الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

اختتام برنامج «حقيبة الطعام المدرسية»

اختتمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع برنامج «حقيبة الطعام المدرسية»، ضمن فعاليات العودة إلى المدارس، بالتعاون مع مجموعة «أباريل».

ويهدف البرنامج إلى تمكين الوالدين وتزويدهم بالمهارات اللازمة لإعداد حقيبة الطعام المدرسية لأطفالهم بشكل صحي، وتشجيع الأطفال على تناول الطعام الصحي والابتعاد عن الوجبات ذات السعرات العالية.

ويأتي البرنامج - الذي غطى 15 مركز تسوق على مستوى إمارات الدولة - ضمن حزمة البرامج والأنشطة التوعوية التي تنفذها إدارة تعزيز الصحة بالوزارة، لتعزيز الوعي الصحي لدى الأطفال حول أهمية الغذاء الصحي، بالإضافة لإكسابهم مهارات التسوق الصحي، وذلك في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الوزارة لتحقيق مؤشر الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، الخاص بتخفيض نسبة الأطفال الذين يعانون من السمنة.

ونجح البرنامج في تنفيذ عدد من الأنشطة التثقيفية على مستوى الإمارات، وعقد دورتين عن بعد للتدريب على إعداد وجبات صحية خفيفة بمشاركة 305 من أولياء الأمور، بهدف تزويد أفراد المجتمع بالمعلومات اللازمة عن المكونات الصحية لحقيبة الطعام المدرسية وطرق تخزينها.

كما تم توزيع 10 آلاف نسخة من كتيب الوصفات ومخطط لتجهيز مكونات الحقيبة المدرسية الصحية، إلى جانب نشر عدد من الرسائل التوعوية عبر المواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة، لتزويد الجمهور بالمعلومات اللازمة التي تساعدهم في اتخاذ خيارات ذكية تجاه القيمة الغذائية السليمة لأطفالهم في حقيبة الطعام المدرسية.

وأكد الوكيل المساعد لقطاع الصحة العامة في الوزارة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، أن «حقيبة الطعام المدرسية» الذي يندرج في إطار البرامج التوعوية التفاعلية لتعزيز الأنماط والسلوكيات الغذائية الصحية لدى الأطفال حقق بنجاح الأهداف المتوقعة، نظراً للتفاعل الإيجابي من أفراد المجتمع وثقتهم بأهمية ودور البرامج والأنشطة الصحية التي تنظمها الوزارة لتعزيز نمط الحياة الصحي.

وأشار إلى المساعي المتواصلة التي تبذلها الوزارة في إطار جهودها لتحقيق هدفها الاستراتيجي المتمثل في تعزيز الوعي بأنماط الحياة الصحية للوقاية من الأمراض، عن طريق تمكين الأفراد لا سيما الأطفال من تبني أنماط حياة صحية سليمة، حيث إن مخرجات برامج التوعية والوقاية تمثل أرضية راسخة لنجاح جميع المبادرات والمشاريع الصحية.

من جانبها، أوضحت نائبة مدير إدارة تعزيز الصحة نوف خميس آل علي، أن البرنامج حقق نتائج إيجابية وسنحرص على تقييم الأنشطة وتحديثها للمحافظة على استمراريتها في المستقبل، مشيرة إلى أهمية تعزيز مهارات إعداد حقيبة الطعام المدرسية في ترسيخ عادات تغذية صحية، بعيداً عن الوجبات السريعة التي تحمل مخاطر متعددة على صحة الأطفال واليافعين والكبار.

ونوهت بأن البرنامج قدم تجربة متميزة في قالب من الترفيه والمرح، فضلاً عن أجواء التحدي والمنافسة والاستفادة من جميع المجموعات الغذائية التي تعطيهم الصحة البدنية والذهنية المناسبة لممارسة رياضاتهم وهواياتهم المفضلة، والذي ينعكس على تحسن المستوى الدراسي للأطفال في مدارسهم.

وأشادت بالتجاوب المتميز من أولياء الأمور والأطفال وتفاعلهم مع أنشطة البرنامج، مشيرة إلى أن المسابقة الإلكترونية التفاعلية شهدت مشاركة واسعة لتشجيع أفراد المجتمع على إعداد وتجربة الوصفات المثالية للحقيبة المدرسية، حيث تم توزيع 200 حقيبة طعام مدرسية في متاجر «هايما»، و«ذا تشيلدرنز بليس» بمراكز التسوق، وتضمنت الحقيبة الوصفات المناسبة والأدوات المعيارية.

وشهد الحفل الختامي للبرنامج تكريم الفائزين وتقديم جوائز مقدمة من مجموعة «أباريل» لجميع الفائزين، وتم نشر النتائج على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة.

وقالت مؤسسة ورئيسة مجموعة «أباريل» سيما جانواني فيد «انطلاقاً من التزامنا ومسؤوليتنا نحو تعزيز صحة الأجيال القادمة وضمان تحقيق رفاهية العيش لهم، ضمن بيئة صحية مستدامة ارتأينا من خلال هذه الحملة تشجيع أفراد المجتمع على إعداد وتجربة الوصفات المثالية للحقيبة المدرسية، تضمن حصولهم على قيمة غذائية سليمة لأطفالهم».

#بلا_حدود