الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

«إقامة دبي» تنظم ملتقى المنار لذوي الإعاقة البصرية

شهد مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي الفريق محمد أحمد المري، افتتاح «ملتقى المنار» تحت شعار «نرتقي بخدماتنا ليصبح العالم ممكناً لذوي الإعاقة البصرية»، الذي تنظمه إقامة دبي للعام الـ11، بمشاركة نخبة من الشخصيات الاجتماعية المحلية والعالمية من ذوي الإعاقة البصرية، للتعرف على أفضل المجالات التي تهتم بهذه الفئة، بالإضافة إلى تعريف المجتمع بكيفية التعامل معهم لضمان دمجهم في كافة الجوانب للارتقاء بمسيرة التنمية الشاملة بالدولة.

حضر الملتقى الذي نظمته «إقامة دبي» هذا العام عن بعد عبر خاصية الاتصال المرئي: نائب المدير العام لإقامة دبي اللواء عبيد مهير بن سرور، والمنسق العام لبرنامج دبي للتميز الحكومي الدكتور هزاع النعيمي، ومساعدو المدير العام لإقامة دبي، إلى جانب العديد من الشخصيات والمسؤولين وعدد من الشركاء.

وقال الفريق محمد أحمد المري، في كلمته الافتتاحية: «نحتفي اليوم بالسنة الـ11 من الإنجاز والنجاح وتبادل التجارب والخبرات التي تسهم في تعزيز جودة حياة أصحاب الهمم والمرونة في تقديم الخدمات الخاصة لهم».


وأكد أن ملتقى المنار حقق صدى واسعاً على مر السنوات العشر من انعقاده، بمشاركة متنوعة ومميزة لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة البصرية، على المستوى المحلي والدولي، مشيداً بجهود المشاركين والقائمين على هذا التنظيم الذي أسهم في نجاح الملتقى على مدى العشر سنوات، متمنياً أن يكون الملتقى في سنواته القادمة أكثر تفاعلاً وأن يصبح منصة حقيقية لهذه الفئة تناقش قضاياهم وتطرح أفكاراً إبداعية ليصبح العالم ممكناً لهم.

50 مشاركة

من جانبها، قالت رئيسة فريق ملتقى المنار وموظفة في إقامة دبي من ذوي الإعاقة البصرية منار الحمادي: «عملنا خلال الملتقى على توفير أحدث وأفضل التقنيات المساندة في العالم بالتنسيق مع عدة جهات مختصة حول خدمات التقنيات المساندة لأصحاب الهمم التي تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم داخل وخارج بيئة العمل، وتحدثت عن نشأة ملتقى المنار وكيف بدأ من مجرد فكرة إلى ورشة عمل حتى أصبح ملتقى كبيراً يضم نخبة من المشاركين على مستو ى العالم».

وكشفت منار خلال حديثها عن المشاركات التي استضافها الملتقى خلال سنوات انعقاده، حيث تمت استضافة 50 شخصاً من أصحاب ذوي الإعاقة البصرية، من 14 دولة من مختلف دول العالم، منهم 36 متحدثاً من دولة الإمارات العربية المتحدة، و14 متحدثاً من 14 دولة حول العالم، لإثراء الملتقى بتجاربهم الملهمة.