الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
سهيل المزروعي يفتتح معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديد بدبي. (وام)

سهيل المزروعي يفتتح معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديد بدبي. (وام)

افتتاح «معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديد 2021»

انطلقت في دبي، اليوم الثلاثاء، أعمال الدورة الثامنة من «معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديد 2021»، التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

افتتح المعرض والمؤتمر وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، بحضور: وزير النقل في المملكة العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، ووزير النقل في المملكة المتحدة كريس هيتون هاريس، ووزير المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين كمال بن أحمد محمد، والرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات المهندس شادي ملك، وعدد من المسؤولين والمعنيين بقطاع النقل إقليمياً وعالمياً.



وتبرز الأهمية المتنامية للمعرض والمؤتمر- الذي تنظمه وزارة الطاقة والبنية التحتية ويستمر يومين في فندق «إنتركونتنتال فيستيفال سيتي دبي» بمشاركة وحضور أكثر من 4000 مشارك و300 عارض و200 متحدث، كونه منصة فريدة لصناعة السكك الحديد الإقليمية وفرصة لاستكشاف التقنيات الجديدة ونقطة التقاء محورية للتخطيط لمستقبل هذه الصناعة.

وقال سهيل المزروعي في كلمته الافتتاحية إن هذا المعرض والمؤتمر يشكل منصة رائدة للتعاون لدعم قطاع النقل وتعزيز الجهود المبذولة للتصدي للتحديات المتعلقة به، باعتباره ذا أهمية حيوية للتنمية المستدامة، وتظاهرة دولية مهمة في مجال تكنولوجيا النقل، وتجمعاً عالمياً للمتخصصين بمجال المواصلات وحركة التنقل، حيث سيتم خلاله مناقشة وعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجالات البنية التحتية لإنشاء شبكة السكك الحديد وأنظمة المواصلات المختلفة.

وأكد أن مستقبل التنقل على مستوى العالم يفرض تحديات كبيرة تتمثل في: تطويع الأنظمة الحديثة للظروف المحلية شاملة البنية التحتية القائمة، وإدراك تأثير الأنظمة الحديثة على التخطيط والنسيج الحضري للمدن، وتأمين الانتقال السلس من الأنظمة التقليدية إلى الأنماط الحديثة في التنقل.



وأضاف المزروعي أن دولة الإمارات العربية المتحدة عززت قطاع السكك الحديد بشكل كبير على كافة المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، وتمثل ذلك في تأسيس شركة الاتحاد للقطارات، وتخصيص ميزانية لتطوير شبكة السكك الحديد الوطنية، والتي ستربط بين الإمارات السبع، كما ستمتد لتتصل مع شبكة دول مجلس التعاون الخليجي والربط بين دول المجلس.

ولفت إلى أن طول شبكة السكك الحديد الوطنية سيصل إلى 1200 كم، والتي ستساهم في خفض تكاليف الشحن، واختصار الوقت المستغرق في السفر، وتساعد على اتساع التجمعات الصناعية والعمرانية، وتدعم التطور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وخفض الانبعاثات الكربونية بنسبة تراوح ما بين 70 إلى 80%، مقارنة باستخدام الشاحنات في النقل، موضحاً أن الإمارات تستهدف توسيع نطاق التعاون مع دول الجوار وتطوير مشروعات للنقل تعزز التعاون العابر للحدود في مجال النقل.

وأكد أن حكومة الإمارات ملتزمة بتطوير بنية تحتية للنقل ذات مستوى عالٍ، بالاعتماد على أفضل الممارسات العالمية، منوهاً بأن دولة الإمارات طورت على مدار السنوات القليلة الماضية عدداً متزايداً من المشاريع الطموحة للنقل العام من شبكات المترو والسكك الحديد والحافلات، إلى جانب شبكات طرق والتي بدورها تدعم توجه الدولة لمواجهة النمو السكاني والعمراني والاقتصادي والتجاري ومستهدفاتها للخمسين عاماً المقبلة وريادتها العالمية.



وقال الوزير «إن الاستدامة مفتاح الاستمرارية في قطاع النقل، والآن حان الوقت للعمل المشترك لتصميم التنقل بالشكل الذي يدعم الاستدامة البيئية وأهداف التنمية المستدامة، من خلال اعتماد التقنيات الكهربائية والهيدروجينية، وفي دولة الإمارات أخذنا في الحسبان هذا المجال الحيوي عند صياغة المبادرة الاستراتيجية، لتحقيق الحياد المناخي في 2050، وسيوفر التنقل الذكي متعدد الوسائط قيمة مضافة جديدة للمستويات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، إضافة إلى السلامة المرورية، فيما سيساهم تطبيقه في الإمارات إلى خفض التلوث وزيادة الإنتاجية وانخفاض حوادث الطرق وزيادة رضا السكان».

وقام المزروعي بجولة في المعرض المصاحب للمؤتمر برفقة المسؤولين والضيوف، اطلع خلالها على أبرز الأجنحة المشاركة وأهم ما تطرحه من حلول وابتكارات في مجالات النقل المستدامة، والمركبات ذاتية القيادة والنقل الجماعي والسكك الحديد وما تقوم بتنفيذه من مشروعات بهذا الإطار.

#بلا_حدود