السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

«الطوارئ والأزمات»: «شاهين» تحولت إلى إعصار.. وتأثّر مناطق في الدولة

أكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أن الجهات المعنية، وبالتنسيق مع المركز الوطني للأرصاد، تتابع الحالة المدارية «شاهين» وتحركاتها ومدى تأثيرها على مناطق الدولة، ووفق المعلومات الصادرة من المركز، فإن الحالة المدارية «شاهين» في بحر العرب تحولت إلى إعصار من الدرجة الأولى.

وأضافت الهيئة إنه من المتوقع، حسب تنبؤات المركز الوطني للأرصاد الجوية، أن تتأثر بعض المناطق الساحلية الشرقية من الدولة اعتباراً من يوم الأحد، ولغاية الثلاثاء الموافق 5 أكتوبر.

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة الدكتور طارق العامري، خلال إحاطة إعلامية للكشف عن تفاصيل الحالة المدارية، إنه سيتم الإعلان عن إجراءات وتدابير ليتم اتباعها أثناء مرور الحالة المدارية «شاهين» في المناطق المتأثرة، ومن أبرزها منع ارتياد الشواطئ والبحر خلال فترة مرور الحالة الجوية، ومنع الاقتراب من مناطق الأودية وجريان السيول والأماكن المنخفضة، كإجراء استباقي ولسلامة أفراد المجتمع.



دراسة التحول إلى «عن بعد»

أوضح أن فرق الطوارئ والأزمات والكوارث على المستوى المحلي ستبحث تحويل الدراسة في المدارس والجامعات إلى التعلم عن بُعد، إلى جانب تحويل مقار الجهات المحلية الحكومية للعمل عن بعد، بناءً على جميع المعطيات والمؤشرات لقياس مدى خطورة الأوضاع الجوية.

وأوصى العامري الجمهور، وتحديداً القاطنين في المناطق الساحلية الشرقية، باتباع جميع الإجراءات والتدابير وفق ما يتم الإعلان عنه من قبل الجهات المعنية على المستوى المحلي، مؤكداً أهمية سلامة جميع فئات المجتمع.

وطمأن العامري الجمهور بأن جميع الفرق الوطنية والمحلية، بجانب الجهات الشرطية، والمرافق الحيوية، على جاهزية تامة لمتابعة الأوضاع وإجراء التدابير اللازمة لضمان صحة وسلامة الجميع.

وأضاف: ندرك مدى وعي مجتمعنا بمخاطر الأحوال الجوية الاستثنائية، والتزامكم باتباع كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية المعلن عنها، سيساهم من تعزيز الجهود الوطنية لاحتواء الظروف الجوية الاستثنائية، نطمئن الجميع بأن الجهات المعنية على درجة عالية من التأهب والاستعداد للتعامل مع الحالة المدارية القادمة وما سيتم اتخاذه من إجراءات هي إجراءات استباقية ووقائية لتخفيف تأثيرها على مناطق الدولة.

وأشار العامري إلى عقد الاجتماع الأول للفريق الوطني لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المستوى الثاني، والمتعلق بالكوارث الطبيعية يوم الخميس الماضي، وذلك لرفع الجاهزية الوطنية والتأكيد على اتخاذ كافة الإجراءات الاستباقية لضمان سلامة الجميع، كما تم عقد اجتماع ثانٍ للفريق اليوم السبت، لمتابعة جاهزية كافة الجهات المعنية ومتابعة مستجدات الحالة المدارية، وذلك بالتنسيق مع فرق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على المستوى المحلي.

وأردف أن جميع الجهات المعنية أجرت عمليات الرصد والمتابعة، اعتباراً من يوم الثلاثاء الماضي، حيث دعت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث جميع الجهات المعنية لاجتماع لمناقشة كافة السيناريوهات المتوقعة وتأثيرها على الدولة.

متابعة الأقمار الاصطناعية والرادارات

من ناحيته، قال المتحدث الرسمي باسم المركز الوطني للأرصاد الدكتور محمد العبري إن المركز، ومن خلال متابعة الأقمار الاصطناعية وشبكة الرادارات المنتشرة في مختلف إمارات الدولة، يطّلع بشكل فوري ووقتي على كافة تطورات هذه الحالة المدارية.



وأضاف العبري يعمل الفريق الفني للمركز على قدم وساق على مدار الساعة لتحليل البيانات ووضع التنبؤات المدروسة بعناية، ونقل المعلومات ومشاركتها مع الجهات المعنية الأخرى لأخذ الاحتياطات اللازمة والتنسيق لضمان التعامل مع أية آثار محتملة على مناطق الدولة لهذه الحالة المدارية.

وبيّن أن الإعصار المداري «شاهين» تمركز شمال غرب بحر العرب عند خط عرض 24.3 شمالاً وخط طول 60.9 شرقاً، يصاحبها تشكلات مختلفة من السحب يتخللها سحب ركامية ممطرة مختلفة الشدة ورياح قوية على بحر العرب وتبلغ سرعتها حول المركز من 116 إلى 140 كم/الساعة.

وأضاف: يبعد مركز الإعصار 410 كم من السواحل الفجيرة وسرعة حركة الإعصار 15 كم/س بتجاه غرب - شمال غرب ومن المتوقع استمرار حركة الإعصار المداري «شاهين» نحو سواحل سلطنة عمان خلال 24 ساعة القادمة.

وأوضح العبري أن تأثير الحالة المدارية على الساحل الشرقي للدولة بدأ من اليوم السبت بمد بحري، خاصة مع فترة المد العالي على المناطق المنخفضة، وسيصبح مضطرب إلى شديد الاضطراب من فجر الأحد، وقد يصل خلال الفترة هذه 5 أمتار.

وتابع: من بعد ظهر ومساء يوم الأحد 3 أكتوبر تتأثر بعض مناطق الدولة بامتداد الحالة المدارية، خاصة المناطق الشمالية الشرقية ومنطقة العين والمناطق الجنوبية، وتمتد على بعض المناطق الداخلية الوسطى، حيث تتكاثر السحب الركامية تصاحبها سقوط أمطار مختلفة الشدة.

‏ولفت إلى أن الأمطار ستؤدي إلى جريان الأودية والسيول وتجمّع المياه في بعض المناطق المنخفضة، وتكون الرياح نشطة إلى قوية السرعة تؤدي إلى إثارة الغبار والأتربة وتدني مدى الرؤية الأفقية، خاصة مع السحب الركامية، مصحوبة بالبرق والرعد أحياناً.

حالة البحر

أما عن حالة البحر في بحر عمان، فأوضح أنه سيكون مضطرباً إلى شديد الاضطراب ما يؤدي إلى غمر مياه البحر على الساحل الشرقي خاصة المناطق المنخفضة، كما يضطرب بحر الخليج العربي أحياناً شمالاً.

وأشار إلى أنه وبناءً على المتابعة المتواصلة والرصد الآني لكافة الأحوال الجوي بالدولة وبفضل جاهزية كافة أجهزة الدولة والتواصل الدائم بينها، سيتم التعامل مع كافة الآثار بسرعة وحرفية عالية حيث يعد الحفاظ على سلامة الأشخاص والممتلكات على رأس الأولويات.

وأوضح العبري أن المركز الوطني للأرصاد يتابع الحالة المدارية على مدار الساعة ويدعو الجمهور بضرورة متابعة النشرات والتقارير الصادرة منه ويرجو اتباع التعليمات والتحذيرات من الجهات المختصة.

كما دعا العبري كافة أفراد المجتمع وفي مثل هذه الحالات الجوية متابعة الأخبار والمعلومات التي يبثها المركز الوطني للأرصاد على كافة منصاته الإلكترونية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي والتأكد من عدم الانسياق وراء أية إشاعات يتم تداولها حول الأحوال الجوية، إضافة إلى ضرورة استقاء كافة المعلومات دائماً من مصادرها الرسمية، وتوخي الحيطة والحذر في مثل هذه الحالات الجوية والابتعاد عن الأودية والسدود في المناطق التي يتم تحديدها من الجهات المعنية لتجنب أية أحداث غير مرغوب فيها.

#بلا_حدود