الاحد - 24 أكتوبر 2021
الاحد - 24 أكتوبر 2021
No Image Info

«الاتحاد العالمي للمعاقين» يكرم الجهات المطبقة للمعايير البيئية لذوي الإعاقة

كرم الاتحاد العالمي للمعاقين في مقره الرئيسي في إمارة الشارقة الجهات والهيئات المطبقة للمعايير البيئية لذوي الإعاقة، ومنحها شهادات اعتمادها كجهات صديقة لذوي الإعاقة إثر تطبيقها للمعايير البيئية العالمية للمعاقين. وذلك في حفل أقيم صباح اليوم السبت الموافق 9 أكتوبر 2021، بفندق الأوشيانيك بخورفكان.

شهد الحفل نائب رئيس الاتحاد العالمي للمعاقين الدكتور طارق سلطان بن خادم، ورئيس مجمع القرآن الكريم بالشارقة الدكتور المهندس خليفة مصبح الطنيجي، ورئيس هيئة مطار الشارقة الدولي علي سالم المدفع، ومدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان عبدالرحمن محمد النعيمي، ورئيس المجلس البلدي لمدينة خورفكان الدكتور راشد خميس النقبي، ورئيس مجلس إدارة نادي خورفكان للمعاقين الدكتور عبدالرزاق أحمد بني رشيد، والمدير التنفيذي لنادي الثقة للمعاقين بالشارقة أحمد سالم المظلوم، والأمين العام للاتحاد العالمي للمعاقين حيدر طالب ربيع، وممثلي الجهات المكرمة، ووسائل الإعلام المختلفة.

ويقام هذا الحفل للمرة الخامسة، حيث ينظم لتقليد الاعتمادات الذهبية والفضية والبرونزية للجهات المهيئة لذوي الإعاقة والمحققة للمعايير البيئية العالمية الخاصة بهم، ليتم إعلان تصنيفها كوجهات صديقة لذوي الإعاقة.

وبدوره، يقوم الاتحاد العالمي للمعاقين بإضافة بيانات هذه الجهات الحاصلة على الاعتماد عبر موقعه الإلكتروني؛ كدليل مرجعي للأشخاص ذوي الإعاقة للتعرف على المؤسسات والجهات المؤهلة بيئياً لهم، والتي يمكنهم زيارتها وتنفيذ معاملاتهم من خلالها بكل أريحية وسهولة.

وتم خلال الحفل الإعلان عن إطلاق البادرة الجديدة «شهادة الاتحاد العالمي للمبادرات» التي ارتأى الاتحاد اعتمادها تقديراً لجهود الأفراد الذين يصنعون إنجازات ومبادرات مؤثرة تخدم ذوي الإعاقة.

وفي كلمة له خلال الحفل عبر الدكتور طارق سلطان بن خادم عن بالغ التقدير والاعتزاز بكافة إنجازات وجهود الجهات المكرمة، ودورها الحيوي في تمكين ذوي الإعاقة وإيجاد البيئات الداعمة والمؤهلة لتفعيل مساهماتهم في الحياة. وإحداث نقلات حضارية تضاف لإنجازات دولة الإمارات في النهوض بالإنسان.

وأكد أن كافة هذه الإنجازات جاءت إثر المساعي الدؤوبة التي بذلتها القيادة الرشيدة بدولة الإمارات منذ البدايات تجاه قضايا وشؤون وحقوق أصحاب الإعاقة. وثمّن باعتزاز التوجيهات السامية والمتابعات الحثيثة لنصير المعاقين الأول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، الذي وجه كل الإمكانات والموارد نحو الاهتمام بذوي الإعاقة، وإعدادهم الإعداد السليم ليضعوا بصمتهم في بناء المجتمع الإماراتي.

ودعا باستمرار إلى تحديث الخدمات وتطويرها وفق معايير الخدمات المتميزة للأشخاص ذوي الإعاقة المعتمدة عالمياً، واستمر على مدار السنين بتوجيه كافة جهات ومؤسسات المجتمع إلى تعزيز المسؤولية الاجتماعية تجاههم، وتبني المشاريع والمبادرات التي تدعم بروزهم وتألقهم في كافة ميادين الإنجازات.

وأكد أن لجنة التقييم بالاتحاد العالمي للمعاقين استمرت في أعمالها رغم جائحة كوفيد العالمية خلال الفترة المنصرمة، وتواصلت بجميع الوسائل المتاحة «كالزيارة الميدانية والتواصل المرئي» مع الجهات المدرجة ضمن نطاقها الإقليمي داخل وخارج الدولة. وصولاً إلى أدق النتائج.

وأوضح الدكتور طارق بن خادم أن تعزيز ثقافة البيئات الصديقة لذوي الإعاقة هو مظهر حضاري تتبناه حكومة الإمارات، ويتجلى عبر كافة خططها ومشاريعها.

وبين أن الجميع يلتزم بالمعايير الخدمية التي تنضوي تحت مظلة مكتب الاتحاد العالمي للمعاقين، الذي يشكل بدوره مرجعاً رئيسياً للمواصفات بأعلى معاييرها على مستوى العالم.

وأكد أن هذه الاعتمادات تضاف إلى إنجازات سجلات الجهات المشاركة، التي بادرت إلى دعم وتمكين ذوي الإعاقة.

وشمل التكريم 15 مؤسسة وجهة، هي هيئة مطار الشارقة الدولي، ومجمع القرآن الكريم، والمركز التجاري العالمي بأبوظبي، والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة عن مدرج خورفكان، وهيئة الاستثمار والتطوير شروق عن جزيرة العلم، وهيئة الشارقة للمتاحف عن متحف الشارقة للتراث ومربى الأحياء المائية، وهيئة تنفيذ المبادرات مبادرة عن استراحة السحب بخورفكان، ومركز خورفكان التخصصي لطب الأسنان، ودائرة البلدية والتخطيط بعجمان عن حديقة الصفا وحديقة العلم بعجمان، ومركز إكسبو خورفكان، وفندق ذات أكت الشارقة، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، وملعب ولاية إيديو الرياضي بنيجيريا، وبنك الخليج بورسودان بالسودان، ومركز التأهيل المجتمعي أريد بالأردن. بالإضافة إلى تكريم المتطوعين والجهات الإعلامية الداعمة لأنشطة الاتحاد العالمي للمعاقين.

#بلا_حدود