الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. أرشيفية

صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. أرشيفية

حاكم الشارقة يعتمد الموازنة المالية الأكبر في تاريخ الجامعة القاسمية

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية موازنة مالية هي الأعلى منذ إنشاء الجامعة القاسمية في عام 2013 وذلك للعام الجامعي 2021-2022 لتلبية مختلف التوسعات التي تشهدها الجامعة في مختلف برامجها الأكاديمية.

وجاءت الميزانية مرآة لتوسّع الجامعة في استكمال بنيتها التحتيّة وتطويرها، وزيادة أعضاء الهيئتين التدريسيّة والإداريّة في ظلّ التوجّه المدروس إلى زيادة أعداد الطلبة المقبولين فيها بإضافة طلبة من جنسيات جديدة.

ومن شأن الموازنة التي اعتمدها صاحب السمو حاكم الشارقة أن تعمل على تحقيق رسالة الجامعة ورؤيتها في نشر وسطية الإسلام وسماحته بجيل مؤهل في كافة التخصصات التي تتيحها الجامعة في كليات الجامعة الخمس وهي كلية الشريعة والدراسة الإسلاميّة، وكلية الآداب والعلوم الإنسانيّة، وكلية الاقتصاد والإدارة، وكلية الاتصال، وكلية القرآن الكريم.

وتقضي الموازنة إلى مواصلة العمل وفق توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة في تطوير برامجها العلمية والبحثية فضلاً عن مواصلة منظومة الأداء وفق استراتيجية الجامعة التي اتخذتها في دعم أبنائها وبناتها من طلبة الجامعة واستقطابهم من مختلف دول العالم وتعزيز الصلة بينهم وبين الجامعة.

ووفق تلك الميزانية المعتمدة للعام الجامعي 2021-2022 فإنه سيتم قبول 400 طالب وطالبة فضلاً عن مواصلة الطلبة الدارسين لمشوارهم التعليمي لينتظم في الجامعة طلبة من 93 دولة مقبولين من مختلف قارات العالم.

وستحقق الميزانية في ضوء ذلك رؤيتها العالميّة من موقعها في الشارقة لتشرق على العالم كلّه برسالتها السمحة المعتدلة المنفتحة على أحدث الإنجازات في العلوم الإنسانيّة والفنون والآداب انطلاقًا من أهمّ رُكنين تقوم عليهما الجامعة، وهما القرآن الكريم واللغة العربيّة.

وأبدى عضو مجلس أمناء الجامعة القاسمية رئيس اللجنة المالية وتنمية الموارد محمد عبيد راشد الشامسي الشكر والثناء إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية لاعتماد سموه للموازنة الأكبر في تاريخ الجامعة بزيادة عن العام الماضي والتي تتماشى وفق رؤية سموه في دعم الجامعة لتظل رائدة من بين الجامعات في مناهجها ودورها في استقطاب طلاب وطالبات العالم للدراسة في كلياتها التي نالت التجديد على اعتماد كافة برامجها الأكاديمية.

وأوضح أن صاحب السمو حاكم الشارقة يسعى سنوياً لزيادة الموازنة المالية للجامعة القاسمية واعتمادها في إطار ما يقدمه من سخاء معهود من سموه لتواصل الجامعة وتباشر في أعمالها خلال العام الدراسي 2021-2022.

وأكد الشامسي أن تلك الميزانية التي اعتمدها سموه ستدعم روافد الجامعة لاستقطاب أفضل النوعيات من الطلاب والطالبات وفق معايير تنافسية من أرجاء العالم وتقدم برامج أكاديمية متميزة ذات بعد ورؤية إسلامية صحيحة.

وأوضح أن تلك الميزانية سيتم العمل على توظيفها بشكل يتوافق مع رؤية حاكم الشارقة في التركيز على مواصلة تطوير البرامج الأكاديمية على المستويين المحلي والدولي ودعم الطلبة والخريجين في إطار ما يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة من متابعة لشؤون الخريجين بجانب تعزيز أنشطة البحث العلمي وخدمة المجتمع ومواصلة القدرة المؤسسية للجامعة القاسمية والإفادة من تقنيات المعلومات في العملية التعليمية كما وستعمل الموازنة على دعم المراكز ومرافق الجامعة والترقية الأكاديمية لبعض أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية.

وأشاد الأستاذ الدكتور عواد الخلف القائم بأعمال مدير الجامعة القاسمية بمواقف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية الداعمة لمسيرة صرح الجامعة القاسمية حتى صارت بفضل الله، عزّ وجل، ثم بدعم سموه غير المحدود ذات مكانة علمية متميزة، ليس على المستوى المحلي وحده، بل على المستوى العربيّ والعالمي.

وقال الخلف إن توجيهات صاحب السموّ حاكم الشارقة لتطوير الجامعة ستبقى خارطة عمل جادّ، تضيء أمام اللجان المختلفة سُبل بناء البرامج الأكاديمية، والتفكير في التوسّع بها، وتطويرها مع زيادة الاهتمام بالأنشطة التعليميّة المنهجيّة وغير المنهجيّة، ضمن الخطط الاستراتيجية للجامعة مع الإفادة من أحدث الأساليب والتقنيات في إدارة العملية التعليميّة بمرتكزاتها الثلاثة: الطلبة، وأعضاء هيئة التدريس، والإداريّين ضمن حرَم جامعي ذكيّ.

وشكر الدكتور الخلف صاحب السمو حاكم الشارقة لتكريمه الجامعة بهذا الاعتماد الماليّ الأضخم لموازنتها، كما شكر أعضاء مجلس الأمناء وكلّ من عمل على إعداد الموازنة التي جاءت ملبية لطموحات الجامعة القاسميّة في تحقيق المزيد من الإنجازات.