فرص تعليمية مستقبلية متساوية للطلبة، ولا سيما اللاجئين في المخيمات والمجتمعات الأقل دخلاً، بالاستفادة من تطبيقات التكنولوجيا المتقدمة والحلول الرقمية، وذلك في إطار مساندة دولة الإمارات العمل العالمي المشترك الهادف لصياغة مستقبل التعلّم الرقمي الذكي وتطوير آلياته وأدواته.

وتعزز الإضافة الجديدة كادر التحالف الحالي بضمّ نخبة من الخبراء والتربويين والأكاديميين المختصين من جامعات ومؤسسات أكاديمية وتعليمية ومنظمات إنسانية عالمية مرموقة، لما فيه تحقيق أهداف التحالف في تفعيل تطبيق وسائل التعلّم الحديثة، ودعم أطر التعلم الرقمي للمستقبل في المنطقة والعالم، وإطلاق مبادرات ريادية مبتكرة ومشاريع نوعية لتمكين الطلبة باستخدام أحدث خيارات التعلم الرقمي.

ويعمل المجلس الاستشاري الموسّع على دعم رؤية التحالف لسد فجوة المهارات، وتوفير فرص تعليمية متساوية للطلبة حول العالم مهما اختلفت ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية، وتأسيس منظومة تعليمية مرنة تلبي مختلف احتياجات التعلّم إقليمياً وعالمياً.

قيمة مضافة

وقال الدكتور وليد آل علي، أمين عام «المدرسة الرقمية»، التي تشرف على «تحالف مستقبل التعلّم الرقمي»: «ضم كفاءات عالمية جديدة إلى تحالف مستقبل التعلّم الرقمي يضيف خبرات متخصصة في التعليم والعمل الإنساني والتطوير التكنولوجي والرقمي، كما يؤكد على الاهتمام الدولي بمشروع المدرسة الرقمية الذي أطلقته مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للوصول إلى مليون متعلم في المجتمعات الأقل حظاً في المنطقة خلال السنوات الخمس المقبلة».

وأضاف: «مستقبل التعليم والتعلّم رقمي بامتياز، والعمل على تصميم هذا المستقبل اليوم بخطط مدروسة واستراتيجيات عملية يساهم الخبراء والمتخصصون من مختلف القطاعات والجغرافيات بوضعها، يحقق الوصول بالتعليم النوعي المتقدم والموثوق للطلاب، خاصة في المجتمعات الأشد حاجة، وهذا ما يعمل عليه مشروع المدرسة الرقمية».

كفاءات

وضمّ المجلس إلى عضويته كلاً من الدكتور كيفن فراي، الرئيس التنفيذي لمبادرة «جيل طليق» التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، وروبرت جنكنز، رئيس التعليم والمدير المساعد لقطاع البرامج بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، والمهندس محمد غياث، المدير العام لتطوير الكفاءات الحكومية بدائرة الإسناد الحكومي في أبوظبي، وميساء جلبوط، المستشارة الخاصة لرئيس جامعة ولاية أريزونا لشؤون أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وحاتم سلّام، مستشار وخبير تقنيات التعليم الرقمي.
#بلا_حدود