الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية.

جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية.

57 طالباً ضمن مبادرة تعليمية لطلبة أكاديمية الثقافة الإسلامية

أعلنت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية عن مبادرة تعليمية تضمنت اختيار 57 طالباً من الصفين الـ11 والـ12 من أكاديمية الثقافة الإسلامية في العين، التي تشرف عليها وزارة التربية والتعليم للانضمام إلى نظام الساعات الأكاديمية المزدوجة في الجامعة.

وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة في تطوير المخرجات التعليمية، والارتقاء بمستوى التجربة العلمية التي تقدمها جامعات الدولة، وحرصاً منها على تسخير خبراتها الأكاديمية لنشر الثقافة الإسلامية، وذلك في سياق تفعيل الاتفاقية المبرمة بين الجامعة والوزارة، والتي تنص على تطوير برامج الدراسات الإسلامية بما يتناسب مع معايير الوزارة، ويسهم في سد الفجوة بين المراحل التعليمية المختلفة.

وقام الطلاب المرشحون للالتحاق بالجامعة ضمن برنامج الساعات الأكاديمية المزدوجة بإنهاء المساقات المطلوبة، بواقع مساق واحد للفصل لطلبة الصف الـ11، ومساقين لطلبة الـ12، وبعد انتهاء الطلاب من دراسة المساقات بحسب الشروط والسياسات المطبقة في الجامعة يتأهل 18 طالباً للمقابلات ممن استوفوا شروط الالتحاق للجامعة، وسيتمكن الطلاب الذين اجتازوا المقابلات ومعايير القبول من إكمال دراستهم الجامعية بها.

ويهدف هذا البرنامج الرائد إلى إعداد الطلاب للانخراط في الحياة الجامعية في مرحلة مبكرة، كما يتمكن الطلاب المرشحون من إنهاء دراستهم في فترة أقل من غيرهم، نظراً لإنهائهم فصلاً دراسياً كاملاً في المرحلة الثانوية.

وأكد الوكيل المساعد لقطاع المناهج في وزارة التربية والتعليم الدكتور حمد اليحيائي، حرص الوزارة على تقديم مسارات تعليمية متطورة في مختلف المجالات، بما يرفد المخرجات التربوية لوزارة التربية والتعليم بمزيد من المعارف المتقدمة والتخصصية.

وبين أن التحاق طلبة أكاديمية الثقافة الإسلامية بنظام الساعات المزدوجة، بالتعاون مع جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، جاء من أجل رفد الطلبة بأسس العلم الشرعي القويم على يد نخبة من الأساتذة والعلماء المشهود لهم بالكفاءة في هذا المجال.

وأكد أن وزارة التربية والتعليم تسابق الزمن من أجل تعزيز كفاءة الطالب الإماراتي، وهو ما يزال في مرحلة التعليم العام، لذلك اعتمد نظام الساعات المزدوجة، بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية والأكاديمية، لتمكين الطلبة من الانتقال للمراحل التعليمية التالية بأعلى معايير الجاهزية والمقدرة على إتمام مرحلة التعليم الجامعي بعدد سنوات أقل عن المعتاد.

من جانبه، لفت نائب مدير الجامعة لقطاع الشؤون الأكاديمية الدكتور خليفة الظاهري، إلى حرص الجامعة على تطوير برامج الدراسات الإسلامية، وتمكين الطالب الملتحق بنظام الساعات الأكاديمية المزدوجة من الاستفادة من الخبرات والكفاءات العلمية التي تزخر بها الجامعة بمجال العلوم الشرعية.

وأضاف تسعى الجامعة إلى تقديم برامج متميزة في الدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية وفق أعلى معايير الجودة الأكاديمية، وتحرص على الاستجابة لمتطلبات التميز الأكاديمي ومعاييره التي وضعتها وزارة التربية والتعليم، ودعم الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة لرفع وعي الطلاب بأسس التعاليم الإسلامية الصحيحة في مجال العلوم الشرعية.

#بلا_حدود