الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
 المحقق روبوتوك.

المحقق روبوتوك.

راشد المعلا يشيد بالمحقق الآلي «روبوتوك» بشرطة أم القيوين

أكد اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، أن تدشين أول بطاقة وظيفية لرجل آلي كمحقق في شرطة أم القيوين يأتي في إطار الارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع الإنجاز، وتوفير بيئات عمل مبتكرة من خلال الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في تقديم الخدمات النوعية، مشيراً إلى أن تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي أثبتت خلال السنوات الماضية دورها الحيوي والجاد في تقديم الخدمات للأفراد، ما ينسجم مع مئوية الإمارات 2071 الساعية إلى أن تكون دولة الإمارات الأفضل بالعالم في المجالات كافة.

وقال قائد عام شرطة أم القيوين في لـ«وام»، إن استراتيجية الذكاء الاصطناعي لدولة الإمارات فتحت المجال واسعاً أمام العديد من الجهات الحكومية لاستخدام وتوظيف الربوتات، لتطوير أعمالها وتعزيز كفاءة الخدمات المقدمة وسعيها الدؤوب للارتقاء بأساليب العمل وأنماط حياة الناس من خلال تطبيق أفضل المعايير.

وحول المحقق روبوتوك، ذكر اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا أن «روبوتوك» مشروع أطلقته القيادة العامة لشرطة أم القيوين قبل ثلاثة أعوام، تحديداً في 2018 بالتعاون مع دائرة أم القيوين الذكية، بهدف تعزيز أمن الأطفال وسرعة كشف الحقائق في الجرائم الخاصة بهم عبر توظيف الذكاء الاصطناعي واستخدام التقنيات الحديثة بهذا المجال.

وأوضح أن «روبوتوك» عبارة عن إنسان آلي يتم استخدامه من قبل المحققين في الجرائم الواقعة على الأطفال، تم تطويره وفق أحدث الدراسات في مجال التحقيق مع الأطفال للوصول إلى الحقائق الخاصة بالجرائم المرتكبة في حقهم، والتي أثبتت وجود تواصل إيجابي بين الأطفال والروبوتات.

وأضاف قائد عام شرطة أم القيوين إن «روبوتوك» حقق نتائج متميزة في السنوات الماضية بالنسبة للتحقيقات المتعلقة بجرائم الأطفال، إضافة إلى تجاوب الأطفال معه، وخاصة أنه يتميز بوجهه الطفولي ما جعله محبوباً لديهم، ويتعرف على الأشخاص الذين سبق أن قابلهم من خلال ميزة «face recognition»، ويستطيع قراءة تعابير الوجه وتمت برمجته ببرنامج خاص بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين، وهو معني بالتحقيق في جرائم الأطفال، تبدأ منذ لحظة استلام البلاغ وصولاً إلى جميع التفاصيل الخاصة بالجريمة.

وثمن اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، جهود حكومة دولة الإمارات عبر تبني استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي، التي ساهمت في استثمار كل الطاقات لتقديم أفضل الخدمات للجمهور على النحو الأمثل واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوافرة بطريقة خلاقة، مشيداً بالدعم الذي تقدمه وزارة الداخلية للمشاريع الريادية والابتكارات المتقدمة في الوزارة، وتحديداً قطاع تقنيات الروبوتات المتطورة إيماناً منها بالأهمية الكبيرة التي ستحققه التكنولوجيا مستقبلاً.

#بلا_حدود