الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
سلطان بن خليفة آل نهيان.

سلطان بن خليفة آل نهيان.

سلطان بن خليفة: يوم العلم يجسد قيم الولاء والانتماء للوطن

أكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة أن يوم العلم يجسد قيم الولاء والانتماء لوطننا، ويعتبر رمزاً لشموخه ووحدته وهو تلاحم وطني مهيب نشاهد جميع أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، يلبون الدعوة لرفع العلم في توقيت واحد، مترجمين بذلك أعمق معاني الحب والوفاء لهذه الأرض الطيبة والمعطاءة، إلى جانب التعبير عن الولاء لقيادتنا الرشيدة.

ووجه بمناسبة ذكرى يوم العلم التهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات على جهودهم العظيمة في رفعة راية الوطن لتبقى شامخة بين الأمم.

و قال سموه «إننا نستذكر جهود الآباء المؤسسين الذين وضعوا أسس ومرتكزات قيام الدولة، ونستظهر إنجازات باني الدار الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وحد القلوب قبل العقول حول مرتكزات وطنية مشتركة وقيم إنسانية نبيلة، حتى أصبح علم دولتنا رمزاً عالمياً لمعاني الرحمة والإحسان والعطاء».

وأشار إلى أن أعمار الدول لا تقاس بالأعوام والسنين بل بما قدمته من خير وعطاء للبشرية، منوهاً بأن الإمارات أبهرت العالم بإنجازاتها وقيمها الحضارية والإنسانية.

و نوه سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان «إننا نستذكر معاني التضحية والإيثار والوفاء لدى جنود الوطن البواسل الذين يبذلون الغالي والنفيس في سبيل رفعة راية الوطن وما يمثله من قيم إنسانية نبيلة ونقف إجلالاً لأرواح شهداء الوطن وبطولاتهم التي ستظل خالدة في التاريخ وفي ذاكرة الوطن وأبنائه».

و اختتم قائلاً «إن رفعنا العلم في هذا اليوم يعكس اعتزازنا بانتمائنا الوطني وما يمثله العلم من قيم وطنية سامية، وبمكانة دولتنا وبعلمها الذي أصبح حاضراً في كل المحافل الدولية وبوصوله إلى الفضاء الخارجي بسواعد أبناء زايد، وحرصنا على تجسيد ما تمثله من معاني التطور والريادة، وتمسكنا بقيمها الإنسانية التي جعلت دولة الإمارات منارة للتسامح والتعايش الحضاري والأخوة الإنسانية، سائلين الله عزّ وجل أن يحفظ قيادتنا الرشيدة ويوفقها لكل خير، وأن يحفظ هذا الوطن الغالي ويوفقنا لخدمته».