الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021
إبراهيم الجروان. (الرؤية)

إبراهيم الجروان. (الرؤية)

باحث الفلك إبراهيم الجروان: الإمارات جادة في تحقيق ثروة علمية باستكشاف الفضاء

قال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك الباحث إبراهيم الجروان، إن الإمارات عبر إعلان القيادة الرشيدة استكشاف كوكب الزهرة و7 كويكبات أخرى، ماضية بكل جدية لتحقيق ثروة علمية في استكشاف الفضاء وثروة تقنية في علوم الفضاء، إضافة إلى المساهمة في إثراء البحث العلمي عالمياً لاستكشاف الكواكب.

وأضاف الجروان في تصريح خاص لـ«الرؤية» أن مشاريع استكشاف الفضاء التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تأتي استكمالاً للمهام الفعلية التي نفذتها الإمارات في السنوات الماضية، وعلى رأسها مشروع استكشاف المريخ «مسبار الأمل»، مضيفاً أن الإمارات عازمة على التسارع في تلك المشاريع خلال السنوات المقبلة.

وأوضح الجروان أن الإمارات مهتمة بالاستفادة من التكنولوجيا المستخدمة في استكشاف الفضاء، بما يتواكب مع أجندتها في مشاريع الخمسين، لافتاً إلى أن هذا الإعلان التاريخي يشكل معززاً في مسيرة الدولة لدخولها قطاع تكنولوجيا الفضاء، واعتباره أحد المستهدفات لتضمينه في الاقتصاد الوطني خلال السنوات القادمة، بالإضافة إلى العمل على بناء رأس مال إماراتي بشري بمجال تكنولوجيا الفضاء، والمساهمة في زيادة المعرفة البشرية فيما يخص استكشاف الفضاء الخارجي والأجرام السماوية البعيدة.

وبيّن الجروان أنه خلال السنوات القليلة الماضية تم إطلاق أسماء عربية على اكتشافات فضائية عالمية مثل تسمية أحد النجوم باسم الشارقة، وكذلك اكتشاف كويكبات من قبل دولة الإمارات، واكتشاف فوهات على سطح القمر سميت بأسماء عربية، وإطلاق اسم الصحراء العربية في مناطق من كوكب المريخ، مضيفاً أن هذا كله يأتي استكمالاً للإرث العربي الممتد في اكتشاف الفضاء منذ زمن طويل.

وأشار إلى أن للعرب إرثاً كبيراً في علوم الفلك واستكشافات الفضاء وبدخول الإمارات بقوة في هذا المجال، يعتبر الأمر تجديداً واستمراراً للمساهمات العربية في استكشاف الفضاء، مضيفاً أن هذه المبادرة والإعلان أثلجت صدور الكثير من المهتمين بعالم الفلك والفضاء، حيث يمهد هذا الإعلان لإنشاء العديد من المشاريع التي تتعلق بمجال الفضاء والفلك، حيث إن إعلان الإمارات عن مزيد من مشاريع استكشافات الفضاء يعزز مجال البحث العلمي والاستفادة من تطبيقات علوم الفضاء في خدمة الناس.

وأضاف أن الإمارات نجحت في الدخول إلى المضمار الفضائي بكل قوة، وذلك من خلال دعم القيادة الرشيدة لا ينعكس فقط على المساهمات الإنسانية للدولة في مجال اكتشاف الفضاء، بل ينعكس أيضاً على تنمية الكوادر البشرية الإماراتية، بما يخدم خطط الدولة ويزيد من زخم المعرفة الإنسانية.

#بلا_حدود