السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021
 زيارات إرشادية للمزارع للتوعية بالممارسات الصحية. (أرشيفية)

زيارات إرشادية للمزارع للتوعية بالممارسات الصحية. (أرشيفية)

آثار خطرة لرش مبيدات الحشرات على التمور.. وطرق الوقاية

حذرت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية المزارعين من الآثار السلبية على الصحة نتيجة بقاء المبيدات الحشرية على التمور، مطالبة بعدم رش التمور في مرحلة التجفيف والتعبئة والتخزين بمبيدات الحشرات.

وأوضحت الهيئة عبر موقعها الرسمي على «تويتر»، أنها عممت على المزارعين بأنها ستقوم بمراقبة متبقيات المبيدات على التمور في الموسم الحالي، من خلال أخذ عينات بشكل عشوائي من التمور المنتجة- محلياً- وتحليلها مخبرياً لمعرفة تركيز متبقيات المبيدات فيها، وبما يضمن اتباع الممارسات الجيدة عند استخدام المبيدات في المزرعة.

ولفتت إلى أنها تكثف من جهودها لتوعية أصحاب المزارع بالممارسات الصحيحة لجني الرطب وتجفيف التمور، بالتزامن مع بدء موسم الحصاد الذي يستمر حتى أكتوبر الجاري، وينقسم إلى ثلاث مراحل هي: جني الرطب (الخرافة)، وتجفيف التمور (الجداد)، وأخيراً مرحلة تخزين التمور.

وتتنوع وسائل التوعية التي تستخدمها الهيئة لتعريف أصحاب المزارع بالممارسات الصحيحة لجني الرطب وتجفيف التمور، وعمليات ما بعد الحصاد، من خلال الزيارات الإرشادية للمزارع، والتي ينفذها مهندسو الإرشاد الزراعي، في حين تكثف الهيئة من الرسائل النصية ونشرات التوعية الإلكترونية الموجهة للمزارعين، لتوعيتهم بالممارسات الصحيحة لجني الرطب وتجفيف التمور وتقليل الفاقد من الإنتاج.

وأوقفت الهيئة عمليات رش أشجار النخيل التي تطبقها في مزارع أبوظبي ضمن برنامج الإدارة المتكاملة لآفات النخيل، وذلك للمحافظة على فترة الأمان اللازمة قبل الحصاد، وضمان جودة الثمار، وخلوها من متبقيات المبيدات، ناصحة جميع المزارعين بضرورة التقيد بالإرشادات الخاصة بفترة الأمان، والامتناع عن رش أي مبيدات، لمنع تلوث الثمار، والحد من متبقيات المبيدات في مرحلة الرطب.

وبينّت أنه في حال جاءت نتائج العينات غير مطابقة، فإنه يتم إتلاف كافة منتجات التمور المحجوزة للمزرعة التي أُخذت منها تلك العينات على نفقة صاحب المزرعة، وفق إجراءات مركز إدارة النفايات بأبوظبي، وإرسال صورة عن شهادة الإتلاف إلى الهيئة، وإرسال رسالة نصية لصاحب المزرعة بشأن وجود متبقيات للمبيدات أكثر من الحدود المسموح بها في التمور الخاصة بمزرعته، وسيتم أخذ عينة تمور ثانية من المزرعة، للتحقق من مستويات متبقيات المبيدات في منتجات التمور لمزرعته.

وأضافت أنه سيتم زيارة المزرعة بهدف التقصي عن أسباب تلوث منتجات التمور بمتبقيات المبيدات أكثر من الحدود المسموح بها، إضافة إلى أخذ عينة تمور من المزرعة بغرض تحليلها، كون المزرعة تعد وحدة إنتاجية واحدة ما لم يكن هناك تمييز واضح في معاملة أشجار النخيل في المزرعة بتقسيمها إلى وحدات إنتاجية مختلفة..

وأشارت الهيئة إلى أنه سيتم حجز أي تمور موجودة في المزرعة وقت زيارة التقصي، لحين ظهور نتائج التحليل لعينة التمور الثانية، وإرسال رسالة نصية ثانية لصاحب المزرعة بنتيجة التحليل (مطابق أو غير مطابق).

وذكرت أنه في حال كانت نتيجة التحليل الثانية مطابقة، يتم مخاطبة شركة الفوعة باستئناف استلام وتسويق التمور من المزرعة، وإذا كانت نتيجة التحليل الثانية غير مطابقة، يتم مخاطبة «الفوعة» بالاستمرار بعدم استلام التمور من تلك المزرعة لجميع الأصناف، وإتلاف كميات التمور المحجوزة في المزرعة على نفقة صاحب المزرعة، وفق إجراءات مركز إدارة النفايات بأبوظبي، عدا عن تحرير مخالفة للمزرعة.

وتحرص الهيئة على تطوير وتحسين زراعة النخيل وإنتاج التمور من خلال تشجيع المزارعين على تطبيق أفضل الممارسات، التي تساهم في تعزيز تحسين جودة ونوعية التمور، والحد من استخدام المبيدات بطريقة تضمن خلو التمور من متبقيات المبيدات، وتقوم الهيئة بإجراء الدراسات والبحوث على النخيل من خلال محطات الأبحاث التابعة لها.

#بلا_حدود