الاثنين - 25 أكتوبر 2021
الاثنين - 25 أكتوبر 2021
مشروع بحثي مشترك بين الإمارات وإسرائيل للحفاظ على طائر الحبارى. (الصورة أرشيفية).

مشروع بحثي مشترك بين الإمارات وإسرائيل للحفاظ على طائر الحبارى. (الصورة أرشيفية).

مشروع بحثي مشترك بين الإمارات وإسرائيل للحفاظ على طائر الحبارى

أعلن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، التابع لحكومة أبوظبي والذي يعتبر الجهة الرائدة عالمياً في المحافظة على الحبارى، مع المؤسسة الإسرائيلية للطبيعة والتراث، اليوم الاثنين، عن مشروع رئيسي لدراسة مجموعة الحبارى الآسيوية المقيمة في إسرائيل، إذ سيكون المشروع الأول بعد التوقيع على مذكرة التفاهم بين الطرفين في نوفمبر 2020.

وسيقوم خبراء الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، بما لديهم من عقود من الخبرة العلمية، بالعمل مع علماء المؤسسة الإسرائيلية للطبيعة والتراث لمسح ودراسة بقايا المجموعة المقيمة من طائر الحبارى في إسرائيل، بهدف الحصول على بيانات حديثة حول وضع هذا الطائر، وفهم خصائصه الإيكولوجية والسلوكية، ويشمل ذلك التوزيع الجغرافي والكثافة العددية والتكاثر ومعدلات البقاء وجودة الموائل والتحركات من خلال بيانات التتبع.

وسيدرس المشروع التركيب الجيني للحبارى ومدى اختلافه عن المجموعات الأخرى عبر النطاق في ضوء الدراسات الحديثة التي تشير إلى أن الحبارى في إسرائيل قد يكون لها تكيف جيني محلي، ومن خلال مثل هذه الأبحاث سيطور الطرفان تدابير مستقبلية للمحافظة على الحبارى.

وقال العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ماجد علي المنصوري: «قادت أبوظبي الطريق من أجل المحافظة على الحبارى، ولديها خبرة متفردة في معرفة هذا النوع، ويندرج التعاون مع المؤسسة الإسرائيلية للطبيعة والتراث ضمن أهداف الصندوق لمواصلة تعميق فهمه لبيئة الحبارى، والعمل مع الشركاء الدوليين لتعزيز الحفاظ على الأنواع، ويسمح لنا العلم بالأوضاع على أرض الواقع باتخاذ إجراءات حقيقية ومؤثرة للحفاظ على الأنواع للأجيال القادمة».

من جهته قال رئيس المؤسسة الإسرائيلية للطبيعة والتراث اللواء احتياط ماتان فيلناي: «بعد توقيع مذكرة التفاهم التاريخية بيننا العام الماضي نتقدم بالتهنئة لعلمائنا على العمل الجاد المشترك لتطوير هذا المشروع الذي يهدف إلى زيادة معرفتنا بالحبارى وموائلها داخل إسرائيل، ونتوقع أن تمكننا هذه المعرفة من الحفاظ على هذه الأنواع المعرضة للخطر بشكل أفضل».

#بلا_حدود