الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الذكاء الاصطناعي في مسار الدراجات الهوائية. (من المصدر)

الذكاء الاصطناعي في مسار الدراجات الهوائية. (من المصدر)

«جيتكس».. مبادرة لاستخدام الذكاء الاصطناعي بمسارات الدراجات الهوائية

تشارك هيئة الطرق والمواصلات في استعراض حلول (تقنيات الذكاء الاصطناعي في مسارات الدراجات الهوائية)، ضمن مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2021، تجسيداً للمفهوم الذي طورته شركة (إيفوتيك)، إحدى الشركات الرائدة في تقديم حلول التحول الرقمي، وتهدف هذه المبادرة إلى جعل الطرق أكثر أماناً لراكبي الدراجات الهوائية من خلال تبني الحلول الرقمية الكفيلة بإحداث تأثير مفيد على حياة الناس.

ومع نهاية العام 2020، نفذت هيئة الطرق والمواصلات مسارات دراجات تمتد 463 كم، وتعتزم الهيئة رفع أطوال مسارات الدراجات إلى 739 كم بحلول عام 2026، بهدف ربط المناطق الأكثر حيوية في الإمارة بمحطات وسائل المواصلات العامة المختلفة.

وسيتم خلال أسبوع جيتيكس للتقنية تقديم استعراض حي للمفهوم الذي تم تطويره من قبل شركة (إيفوتيك) في جناح هيئة الطرق والمواصلات في المعرض، بالتزامن مع تنفيذ المرحلة الأولى منه بمسار ركوب الدراجات في ند الشبا.


وقال المدير التنفيذي لقطاع الدعم التقني المؤسسي بهيئة الطرق والمواصلات محمد المظرب «عند تصميم مسار الدراجات الذكي، تم مراعاة استخدام التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلة، وتحليل البيانات التي تم جمعها بواسطة تقنيات إنترنت الأشياء للمساهمة في اكتشاف راكبي الدراجات والمتنزهين بما فيهم هواة الركض وراكبي السكوتر على المسار، كما يقوم النظام بتحديد نسبة إشغال المسار الحالي وسرعة الدراجات ويظهر فيما إن كانوا يرتدون خوذات السلامة، علاوة على ذلك، يقوم النظام بتوظيف تقنيات التنبؤ الذكي لتفادي حدوث ازدحام المسارات وحوادث التصادم، بالإضافة إلى تنبيه السلطات المختصة بالمخاطر المتزايدة، بناءً على البيانات التي تم تحليلها».

وأضاف: «توافقاً مع الأهداف المتمثلة في جعل دبي مدينة صديقة للدراجات الهوائية، يعد استخدام التقنيات الحديثة أمراً ضرورياً، حيث إن ركوب الدراجات ليس مجرد رياضة فحسب، ولكنه يعد بمثابة رابط حيوي لتلبية احتياجات الميل الأول والأخير في التنقل، ومن هذا المنطلق، تم توظيف التقنيات الحديثة لتعزيز وسائل التنقل وجعلها ذكية وآمنة، بما يجسد رؤية هيئة الطرق والمواصلات المتمثلة في تحقيق (الريادة العالمية في التنقل السهل والمستدام)».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة إيفوتك جهاد طيارة، «من خلال المرحلة الأولى من تنفيذ إثبات المفهوم، ركزنا على أربع مزايا رئيسية لاختبار الحلول وهي: اختبار كشف راكب الدراجة، اختبار كشف استخدام خوذة السلامة، اختبار الكشف عن السرعة، واختبار نسبة إشغال المسار.. ومن بعدها طورنا خارطة طريق مشروع موسعة لرحلة المسار الكامل لراكبي الدراجات بهدف ضمان سلامتهم وتحسين تجربتهم».

وأضاف: سيساعد الحل على دعم جهود الحكومة، لجعل دبي مدينة صديقة للدراجات، فضلاً عن ترويج ممارسة ركوب الدراجات، باعتبارها شكلاً من أشكال الرياضة وأنشطة اللياقة البدنية.