الاثنين - 18 أكتوبر 2021
الاثنين - 18 أكتوبر 2021
No Image Info

تنظيم حلقة نقاشية عن دور المراكز الشبابية في تحقيق رؤية الإمارات 2071

نظمت لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام في المجلس الوطني الاتحادي، برئاسة ناصر محمد اليماحي رئيس اللجنة، أمس حلقة نقاشية افتراضية بعنوان «المراكز الشبابية ودورها في تحقيق رؤية الإمارات 2071»، وذلك ضمن خطة عملها لمناقشة موضوع سياسة وزارة الثقافة والشباب.

شارك في الحلقة أعضاء اللجنة كل من سارة محمد فلكناز مقررة اللجنة، وشذى سعيد النقبي، وعفــراء بخيــت العليلـي.

كما شارك من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي كل من ناعمة عبدالله الشرهان النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، وأحمد بوشهاب السويدي، وعائشة رضا البيرق، ومحمد عيسى الكشف.

وقالت سارة محمد فلكناز إنه تمت مناقشة موضوع «المراكز الشبابية ودورها في تحقيق رؤية الإمارات 2071»، بمشاركة الجمهور ضمن محورين رئيسيين هما البرامج والمبادرات التي تتبنى الشباب وفقاً لرؤية 2071، والتحديات والفرص التي يواجهها الشباب بما يلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم، وشهدت الحلقة النقاشية مشاركة واسعة من المهتمين والمختصين وأصحاب الشأن في المراكز الشبابية، حيث تم التعرف على آرائهم ومقترحاتهم وآلية عمل مراكز الشباب والخدمات والبرامج والأنشطة التي تقدمها، ودورها في احتضان الشباب ورعاية إبداعاتهم وتنميتها، واستثمار طاقاتهم من خلال إقامة العديد من المبادرات في مختلف القطاعات، كما تم التعرف على توجهاتهم وتطلعاتهم المستقبلية.

ولفتت إلى أن المشاركين طرحوا عدداً من المقترحات والملاحظات بشأن دور المراكز الشبابية وتطويرها، بما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة للدولة نحو المستقبل لتحقيق التنمية الشاملة في المجالات كافة، مشيرة إلى أن اللجنة ستدرج في تقريرها النهائي حول الموضوع عدداً من المقترحات لمناقشتها تحت قبة المجلس الوطني الاتحادي.

من جهتها أوضحت عفــراء بخيــت العليلـي أن المشاركين في الحلقة النقاشية تطرقوا إلى أهمية دعم المراكز الشبابية، والتوسع في إنشائها لتشمل كافة مناطق الدولة، وتوفير جميع الخدمات والأنشطة الرياضية والثقافية والعلمية فيها بهدف تعزيز مواهب الشباب وصقل مواهبهم وقدراتهم، وأشاروا إلى ضرورة تعزيز التفاعل والتواصل بين المجالس الشبابية الحالية والسابقة.

وذكرت أن المشاركين أكدوا على الاهتمام بالهوية الوطنية والمحافظة على اللغة العربية لدى الشباب واستغلال طاقاتهم بالشكل الأمثل، ليكونوا شباباً مبدعين وقادرين على تحمل المسؤولية وفق رؤى وتوجهات القيادة الرشيدة نحو الخمسين عاماً المقبلة، لافتة إلى أنه تم التطرق إلى أهمية دور الأسرة والمدرسة كونهما العنصرين الأساسيين لبناء قدرات الشباب وترسيخ الهوية الوطنية في نفوسهم، ومدى فعالية ورش العمل والمبادرات والبرامج التي تطرحها مراكز الشباب لجذب الشباب، ودور المجالس الشبابية في تطوير تلك المراكز والارتقاء بها لتحقيق رؤية الإمارات 2071.

وتناقش لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام موضوع سياسة وزارة الثقافة والشباب ضمن عدة محاور رئيسية تتعلق باستراتيجية الوزارة في تعزيز الهوية والانتماء الوطني وتطوير قطاعات الصناعات الثقافية والإبداعية بما يحقق أهداف التنمية المستدامة، ودور الوزارة في إنشاء ودعم المراكز الشبابية وتطوير قدرات ومواهب الشباب لتحقيق مستهدفات رؤية 2071، وجهود الوزارة في تطوير المنظومة الإعلامية الوطنية بما يحقق رؤية 2071.

#بلا_حدود