الاحد - 24 أكتوبر 2021
الاحد - 24 أكتوبر 2021
حصة بوحميد.

حصة بوحميد.

حصة بوحميد: مكانة كبار المواطنين في مقدمة اهتمام وزارة تنمية المجتمع

أكدت وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد أن مكانة كبار المواطنين في دولة الإمارات تبقى دائماً في موقع الأولوية وفي مقدمة اهتمام وزارة تنمية المجتمع، انطلاقاً من قيم المجتمع الإماراتي التي تحضّ على تقدير واحترام وحماية كبار المواطنين، رداً لجميلهم وامتناناً لعطائهم وحفظاً لدورهم في تعزيز استقرار وتماسك وسعادة الأسرة والمجتمع، وذلك تجسيداً لرؤية القيادة وتوجيهاتها المستمرة لتحقيق أفضل اهتمام بهذه الفئة العزيزة على الجميع.

جاء ذلك بمناسبة احتفاء الوزارة باليوم العالمي للمسنين الذي يوافق الأول من أكتوبر كل عام، والذي تحتفي به الأمم المتحدة هذا العام تحت شعار «المساواة الرقمية لجميع الأعمار».

وكشفت حصة بنت عيسى بوحميد عن سعي الوزارة لمضاعفة الخدمات الاستباقية والرقمية التي تقدمها لفئة كبار المواطنين، انطلاقاً من مستهدفات السياسة الوطنية لكبار المواطنين التي تعكس حرص قيادة وحكومة دولة الإمارات على تبني العديد من التشريعات والبرامج والمبادرات، والتركيز على نوعية الخدمات وإيصالها إليهم أينما كانوا، عرفاناً بجهودهم وتقديراً لأهمية دورهم ومكانتهم.

وبمناسبة اليوم العالمي للمسنين 2021، أطلقت وزارة تنمية المجتمع دليلاً استرشادياً للخدمات الرقمية التي توفرها الوزارة لهذه الفئة تحديداً. كما وفّرت فيديو تعريفياً عن الخدمات الرقمية والتطبيقات الذكية وكيفية استفادة كبار المواطنين منها، تحقيقاً لرؤية إيصال الخدمات إلى جميع متعاملي الوزارة أينما كانوا.

وبلغ عدد كبار المواطنين المستفيدين من مبادرة «نحن أهلكم – الهاتفية» التي أطلقتها الوزارة خلال العام الماضي 18,115 شخصاً من هذه الفئة، تم التواصل معهم من قبل موظفي الوزارة وعدد من المتطوعين للاطمئنان عليهم وتلبية احتياجاتهم إن وجدت. كما ارتفع عدد كبار المواطنين المسجلين في مبادرة (كبار المتطوعين) ضمن المنصة الوطنية للتطوع «متطوعين.امارات» ليصل إلى نحو 3,000 شخص من هذه الفئة.

وبمناسبة اليوم العالمي للمسنين، فقد نظم مركز سعادة كبار المواطنين بعجمان ومراكز سعادة المتعاملين التابعة للوزارة في مختلف إمارات ومناطق الدولة، حزمة من البرامج والفعاليات ومنها ورشة «التطبيقات الرقمية وأهميتها في حياة كبار المواطنين»، وورشة توعوية عن تطبيقات وخدمات الوزارة لهذه الفئة، وورشة توعوية عن «مدى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على كبار المواطنين من الناحية الاجتماعية والنفسية خلال جائحة كوفيد-19»، وورشة افتراضية عن «أهمية الإدماج الرقمي لكبار المواطنين»، ورحلات افتراضية وفعاليات ترفيهية، وجلسات علاجية بتقنية الواقع الافتراضي، إضافة إلى تنظيم زيارة من أسواق عجمان التعاونية لكبار المواطنين الزائرين للمركز والمنتسبين للرعاية المنزلية.

وتقدم الوزارة مجموعة من الخدمات الحصرية لكبار المواطنين، تتضمن بطاقة «مسرة» هي مجموعة من الخدمات والامتيازات، تمنح تلقائياً ودون طلب لكل مواطن تجاوز الــ60 عاماً من خلال الربط الإلكتروني المباشر لبطاقة «مسرة» مع بطاقة الهوية الإماراتية. وبطاقة «فزعة» التي جاءت في إطار الشراكة بين وزارة تنمية المجتمع وصندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية، حيث تم توفير «فزعة» في المرحلة الأولى لجميع كبار المواطنين المسجلين ضمن قاعدة بيانات الوزارة.

كما ويستفيد كبار المواطنين من برامج الأسر المنتجة للتمكين المعرفي والاجتماعي التي تتبناها إدارة برامج الأسر المنتجة في إطار دعم مواهب كبار المواطنين وإبداعاتهم ضمن مشروع «الصنعة» للأسر الإماراتية المنتجة. ومبادرة كبار المتطوعين التي تتيح بتوفير فرص تطوعية وبرامج وأنشطة تستقطب كبار المواطنين بما يتناسب مع اهتماماتهم وخبراتهم المهنية وقدراتهم البدنية في مختلف المجالات عبر «المنصة الوطنية للتطوع» (متطوعين.امارات)، إضافة إلى عضوية مراكز سعادة المتعاملين، حيث توفر الوزارة لكبار المواطنين فرصة التمتع بالبرامج الترفيهية والتوعوية والرياضية، بالإضافة إلى أولوية الحصول على الفحوصات المجانية والتطعيمات وفق البرامج المصممة خصيصاً لهم.

ومنحت وزارة تنمية المجتمع كبار المواطنين الأولوية في الحملات التوعوية عبر منصات التواصل الاجتماعي، بتوجيه سلسلة من الرسائل التوعوية في مجال رعاية وتمكين كبار المواطنين «كإرشادات لوقاية كبار المواطنين من فيروس كورونا» و«نصائح غذائية لكبار المواطنين» و«دليل الاعتناء بكبار المواطنين أثناء انتشار الأوبئة» وغيرها. بالإضافة إلى التوعية بالخدمات المخصصة لكبار المواطنين وطرق التسجيل فيها والحصول عليها.

وفي مجال الخدمات الرعائية والتنموية المقدمة لكبار المواطنين، تتيح الوزارة خدمة الإيواء التي يقدمها مركز سعادة كبار المواطنين بعجمان لكل من تجاوز 60 عاماً دون أسرة أو عائل، والضمان الاجتماعي، وهو مساعدة اجتماعية شهرية للمستفيدين من كبار المواطنين ضمن شروط وضوابط الاستحقاق، وذلك بهدف دعم التنمية الاجتماعية المستدامة وتحقيق الرفاه الاجتماعي لجميع المواطنين. وكذلك خدمة الحماية الاجتماعية.

ويستفيد كبار المواطنين المسجلين في قاعدة بيانات الوزارة من خدمات وخصومات أخرى، حيث يتم إعفاء متلقي المساعدات الاجتماعية جزئياً من رسوم استهلاك الكهرباء والماء. وكذلك في خدمات إشهار جمعيات نفع عام بهدف دعم وتعزيز وتشجيع المشاركة المجتمعية لجميع الأفراد وخصوصاً كبار المواطنين. وبإمكان كبار المواطنين الانضمام إلى عضوية الجمعيات المسجلة كجمعية الإمارات لأصدقاء كبار المواطنين، وجمعية المتقاعدين وغيرها من الجمعيات التخصصية والمرخصة من قبل الوزارة.

وتتيح الوزارة كذلك خدمات «الوحدة المتنقلة - نوصلكم» لكبار المواطنين في عجمان، وهي وحدة طبية تتكون من فريق عمل متكامل من طبيبة وأخصائية علاج طبيعي وممرضة ومساعدة، تقوم بزيارات منزلية لكبار المواطنين لتقديم الخدمات الصحية الأولية والعلاج الطبيعي والخدمات الاجتماعية والتوعوية والتثقيفية، وتعريف أفراد الأسرة بطرق العناية والتعامل مع كبار المواطنين، إضافة إلى أخصائيين اجتماعيين للقيام بمهام إجراءات البحث الدوري لمستحقي الضمان.

#بلا_حدود