الخميس - 02 ديسمبر 2021
الخميس - 02 ديسمبر 2021
تُشجع جميلة المتطوعين أن يكونوا مثالاً يحتذى في خدمة الوطن.(من المصدر)

تُشجع جميلة المتطوعين أن يكونوا مثالاً يحتذى في خدمة الوطن.(من المصدر)

جميلة الزعابي.. عقيد شرطة صباحاً ومتطوعة في «إكسبو» مساءً

منذ اليوم الأول لانطلاق فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي، لم تتوانَ العقيد جميلة الزعابي التي تشغل منصب مدير سجن النساء في المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي، أن تكون إحدى المتطوعات بهذا الحدث الدولي، انطلاقاً من حرصها على خدمة وطنها بكل ما تستطيع من إمكانيات، ومن حبها وشغفها الدؤوب في خدمة ومساعدة الناس.

في ساعات الظهيرة، تُنهي العقيد الزعابي مهام عملها في المؤسسات العقابية والإصلاحية، وتنطلق إلى معرض إكسبو 2020، حاملة في يدها جدول المهام اليومية المُخصص لها كمتطوعة، وفي اليد الأخرى الزي الخاص بالمتطوعين، ثم تباشر مهامها حتى ساعات المساء.

لا تكتفي العقيد الزعابي بمهامها كمتطوعة فقط، بل تشعر بأن واجبها أعمق من ذلك، فتُشجع «زملاءها المتطوعين خاصة جيل الشباب منهم» أن يكونوا مثالاً يحتذى في خدمة الوطن، وأن يساهموا بكل جدٍ وإخلاص في إبراز القيم السامية للمجتمع الإماراتي التي رسخها القادة المؤسسون منذ قيام الاتحاد عام 1971.



لماذا تطوعت؟

وعن سبب تطوعها في إكسبو 2020، تقول العقيد الزعابي: «تطوعت في معرض إكسبو لهدفين رئيسيين، أولهما نابع من رغبتي الدائمة كمواطنة، وابنة الإمارات في خدمة الوطن، وأن أكون جزءاً من هذا الحدث العالمي المهم، وأما الثاني فهو حبي وشغفي في التطوع لأنه باب مفتوح للعطاء الإنساني».

وتُشدد على أن التطوع لا يحط من قيمة الشخص المجتمعية، وإنما يعتبر مكسباً شخصياً ومتعة ليس لها حدود، لما فيه من عطاء ومساعدة للناس، إلى جانب أنه فُرصة للقاء ومقابلة الزوار بمختلف أعراقهم وخلفياتهم الثقافية والفكرية والاجتماعية والدينية.

وتضيف «بفضل الله ورؤية قيادتنا الرشيدة، الإمارات أصبحت وجهة عالمية باحتضانها أكثر من 200 جنسية، وحدث إكسبو يُضيف إلى المواطنين والمُقيمين والزائرين فرصة استثنائية للاطلاع على هذه الثقافات المتنوعة التي تعزز أهم المبادئ السامية كالتعايش والتسامح وقبول الآخر».



مهام الزعابي

وعن مهام عملها كمتطوعة، تقول العقيد الزعابي: «بعد استلام مهامي أتوجه إلى أي فعالية أو جناح للتطوع فيه، بناءً على التكليف والمهام التي تقع على عاتقي، أسوة بأي متطوع أو متطوعة، وخلال الفترة الماضية تطوعت في 6 أجنحة متنوعة، وكنت سعيدة جداً بذلك، وبتعرفي على ثقافة الدول، وهو ما أثرى معلوماتي ومعرفتي الشخصية».

وتؤكد أن بعضاً ممن سمعوا عن تطوعها في إكسبو 2020، انبهروا وتفاجؤوا بحرصها على التواجد ميدانياً رغم رتبتها العسكرية ومنصبها، لكنهم كانوا مشجعين لها، في حين كانت ردة فعل البعض سلبية نظراً لعدم إدراكهم لتأثير التطوع والعطاء على سعادة المرء، لتحرص بدورها على حثهم لخوض غمار التطوع.

دور الشباب

أعربت العقيد الزعابي عن سعادتها الغامرة وهي تشهد حرص عدد كبير من المواطنين، خاصة الشباب، على التطوع في معرض إكسبو دبي، وحضورهم بشكل يومي لخدمة وإسعاد الناس، مؤكدةً أنهم محط فخر واعتزاز لوطنهم وقادتهم وذويهم.

وتختم «أجمل ما في المتطوعين بمعرض إكسبو 2020 أنهم جاؤوا من مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية والخاصة، وجميعهم يتحدثون بلغة واحدة هي «لغة إكسبو»، التي جمعت كافة الشعوب في إمارة السعادة دبي».