الاثنين - 06 ديسمبر 2021
الاثنين - 06 ديسمبر 2021
No Image Info

نهيان بن مبارك: إقرار «2 ديسمبر» يوماً للمستقبل شهادة عالمية بنجاعة رؤية الإمارات

أعرب الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش الإماراتي، عن فخره و اعتزازه بإقرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» يوم 2 ديسمبر يوماً عالمياً للمستقبل، والذي يوافق اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، واصفاً ذلك بأنه للمستقبل شهادة عالمية بنجاعة رؤية الإمارات.

واعتبر هذا الإنجاز العالمي ثمرة جهود القيادة الرشيدة، ممثلةً بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال في كلمة بهذه المناسبة: «إلى وطني الحبيب: الإمارات الغالية، قيادة وشعباً، لك حبي الفائق، وولائي المطلق، واعتزازي القوي بمسيرتك الظافرة- دمت يا وطني الحبيب، موطناً للنماء والعمل والإنجاز، موطناً للتسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، موطناً يأخذ مكانته المرموقة دائماً بين أوطان العالم أجمع».


وأضاف: «إننا اليوم، إنما نعبر بفخر كبير، عن هذه المشاعر الجياشة، تجاه بلدنا الإمارات، كما نتذكر- بكل شكر وتقدير وامتنان- الدور الأساسي في تحقيق ذلك كله للقائد العظيم والمؤسس الحكيم المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي امتلك رؤية واضحة للمستقبل نبعت من ثقافته الوطنية وحكمته الثاقبة، ليؤسس هذه الدولة الرائدة ولينشئ هذا الاتحاد الناجح، فقد كان رحمه الله نموذجاً وقدوة، في تحمل المسؤولية، والتفاني بخدمة الوطن».

وهنأ الشيخ نهيان بن مبارك القيادة الرشيدة وشعب الإمارات العظيم بهذا الإنجاز الذي يضاف إلى سجل إنجازات الإمارات المتواصلة، مؤكداً أن النظر إلى المستقبل في الإمارات، باعتباره واقعاً ماثلاً أمام القيادة الرشيدة جعل الدولة تخطو خطوات واسعة إلى المستقبل بالمجالات، فكان طموح الشعب وقيادته دائماً هو السماء، وهذا ما تعلمناه جميعاً من المغفور له الشيخ زايد، الذي حلم بالاتحاد في مثل هذا اليوم قبل نصف قرن، وتحقق له ما أراد، واليوم وبعد 50 عاماً ها هو ذا 2 ديسمبر يتحول من يوم وطني للإمارات إلى يوم عالمي للمستقبل، وهو ما نفخر به جميعاً.

وقال إن نموذج الإمارات لاستشراف المستقبل أصبح مثالاً وقدوة للجميع بشهادة الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو، وأن الإمارات جاهزة دائماً لتقديم تجربتها للدول الصديقة والشقيقة حول العالم من أجل مستقبل أفضل للإنسانية كلها في كل مكان، وهو ما يمثل دليلاً واضحاً على إيمان الإمارات بقيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية.

وأكد أن الاحتفال باليوم العالمي للمستقبل بالتزامن مع احتفال اليوم الوطني لدولة الإمارات، يؤكد قيمة وقامة وقدرات الدولة، وما وصلت إليه من جاهزية للمستقبل، مؤكداً أن خير دليل على تلك الرؤية الإماراتية الحكيمة ما تظهره «مئوية الإمارات 2071» من رؤية شاملة وطويلة الأمد، تمتد لخمسة عقود وتشكل خريطة واضحة للعمل الحكومي، لتعزيز سمعة الدولة وقوتها الناعمة، منوهاً بسعي «المئوية» إلى الاستثمار في شباب الدولة.