الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
استشكاف الزهرة يفتح آفاقاً جديدة لعهد الإمارات بالفضاء. (الرؤية)

استشكاف الزهرة يفتح آفاقاً جديدة لعهد الإمارات بالفضاء. (الرؤية)

شباب مواطنون: استشكاف الزهرة يفتح آفاقاً جديدة لعهد الإمارات بالفضاء

أكد شباب مواطنون أن إعلان الإمارات إطلاق مهمة لاستكشاف كوكب الزهرة و7 كويكبات أخرى في المجموعة الشمسية، يفتح الآفاق لعهد جديد، لتعانق الإمارات الفضاء بكل ثقة، وتسهم مع الدول الكبرى في الركب الحضاري باستكشاف العالم الخارجي.

وأضافوا لـ«الرؤية»، أن جيل الشباب الإماراتي يدرك أهمية الانخراط في تخصصات تساهم في توجه الدولة الحالي و«نهضتها الفضائية».

وأفادت إلهام داوود أن توجه الإمارات نحو قطاعات الفضاء بمشاريع طموحة تصل إلى «الزهرة» وتتخطى المريخ، سيدفع الجيل الشاب إلى التفكير بشكل جاد للتوجه نحو هذا القطاع، الذي يمثل المستقبل ويؤسس لتخريج نخبة من الإماراتيين يقودون الاستثمارات والبحوث العلمية والاستكشافات في عالم الفضاء.



وقالت إن قطاع الفضاء يرتكز على الشباب من حيث الاكتشاف أو الانخراط في الدراسة للتعرف أكثر إلى الاكتشافات المتسارعة بهذا النوع من العلوم، التي تحتاج إلى أدمغة شابة قادرة على خوض هذا التحدي.

من جهتها، ذكرت شيخة سعيد الحفيتي أن توجه الإمارات نحو انخراط الشباب بهذا المجال لم يكن وليد اللحظة، بل خطة منهجية بدأت منذ زمن وتؤتي ثمارها بدليل أن «مسبار الأمل» قام عليه فريق من الشباب الإماراتيين وتمكنوا من تحقيق إنجاز كبير في الوصول إلى الكوكب الأحمر.



وأضافت أن الإمارات تتيح لشبابها الاستثمار في قطاع الفضاء بدعمهم عبر برامج تمويلية وتسهيلات متعددة من أجل تأهليهم في القطاع الفضائي.

وأفاد علي إبراهيم بأن إطلاق دولة الإمارات مهمة جديدة في مجال الفضاء يسهم في ترسيخ دورها المهم عالمياً في قطاع الفضاء، ويؤكد استمرارها في الاستكشاف بشكل مستمر ما يرفع الوعي لدى الإماراتيين الشباب في اختيار تخصصات تصب بالمجال.



وأضاف أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، حول ريادة العرب التاريخية في علوم الفضاء أكبر حافز وداعم لأحلام العرب كافة، بإمكانية الوصول كتفاً إلى كتف مع الدول المتقدمة.

وذكر ثاني محمد علي السيلاني أن الإمارات أصبحت رائدة بالمنطقة والعالم في عالم الفضاء، وأنها أرض الأحلام وتحقيقها، وقال «أصبحت الإمارات مركز إشعاع عالمياً في مجالات كثيرة من بينها الفضاء، ولا أستبعد أن تستحدث تخصصات كثيرة لتدريس هذه العلوم بالجامعات الإماراتية الرائدة التي تشارك اليوم في البحوث العالمية».



وقال إن الإمارات تقود العالم العربي إلى حافة الكون بمشاريع رائدة تحت ظل القيادة الرشيدة التي تقدم للإنسان الإماراتي كل ما يحلم به، من الأرض حتى عنان السماء.

وعبّر ماجد البدواوي عن سعادته الغامرة بالإعلان الذي فاق توقعات الجميع، حيث اعتقد البعض أن هدف الإمارات توقف عند مدار المريخ، لتفاجئ الدولة الجميع بمشروع استكشاف القمر، واستكشاف كوكب الزهرة، في خطوة غير مسبوقة عربياً.



وأضاف أن هدف الإمارات أن تبقى في المقدمة، وحان الوقت ليساهم أبناؤها في النهضة الفضائية الكبرى التي تساهم بها في الركب العالمي.

من ناحيته، توقع عيسى محمد الانخراط أكثر في ريادة الأعمال بقطاع الفضاء في ظل ما تشهده الدولة من تقدم وتطور، ليساهم الشباب الإماراتيون عبر الاستثمار في شركات محلية، لتلبية الطلب على الأدوات التقنية التي يتطلبها مجال الفضاء لاستكشاف الكواكب.



وأضاف أن الدولة أصبحت في مقدمة الدول وأسرعها نمواً بقطاع الفضاء الذي دخلته من أوسع أبوابه، وقال «مشروع الإمارات بدأ كبيراً وأصبح أمراً واقعاً أبهر العالم أجمع، والإعلان عن المشروع بعد إبهار العالم بإكسبو 2020 ليس مستغرباً من أرض الأحلام والفرص، فالمستقبل لمن يعمل ويخطط وينفذ».

#بلا_حدود