الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
.وزارة التربية والتعليم

.وزارة التربية والتعليم

«التربية الإماراتية» تدخل غينيس بأعلى مشاهدة لتحية العلم عبر «يوتيوب»

تسلمت وزارة التربية والتعليم شهادة غينيس للأرقام القياسية، بعدما حطمت رقماً قياسياً لأعلى نسبة مشاهدات أثناء البث المباشر لأكبر تحية علم افتراضية عبر «يوتيوب»، متفوقة على الرقم المطلوب بثلاثة أضعاف تقريباً، ليضاف هذا الإنجاز إلى سلسلة إنجازات الوزارة التي تلتزم بتحقيق الحضور المشرف، الذي يعكس مكانة الدولة دولياً من خلال راية العز التي تحرص على أن تبقى خفاقة عالية، بما يعكس الدور الوطني والمجتمعي للوزارة.

تسلم الشهادة وكيل وزارة التربية والتعليم لتحسين الأداء المهندس عبدالرحمن محمد الحمادي، بحضور مدير الاتصال الحكومي والإعلام التربوي هزاع إبراهيم المنصوري، وملحق التعليم وعلوم التكنولوجيا في أستراليا روضة المنصوري، وملحق التعليم وعلوم التكنولوجيا في الولايات المتحدة مريم البلوشي، ورئيس قسم في ملحقية التعليم وعلوم التكنولوجيا بالمملكة المتحدة فاطمة المنصوري.

ودار البث المباشر حول قصة سلامة العامري الطالبة الإماراتية التي قادها شموخ العَلَم وحُب النشيد الوطني، للتوجه إلى بيانو موجود تحت سارية العَلَم الشامخ، وتعزف تحته ألحاناً رائعة جذبت الكثير من مُحِبي النشيد الوطني لِيَنْسِجوا قصة محبة وطنية جميلة.


وقال المهندس عبدالرحمن الحمادي إن المبادرة الوطنية في حب الوطن والعلم، التي أثمرت عن مشاركة واسعة وكبيرة من الطلبة في المدارس الحكومية والخاصة، تعكس الحس الوطني في نفوس النشء وغرس المعاني الوطنية في وجدانهم، لأن تحية العلم يستمد منها طلبتنا الشعور الوطني الذي يظل حاضراً بقوة، ليمنحهم زخماً وهمة عالية مع بداية كل يوم دراسي، ويعزز في نفوسهم إعلاء قيم الولاء والانتماء الوطني، ويغرس فيهم مفاهيم المواطنة الصالحة وينمي لديهم الحس والوعي بأهمية العلم، باعتباره رمزاً رفيعاً يلتف الجميع حوله للتعبير عن فخرهم بانتمائهم إلى وطن يستظلون تحت رايته الخفاقة باستدامة التطور والازدهار والعلم والابتكار.

وأكد الحمادي حرص وزارة التربية والتعليم على جميع المبادرات التي تجسد الهوية الوطنية والقيم السامية، والمضي على نهج قيادتنا الرشيدة في مواصلة مسيرة البناء والتميز والتطور العلمي والتكنولوجي والمعرفي، ورعاية أجيال المستقبل لبناء نهضة حضارية شاملة وتعزيز قيم المواطنة وروح الانتماء للوطن الغالي.

من جانبه، أوضح هزاع المنصوري، أن هذا العمل حمل العديد من الرسائل الجميلة أولها بأنه عمل وطني ومبادرة في حب الوطن في يوم رفع العلم، الذي يشكل هوية كل مواطن ومقيم ومحب لدولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن أن الفكرة والتنفيذ والتصوير والمونتاج والإخراج كان بيد كوادر من موظفي الوزارة، وهذا يُظهر مدى متانة البنية التحتية للاتصال الحكومي والإعلام التربوي في الوزارة.