السبت - 23 أكتوبر 2021
السبت - 23 أكتوبر 2021
من فعاليات اليوم المفتوح للابتكار بجامعة خليفة. (تصوير المحرر)

من فعاليات اليوم المفتوح للابتكار بجامعة خليفة. (تصوير المحرر)

15 بحثاً ومشروعاً ذكياً في اليوم المفتوح للابتكار بجامعة خليفة

احتضن مركز خليفة للابتكار، اليوم الثلاثاء، نحو 15 مشروعاً بحثياً وابتكاراً طلابياً في اليوم المفتوح للابتكار تحت عنوان «إحداث أثر لحياة أفضل»، بهدف تمكين الطلبة والباحثين من التفاعل مع المهنيين العاملين في مجالات الابتكار والملكية الفكرية، والاطلاع بشكل مباشر على طرق حماية الاختراعات وقضايا انتهاك حقوق الملكية الفكرية وتطبيقات التكنولوجيا وإنشاء الشركات التكنولوجية الناشئة، بشراكة استراتيجية بين جامعة خليفة وصندوق خليفة لتطوير المشاريع ومجلس التوازن الاقتصادي وشركة مبادلة للاستثمار وصندوق الوطن.

وأفاد «الرؤية» رئيس مجلس إدارة مركز خليفة للابتكار ونائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة الدكتور عارف سلطان الحمادي، بأن اليوم المفتوح يستقطب الطلبة والمهتمين من كل أنحاء الدولة لتعريفهم بمركز خليفة للابتكار الذي يمنح الطلبة والمخترعين ميزات للحصول على تمويل بهدف تحويل أفكارهم إلى واقع وشركات.



وأضاف أن جامعة خليفة تمتلك 200 براءة اختراع وأكثر من 450 طلباً لبراءات اختراع قيد التسجيل من قبل الطلبة والأساتذة، ويحاولون تحويل براءات الاختراع هذه إلى شركات تكنولوجيا ليكون لهم سوق داخل الدولة وخارجها.

من جانبه، أوضح مستشار مكتب الرئيس التنفيذي في «توازن» الدكتور يحيى المرزوقي أن قنوات الحوار المفتوحة خلال اليوم المفتوح تتيح التأكيد على المعلومات القيمة التي يحظى بها المشاركون، والتي تركز على أفضل الطرق المستخدمة في دمج البحوث التطبيقية مع التطبيقات العملية، لتأتي بعد ذلك مرحلة التطوير الفعلي للنماذج الأولية الصناعية. وفي هذا الإطار، تدعم «توازن» عملية توفير الظروف الملائمة واللازمة لتطوير الابتكار وإيجاد الحلول المحلية ونقل ذلك إلى السوق.



وتطرقت الجلسات الحوارية إلى أهمية الملكية الفكرية، وطرق تأسيس الشركات الناشئة بناءً على الأبحاث العلمية، ونصائح حول التعامل مع منظومة الابتكار في أبوظبي، واقتراحات لاستقطاب المستثمرين أو المتعاملين.

وشارك مجموعة من المفكرين والمخترعين ورواد الأعمال تجاربهم حول إيجاد تطبيقات لمختلف الابتكارات والأثر الملموس للأبحاث العلمية.



وقالت المديرة العامة في صندوق الوطن هند بكر إن هدف صندوق الوطن هو دعم وتعزيز الابتكار ورفد المواهب الإماراتية بالفرص الواعدة التي من شأنها تحقيق النجاح وتطوير المهارات في الابتكار، مشيرةً إلى سعي القيادة الرشيدة بأهداف طموحة إلى تنويع الاقتصاد في دولة الإمارات ليجعلها أكثر مرونة في عصر ما بعد النفط، حيث يُعتبر المفكرون المبدعون الموهوبون وما ينتجونه من أفكار من أبرز العوامل التي تسهم في تحقيق الأهداف المنشودة.

وعلّق مدير إدارة التكنولوجيا والابتكار في جامعة خليفة الدكتور سامي بشير بالقول إن اليوم المفتوح للابتكار يجيب عن بعض التساؤلات التي يطرحها المخترعون ورواد الأعمال ويوضح بعض القضايا المتعلقة بالابتكار، بدءاً من اكتشاف الأبحاث ووصولاً إلى منتج يمكن إطلاقه في الأسواق.



#بلا_حدود