الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

حاكم عجمان: يوم العلم أبلغ صور تكريم الوطن وتعزيز الانتماء وتجديد الولاء

أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أن يوم العلم مناسبة وطنية غالية على قلوبنا جميعاً وهي أبلغ صور تكريم الوطن وتعزيز الانتماء له، وتجديد الولاء والعهد لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتبقى راية الوطن نصب أعيننا دائماً لنحافظ على مكتسبات الوطن في جميع الميادين.

وقال سموه في كلمة له بمناسبة الاحتفال برفع العلم، إن «يوم العَلَم» الذي يصادف الثالث من شهر نوفمبر ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «حفظه الله»، رئاسة الدولة، هو يوم للتعبير عن مدى محبة الناس لهذا البلد ولقيادته وعلمه، ويوم نتذكر فيه ما قدمه لنا الشيخ زايد والآباء المؤسسون فنزداد التمسك بنهجهم وإرثهم الخالد في نفوسنا.

وأضاف سموه أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، في عام 2013 أن يكون يوم 3 نوفمبر من كل عام مناسبة وطنية، نؤكد فيها عمق انتمائنا ووفائنا لهذا الوطن وتعضيد التلاحم الوطني وترسيخ صورة الإمارات، لتبقى رايتها دوماً عالية خفاقة بنجاحاتها الاستثنائية وأحلامها وتطلعاتها للخمسين القادمة، مستندين إلى إنجازات خمسة عقود حققت فيها دولتنا منجزات كبيرة غير مسبوقة وفق المعايير الدولية والتنافسية العالمية ومقاييس الأداء والجودة الحكومية، وضعتها في مصاف الدول العصرية، علاوة على ما تتمتع به من التسامح والتعايش والتعاون أضحت قبلة وأملاً للناس كافة من مشارق الأرض ومغاربها.


وأوضح سموه أنه في هذا اليوم وكل يوم يرفرف علم دولتنا عالياً في كافة ربوع بلادنا عنواناً لطموحات الوطن وأبنائه، ورمزاً للإرادة والعزيمة على إكمال مسيرة الاتحاد ووحدة البيت ووحدة الرؤية والهدف والمستقبل، مؤكداً أن علم الإمارات رمز للمحبة والسلام أينما وجد وجد الخير، والبناء والإعمار ومساعدة الإنسان دون النظر الى جنسه أو دينه ومعتقده.

وقال صاحب السمو حاكم عجمان في ختام كلمته: «سنقف دائماً تحت علم دولتنا العزيزة رافعين رؤوسنا نحو العلا متحلين بالإرادة واليقين الخالص بالله، بأن وطننا محمي بشعبه غني بسواعد بنيه معتز بمبادئه على خطى الآباء المؤسسين، يستلهم منهم روح التحدي والعزيمة لمواصلة مسيرته المباركة من إنجاز إلى إعجاز بقيادتنا الرشيدة».