الجمعة - 03 ديسمبر 2021
الجمعة - 03 ديسمبر 2021
No Image Info

سلطان الرميثي: الرسالة الباباوية «كلنا أخوة» تقدم تصوراً متكاملاً عن الأخوة الإنسانية

أكد الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، عضو اللجنة العليا للأخوة الإنسانية الدكتور سلطان الرميثي، أن منطلقات العقل الإسلامي الجمعي تقوم على التعارف، وعلى التعاون على البر والتقوى، وتعد هذه منهجية صلبة للانطلاق الحضاري الذي يتجاوز حواجز التفرقة، موضحاً أن العلاقة بين الإسلام والمسيحية قامت على هذه المنهجية، وهي علاقة قديمة متجددة، تمتد بجذورها إلى عهد النبوة.

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور سلطان الرميثي، اليوم الثلاثاء، في المؤتمر المنعقد بمناسبة الذكرى الأولى لإطلاق الرسالة الباباوية «كلنا إخوة» الذي نظمته منظمة الحضارة الكاثوليكية، وجامعة جورجتاون، بالعاصمة الإيطالية روما.

وقال إن الحوار الإسلامي المسيحي نتجت عنه مبادئ مذهلة للمواطنة والعيش المشترك بين أتباع الديانتين، وتحولت هذه المبادئ إلى ممارسات وتاريخ طويل من التعايش، يؤكده التنوع والثراء الديني والثقافي الكبير الذي يعيشه العالم الإسلامي، وكانت هذه المنهجية من التعارف حاضرة أيضاً على صعيد العلاقات بين الشرق والغرب.


وأضاف أن رسالة البابا فرنسيس «كلنا إخوة»، تحمل رؤية تطبيقية لمفهوم الأخوة الإنسانية، فقد شخَّص من خلالها الواقع الإنساني تشخيصاً دقيقاً من زوايا وأبعاد متعددة لم يتم التطرق إليها من قبل ذلك بهذا التصور الإنساني، ليصل بالقارئ في النهاية إلى تصور متكامل عن مفهوم الأخوة الإنسانية وآليات تحقيقها.

وأكد الدكتور الرميثي أن الأحداث والأزمات المتتالية تؤكد الحاجة الملحة للأخوة الإنسانية، لذلك فإن مجلس حكماء المسلمين تبنى العديد من البرامج الهادفة لرفع الوعي بأهمية الأخوة الإنسانية، وبدأ بمخاطبة الإعلام ومد جسور التعاون مع المؤسسات الإعلامية، من خلال عقد التجمع الإعلامي العربي، وإطلاق مدونة العشرين للعمل الإعلامي من أجل الأخوة الإنسانية، ثم عقد مؤتمر «إعلاميون ضد الكراهية»، الذي دعا لتشكيل ائتلاف إعلامي عربي يهدف لتعزيز قيم الأخوة الإنسانية.

وأوضح بصفته عضواً في اللجنة العليا للأخوة الإنسانية أن اللجنة ستطلق في الفترة القادمة المزيد من المشاريع، لتحقيق مبادئ وثيقة الأخوة الإنسانية التي تعد السبيل الوحيد لتحقيق السلام لكل البشر دون استثناء.