الاثنين - 18 أكتوبر 2021
الاثنين - 18 أكتوبر 2021
No Image Info

«خليفة التربوية»: أصحاب الهمم طاقات خلاقة في الـ50 المقبلة

أكدت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية أهمية الدور الرائد الذي ينهض به أصحاب الهمم في دعم مسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة، مشيرة إلى أن القيادة الرشيدة أولت أصحاب الهمم كل الاهتمام والرعاية ووفرت لهم بيئات تعليمية وصحية واجتماعية، تمكنهم من إطلاق مواهبهم والتعبير عن طاقاتهم الإبداعية في التعليم والعمل وخدمة المجتمع، بما يحقق الاندماج الكامل لهم في الحياة اليومية لمجتمع الإمارات.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التطبيقية التي نظمتها الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية «عن بعد»، حول مجال أصحاب الهمم، وتحدثت فيها: بارعة سليمان محكم مجال أصحاب الهمم وموزة عبيد الصريدي الفائزة بجائزة خليفة التربوية بالدورة الـ14.

وأكدت بارعة سليمان على اهتمام الجائزة بمجال أصحاب الهمم منذ انطلاق مسيرتها في عام 2007، حيث تطرح الجائزة مجالاً مستقلاً للعاملين في مجال أصحاب الهمم بفئتيه الأفراد والمؤسسات، ونجحت الجائزة في توسيع قاعدة التميز من قبل المؤسسات والمراكز والأفراد المعنيين برعاية أصحاب الهمم، وهو ما يعكسه إقبال المرشحين على نيل الجائزة في دوراتها المختلفة.

وأوضحت أن الجائزة تنظم مثل هذه الورشة بهدف نشر ثقافة التميز في الميدان التربوي حول رعاية أصحاب الهمم وتهيئة البيئة المعززة لهم على الإبداع والاندماج في المجتمع، وأن وزارة التربية والتعليم ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي عملتا وتعمل على تطوير البرامج الخاصة لدمج الطلبة من أصحاب الهمم في مدارس التعليم العام، وتقدم لهم جميع الخدمات المطلوبة لمسايرة أقرانهم من غير أصحاب الهمم، بالإضافة إلى ما تطرحه المؤسسات المعنية برعاية أصحاب الهمم من مبادرات للنهوض بهذه الفئة الغالية في المجتمع.

وقالت سليمان إن الجائزة طرحت مجال أصحاب الهمم وتطرقت إلى المعايير المحددة لفئة الأفراد، والتي تشمل: التخطيط والأداء المهني (بيئة العمل، استراتيجية ممارسة العمل، التقنيات التربوية والمهنية)، وأدوات وأساليب التقويم ورعاية أصحاب الهمم والتنمية المهنية ونقل المعرفة التواصل مع أولياء الأمور والمجتمع المحلي والنتاجات والإنجازات والتعليم والتنمية المستدامة، كما تتضمن معايير فئة المراكز والمؤسسات: التخطيط والتنظيم الإداري، وأدوات وأساليب التقويم، وإدارة الموارد البشرية والمالية وتمكين أصحاب الهمم ورعايتهم، واستراتيجيات التعليم وبيئة التعلّم/ العمل والعلاقة مع المجتمع المحلي.

من جانبها، عرضت موزة الصريدي تجربتها في الفوز بالجائزة في الدورة الرابعة عشرة، قائلة «تسعى الجائزة إلى تكريم المتميزين من الأفراد والمؤسسات والمراكز العاملين مع أصحاب الهمم، وكوني معلمة في هذا المجال كنت حريصة على حضور الورش التطبيقية التي تعقدها الجائزة، ما ساهم في وضوح الرؤية لدي حول عدة معايير وتكلل ذلك بالفوز بالجائزة التي اعتبرها وساماً على صدري».

#بلا_حدود