الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021
(من المصدر)

(من المصدر)

إكسبو الشارقة يستقبل معرضاً للتعليم الدولي وآخر للتوظيف 19-21 أكتوبر

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يستضيف مركز إكسبو الشارقة خلال الفترة من 19 حتى 21 من أكتوبر الجاري فعاليات النسخة الـ23 من المعرض الوطني للتوظيف والنسخة الـ17 من معرض «التعليم الدولي 2021»، بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبمشاركة واسعة من المؤسسات الأكاديمية الإماراتية والعالمية، إلى جانب حضور كبير من الجهات الحكومية والخاصة والتي ستعرض العديد من فرص العمل.

ويقدم معرض التعليم الدولي - الحدث الرائد في المنطقة والمتخصص في التعليم العالي والدراسات العليا والتدريب والذي يقام بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وهيئة الشارقة للتعليم الخاص.. المئات من أحدث برامج التعليم ومجموعة كبيرة من الخيارات التعلم من الجامعات والكليات ومعاهد التعليم العالي والمدارس التجارية والمعاهد التقنية والفنية ومراكز التدريب الإداري من مختلف دول العالم، من أبرزها الإمارات وماليزيا والهند والمملكة المتحدة.



كما يستقطب المعرض في دورته الحالية العديد من الأجنحة التعليمية العالمية المميزة من أهمها معرض «كارير أوتساف» أكبر حدث للتعليم العالي والإرشاد المهني في جمهورية الهند.

ويوفر المعرض الوطني للتوظيف الذي يقام بالتعاون مع معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية العديد من فرص العمل النوعية والتي ستقدمها الجهات المشاركة ومن ضمنها القوات المسلحة ودائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة والقيادة العامة لشرطة الشارقة ودائرة الموارد البشرية بالشارقة والبنك العربي المتحد ومصرف الإمارات الإسلامي وبنك الإمارات دبي الوطني واتصالات ومصرف الشارقة الإسلامي وتعاونية الشارقة، إلى جانب تقديم العديد من ورش العمل والبرامج التدريبية لمساعدة الكوادر الإماراتية الشابة على تأمين فرص العمل المناسبة ومواصلة مسيرة التطوير الوظيفي والمهني في المستقبل.

وأكد الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة سيف محمد المدفع أن الرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لفعاليات المعرضين تعد تأكيداً من القيادة الحكيمة على الاهتمام بالمواطن وتوفير الفرص الملائمة أمامه للتعليم والتأهيل والتدريب وتشجيع الدوائر والهيئات والمؤسسات والشركات على استقطاب المواطنين والمواطنات للعمل لديها والالتحاق بها.



وأشار إلى أهمية ربط مخرجات العملية التعليمية بسوق العمل التي تعتمد بشكل أساسي على رأس المال البشري باعتباره الأداة الأولى للتنمية والنهضة.

#بلا_حدود